محافظات

أزهارها تفترش سطح المياه.. أجيال جديدة من شعاب البحر الأحمر تخدم صناعة الغوص لمئات السنين | صور

25-5-2022 | 15:22
أزهارها تفترش سطح المياه أجيال جديدة من شعاب البحر الأحمر تخدم صناعة الغوص لمئات السنين | صورأجيال جديدة من شعاب البحر الأحمر
البحر الأحمر- عرفات علي

لم يكتفِ المولى عز وجل فقط بما وهبه من عدد كبير من الثروات الطبيعية  لمياه البحر الأحمر، بل وهب لهذه الثروات خصائص ومميزات لم تتوافر في بحار أخرى، ففي بشرى سارة لحركة السياحة البحرية ورواد سياحة الغوص حول جزر البحر الأحمر التي تعد أشهر مقاصد الغوص حول العالم أكد تقرير حديث لقطاع المحميات بالمحافظة استمرار الشعاب المرجانية بكافة مستعمرتها بالمنطقة في عملية التكاثر والنمو الطبيعي والحيوية في عملية تجديد ذاتها والقدرة على الاستعاضة بشكل كبير.

نرصد خلال السطور مدى أهمية زهرة الشعاب المرجانية واستقرار النظام البيئي بالبحر الأحمر.                                                       

الزهور تتكاثر

أعلن الدكتور أحمد غلاب الباحث بقطاع المحميات بالمحافظة، أن فريق الرصد لحالة الشعاب المرجانية أكد كفاءة عالية لوجود زهرة الشعاب المرجانية بالمنطقة خلال أواخر شهر أبريل الماضي، حيث تم رصد مساحات هائلة من اللون الأحمر، وهي ما تسمى بزهرة الشعاب المرجانية بمواقع تلك الشعاب وهي عبارة عن بويضات وحيوانات منوية  لها مما يشير إلى تكاثر طبيعي هائل لها، وهذا يؤكد عدة حقائق أولاها قدرة تلك الشعاب على التجديد والحيوية والاستعاضة واستعادة كفاءة بعض المستعمرات التي قد يكون جزء منها قد تعرض لأضرار بشرية وهذا دليل أخر على أن النظام البيئي ومنظومة الشعاب المرجانية  بالبحر الأحمر بحالة جيدة للغاية وقادرة على إنتاج أجيال جديدة من هذه الكائنات  لديها القدرة على النمو والتكيف.                                                   

مقاومة التغيرات المناخية

وأشار غلاب إلى أن هذه الظاهرة هي  دليل على الجودة التي تتمتع بها شعاب المنطقة دون غيرها من شعاب بقية المقاصد البحرية السياحية ويبرهن ذلك على قدرتها على التعامل مع  ظاهرة التغير المناخي والاحتباس الحراري وعدم تعرضها لظاهرة الإبيضاض التي تحدث في شعاب أخرى حول العالم حيث باتت دول العالم وأجهزتها المختصة تبحث عن حلول لظاهرة التغير المناخي ومدى تأثيرها حيث تهدد هذه  الظاهرة اقتصاديات دول عديدة وقطاع السياحة خاصة السياحة البيئية الذي يعد  أحد الأنشطة الذي يتخوف القائمون عليها من تفاقم هذه الظاهرة نظرا لتأثيرها البالغ على البحار حيث تؤدي درجة الحرارة العالية إلى تحميض مياه تلك البحار والقضاء على خاصية القلوية التي تتمتع بها والتي تساعد على بناء هياكل الشعاب المرجانية والمحاريات والأصداف وغيرها.


أجيال جديدة من شعاب البحر الأحمرأجيال جديدة من شعاب البحر الأحمر

أجيال جديدة من شعاب البحر الأحمرأجيال جديدة من شعاب البحر الأحمر

أجيال جديدة من شعاب البحر الأحمرأجيال جديدة من شعاب البحر الأحمر
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة