عرب وعالم

لافروف: القوات الروسية باقية في سوريا

26-5-2022 | 21:48
لافروف القوات الروسية باقية في سورياالقوات الروسية في سوريا
أ ش أ

قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، في تصريحاته الخاصة لقناة "روسيا اليوم"، مساء اليوم الخميس، إن القوات الروسية باقية في سوريا، وذلك بناءً على طلب من الحكومة السورية، مضيفًا أن قوات بلاده هناك في حالة امتثال كامل للمبادئ المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة وتقوم بتأدية المهام التي حددها مجلس الأمن في القرار رقم 2254.

وتابع أن بلاده ستدعم القيادة السورية في جهودها لاستعادة وحدة أراضيها بشكل كامل، مبينًا في الوقت ذاته أن بلاده ستواصل كذلك تقديم المساعدة الإنسانية للسوريين.

وأشار إلى أن "قانون قيصر" يهدف إلى خنق الاقتصاد السوري، مشيرًا إلى أن الدول العربية تتفهم أكثر فأكثر الطريق المسدود لهذا الخط وتهتم باستئناف علاقاتها مع سوريا؛ لذلك، أعادت دولة الإمارات العربية المتحدة مؤخرًا أعمال سفارتها بالكامل كما أن عددًا من الدول العربية لم تسحب سفاراتها من دمشق.

وحول زيارته الأخيرة إلى سلطنة عمان، قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إن هذه هي الزيارة الأولى منذ تولي السلطان الجديد هيثم بن طارق آل سعيد، مشيرًا إلى أن هناك إمكانية جيدة لتطوير العلاقات التجارية والاقتصادية، بالإضافة إلى العديد من المجالات الأخرى بين مسقط وموسكو.

وأكد وزير الخارجية الروسي أن هناك تعاونًا عسكريًا بين روسيا وسلطنة عمان، موضحًا أن التعاون العسكري التقني يتطور مع العديد من الدول، وفقًا لرغباتهم.

وحول العلاقات بين روسيا والجزائر، أشار لافروف إلى أن العلاقات بين البلدين تصل إلى مستوى جديد، مؤكدًا ضرورة تثبيت ذلك في وثيقة جديدة بدأ إعدادها حاليًا.

وقال لافروف إنه أجرى محادثات جيدة مع الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، مشيرًا إلى أنه أكد خلال اللقاء على أهمية تطوير العلاقات الممتدة بين البلدين بشكل استراتيجي في عدد من المجالات.

وأوضح أن التجارة نمت بعدة نقاط في المائة خلال العام الماضي، لتتجاوز 3 مليارات دولار، على الرغم من عواقب وباء فيروس كورونا المستجد، لافتًا إلى أن هناك استثمارات وعمل مشترك في إطار (أوبك +)، وفي إطار منتدى الدول المصدرة للغاز، فضلًا عن علاقات تقنية عسكرية.

وحول التعاون في إطار "أوبك+" ومنتدى الدول المصدرة للغاز، أشار لافروف إلى أن "جميع المشاركين في هذه الاتحادات... يؤكدون التزامهم بالاتفاقيات التي تم التوصل إليها بهذه الصيغ ونياتهم مواصلة العمل بهذه التنسيقات المفيدة التي تعمل حقًا على استقرار سوق الطاقة.

وكشف وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أن زيارته القادمة للدول العربية ستكون في نهاية شهر مايو الجاري وأول شهر يونيو المقبل، لافتًا إلى أنه يخطط لزيارة البحرين أولًا ثم المملكة العربية السعودية.

ولفت إلى أنه سيعقد اجتماعًا منتظمًا لمنتدى وزراء خارجية روسيا ومجلس التعاون الخليجي، وهو منتدى قائم منذ فترة طويلة إلا أن الاجتماعات انقطعت بسبب وباء فيروس كورونا المستجد.

وأضاف أن هناك اقتراحًا من أصدقاء روسيا باستئناف هذه الاجتماعات، بجانب اجتماع روسيا ومجلس التعاون، فضلًا عن اجتماعات ثنائية مع جميع المشاركين في هذا الهيكل.

وفيما يتعلق بالأزمة الأوكرانية وما طرحته إيطاليا بشأن حل تلك الأزمة، قال لافروف إن ما تعرفه وزارة الخارجية الروسية بشأن الخطة الإيطالية حول أوكرانيا، هو من من وسائل الإعلام فقط، لكن إذا ما تأكدت صحة الخطة المعروضة في وسائل الإعلام، فإن مثل هذه المبادرات ليست جادة، ولا تجلب سوى الأسف على درجة استيعاب أصحابها للوضع ولتاريخ القضية.

وأشار وزير الخارجية الروسي إلى أنه فهم من وصف وسائل الإعلام أن الأمر يتعلق بضرورة أن تصبح شبه جزيرة القرم و دونباس جزءًا من أوكرانيا وتتمتع باستقلالية واسعة، لافتًا في الوقت ذاته إلى أن السياسيين الجادين الذين يريدون تحقيق نتائج لا يطرحون مثل هذه الأشياء.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إن الوثائق التي تم اكتشافها في ماريوبول أوضحت أن هناك أكثر من عشرة مختبرات بيولوجية في أوكرانيا.

وأكد أن بلاده تسعى جاهدة لضمان أن تؤخذ جميع هذه المعلومات التي قدمتها إلى مجلس الأمن الدولي على محمل الجد في المقام الأول، فضلا عن ضرورة إيجاد تفسيرات من أمريكا حول ما كانوا يفعلونه هناك.

وأضاف أنه تم عقد خمس جلسات إحاطة خاصة في مجلس الأمن، كانت أحدثها حول هذا الأمر، مبينًا أن بلاده ستواصل السعي إلى اعتماد تدابير ملموسة من قبل الولايات المتحدة على أساس الالتزامات الناشئة عن اتفاقية الأسلحة البيولوجية.

ولفت إلى أن بلاده ستتعامل أيضًا مع المعلومات الإضافية الواردة التي تفيد بأن دولًا أخرى شاركت في هذه التجارب، ولا سيما في أوكرانيا، في هذه المختبرات البيولوجية العسكرية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة