محافظات

مأساة إنسانية تهدد الأراضي الزراعية بقرية عرب العيايدة.. والأهالي يطالبون المسئولين بالتدخل |صور وفيديو

24-5-2022 | 21:51
مأساة إنسانية تهدد الأراضي الزراعية بقرية عرب العيايدة والأهالي يطالبون المسئولين بالتدخل |صور وفيديومشكلة مصارف المياه تهدد الأراضي الزراعية بقرية عرب العيايدة
الجيزة - أشرف فرج تصوير - محمود مدح النبي

مأساة إنسانية كبيرة يعيشها أهالي قرى عرب العيايدة التابعة لمركز الصف جنوب محافظة الجيزة، حيث طالب أهالي القرية المسئولين بمجلس مدينة الصف برئاسة العميد علي عبدالله، واللواء أحمد راشد محافظة الجيزة، بالتدخل الفوري لحل مشكلة مصارف المياه التي تسبب كوارث إنسانية لهم في الأراضي الزراعية بعد أن أغرقت المياه الأراضي وتسببت في خسائر كبيرة في زراعة المحاصيل. 

رصدت "بوابة الأهرام"، معاناة أهالي القرية التي طالبوا فيها المسئولين بالتدخل في فورا لإنقاذ الأراضي معيشتهم بسبب المشاكل التي تنتج عن زيادة المياه في ترعة الصرف على أراضيهم. 

أهالي قرية عرب العيايدة يكشفون مأساتهم الإنسانية

 وفي هذا الصدد قال أحمد عواد علي، من أهالي القرية: القرية والقرى المجاورة لها بها أكثر من 23 ألف فدان زراعي، وجميعهم تعرضوا للضرر بسبب مياه الترعة، حيث أن المياه الترعة أو المصرف الرئيسي للأراضي الزراعية، كان من المفترض أن يتم طبتينه ضمن خطة طبتين الترع، لكن المقاول لم يستكمل عملية التبطين للترعة مما جعل المياه تندفع بقوة على الأراضي الزراعية وأغرقت الأراضي وتسببت في أضرار كبيرة لنا. 

وأضاف: محصول الأراضي كبير جدا لكن المشاكل التي تواجهنا لا تجعلنا نستيطع الزراعة جيدا، لأن الأراضي تعرضت لأضرار بعد اندفاع المياه إليها دون مصارف آمنة للمياه على الأراضي مما جعل "الهيش" يملأ الأراضي ولا نستطيع الدخول إلى الأراضي بعد ارتفاعه لأنه يسبب خطرا كبيرا مما يحويه من "ثعابين وديابة وحشرات زاحفة أخرى كثيرة" بسبب ارتفاعه الكبير على الأراضي.  

20 عاما والأراضي تغرق في المياه
 
ويقول الحاج مصطفى كامل عودة، من أهالي قرية العيايدة وحوض عرب العايدية: الأراضي الزراعية بها "هيش" بسبب المياه الشديدة التي أغرقت الأراضي، حيث إننا منذ أكثر من 20 عاما ونحن نعاني من هذه المشكلة الكبيرة، حيث إن المصرف الشرقي يدفع المياه إلى الترعة بقوة ثم تندفع إلى الأراضي لأن المصارف المؤدية للأراضي صغيرة ولا تتحمل ضغط المياه ولذلك أغرقت الأراضي وأحدثت تلفيات كثيرة فيها. 

ويضيف الحاج المصطفي: نحتاج مصرفا كبيرا للمياه لاستيعاب كمبيرة المياه الكبيرة حتى لا تغرق الأراضي، مشيرا إلى أنه تقدم هو وأهالي القرية بشكاوى كثيرة منذ خمسة أعوام لمجلس المدينة ومحافظة الجيزة لكن لم يجدوا أهمية من المحافظة أو المجلس الذي لم يهتم للموضوع، مشيرا إلى أن أربع أحواض بالقرية تعاني من المشكلة وأكثر من 500 بدوان بها تضرروا ولم يستطع المزارع بالزراعة مرة أخرى.

مصرف المياه بـ 25 ألف جنيه على نفقة المزارع

لم يختلف كثيرا محمد أبو عمران، من أهالي القرية عن وصف المعناه الإنسانية لهم، حيث روى حكايته بحزن شديد قائلاً: المياه خربت بيوتنا وقدمنا شكاوى للمحافظ لوزيري الزراعة والري منذ عام 2000 ولم يسأل فينا أحد، مما دفعنا أن نقوم بعمل مصارف على نقفتنا الخاصة وتكلف المصرف الواحد 25 ألف جنيه حتى لا تغرق المياه أراضينا ويكون الصرف المتصل من الترعة للأرض أمن لنا.

حشرات وثعابين بالأراضي الزراعية 

وأضاف أبو عمران: المياه وصل ارتفاعها إلى 2 متر، مما جعل ذلك ينتج عنها "هيش" كبير على الأراضي قام بتغطيتها ولا نستطيع الرؤية لأنه طويل جدا ومحيط بالحشرات الخطرة مثل الثعابين والزواحف وأشياء أخرى كثيرة وبه مياه لا يستطيع أحد أن ينزل في الأراضي بسبب الخطورة التي من الممكن أن يتعرض لها، بالإضافة إلى أن بعض المزارعين لا يستطيعون أن يقموا بعمل مصارف على أراضهم لأن التكلفة كبيرة عليهم جدا والمسافة من الترعة للأراضي تبلغ تقريبا 750 مترا، ولذلك نطالب الدولة بالتدخل لعمل مصارف مياه كبيرة وآمنة لنا.

أضرار كبيرة بالمحاصيل الزراعية بسبب غرق الأراضي بالمياه

وتابع: بعض الأراضي الزراعية لم تستطع حصاد المحاصيل جيدا ومن بينها القمح أيضا، بسبب المشاكل التي تعاني منها الأراضي. 

مصير الفلاح بين مصارف المياه وتوفير قوت يومه 

ويقول الحاج جمال محمد حسن، من أهالي القرية: مساحة الأرض الخاصة بي فدان ونصف، وقمت بعمل مصرف على نفقتي الخاصة حتى نستطيع سحب المياه من الترعة للأرض للمصرف العمومي بدون ضرر لي، حتى أستطيع الزراعة. 

ويضيف: ظروف الفلاحين صعبة للغاية ولا يستطع الكثير منهم عمل مصرف لأن تكلفته كبيرة عليهم تتجاوز 25 ألف جنيه، وهم يبحثون على توفير قوت يومهم لأنهم لم يستطيعوا الزراعة بسبب عدم وجود مصرف أمن للمياه على أراضيهم. 

مطالب أهالي الرقية لحل مشكلة المصارف

وطالب الحاج جمال والأهالي، بإنشاء مصرف عمومي كبير مع تبطين الترعة بالكامل حتى يستطيعون الزراعة دون تخوف، مشيرا إلى أن الجمعية الزراعية بالقرية لم تصرف لهم الكيماوي للزراعة تخوفا من أن تشتد المياه مرة أخرى على الأراضي ويخسر المزارع المحصول. 

مسئول الري بالصف يكشف تفاصيل خطة تبطين الترع

من جانبه أفاد مسئول الري بالصف، لـ"بوابة الأهرام"، أن الدولة اتخذت إجراء بالفعل لتبطين الترعة خلال الفترة المقبلة، وإجراءات التنفيذ بدأت وتم وضع الميزانية الخاصة بالأمر. 

وأضاف، هناك خطة لإحياء مشروع المصارف القاطعة لامتدادها إلى الأراضي وفقا لدراسة تمت للمشروع من خلال المهندسين المختصين في الأمر.

وأكد أن المشروع سوف يتم تنفيذه وفقا للخطة الزمنية التي تم وضعها للأمر. 

وحول مشكلة الكباري وصيانتها في القرية، أكد أن هناك خطة لتطوير الكباري سوف تنفذ مع عملية التبطين، مشيرا إلى أنه تم بالفعل تطوير كوبري كيلو 1 على ترعة الحاجر بطول 32 مترًا، وهذا التطوير سوف يمتد لباقي الكباري بالقرى أيضا خلال خطة التطوير.


.

محرر بوابة الأهرام خلال حديثه مع أهالي القريةمحرر بوابة الأهرام خلال حديثه مع أهالي القرية

مشكلة مصارف المياه تهدد الأراضي الزراعية بقرية عرب العيايدةمشكلة مصارف المياه تهدد الأراضي الزراعية بقرية عرب العيايدة

مشكلة مصارف المياه تهدد الأراضي الزراعية بقرية عرب العيايدةمشكلة مصارف المياه تهدد الأراضي الزراعية بقرية عرب العيايدة

مشكلة مصارف المياه تهدد الأراضي الزراعية بقرية عرب العيايدةمشكلة مصارف المياه تهدد الأراضي الزراعية بقرية عرب العيايدة

مشكلة مصارف المياه تهدد الأراضي الزراعية بقرية عرب العيايدةمشكلة مصارف المياه تهدد الأراضي الزراعية بقرية عرب العيايدة

مشكلة مصارف المياه تهدد الأراضي الزراعية بقرية عرب العيايدةمشكلة مصارف المياه تهدد الأراضي الزراعية بقرية عرب العيايدة

مشكلة مصارف المياه تهدد الأراضي الزراعية بقرية عرب العيايدةمشكلة مصارف المياه تهدد الأراضي الزراعية بقرية عرب العيايدة

مشكلة مصارف المياه تهدد الأراضي الزراعية بقرية عرب العيايدةمشكلة مصارف المياه تهدد الأراضي الزراعية بقرية عرب العيايدة

مشكلة مصارف المياه تهدد الأراضي الزراعية بقرية عرب العيايدةمشكلة مصارف المياه تهدد الأراضي الزراعية بقرية عرب العيايدة

مشكلة مصارف المياه تهدد الأراضي الزراعية بقرية عرب العيايدةمشكلة مصارف المياه تهدد الأراضي الزراعية بقرية عرب العيايدة
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة