تحقيقات

"جدري القرود" كل ما تريد معرفته عن الفيروس الجديد

22-5-2022 | 23:57
 جدري القرود  كل ما تريد معرفته عن الفيروس الجديد جدري القرود
إيمان فكري

لم يكد العالم يلتقط أنفاسه من فيروس كورونا، حتى لاح في الأفق وباء جديد يهدد البشرية مرة أخرى بعد انتشاره في عدد من دول العالم، وهو جدري القرود الذي يدمر الجلد، وينتشر بين البشر بسبب العدوى أو عن طريق لمس الأشياء الملوثة، وأصيب به أكثر من 100 شخص حتى وقتنا هذا، في 12 دولة ووصل إلى منطقة الشرق الأوسط. 

ويعيش الكثير حول العالم في حالة من الفزع والقلق، بعد الانتشار المحدود للمرض الفيروسي النادر بالعديد من دول العالم، حيث أكدت وكالة الأمم المتحدة أنه تم الإبلاغ عن 92 حالة مؤكدة و28 حالة يشتبه بإصابتها بجدري القرود من 12 دولة عضو غير متوطنة للفيروس، وتوقعت منظمة الصحة العالمية، تحديد المزيد من حالات الإصابة بجدري القرود في الوقت الذي توسع فيه المراقبة في البلدان التي لا يوجد فيها المرض عادة. 

ونستعرض في السطور التالية، كل ما تريد معرفته عن مرض جدري القرود، من أصله وأعراضه، وطرق انتشاره وخطورته، وطرق علاجه 

ما هو جدري القرود؟

الجدري واحد من أقدم الأوبئة على مدار التاريخ، وهو مرض معدٍ ذو أصل فيروسي وشديد العدوى، وينتمي فيروس وينتمي جدري القرود إلى جنس الفيروسية الجدرية التابعة لفصيلة فيروسات الجدري، وهو عدوى فيروسية نادرة تنتشرمن الحيوانات إلى البشر، ومن إنسان لإنسان بالتلامس. 

ما هو أصل جدري القرود؟ 

جرى اكتشاف جدري القرود في عام 1958 عندما تفشى مرض يشبه الجدري في قرود المكاك التي تأكل سرطان البحر والتي تم الاحتفاظ بها للبحث، ثم جرى رصد أول حالة إصابة بشرية على الإطلاق في عام 1970 في جمهورية الكونغو الديمقراطية، وأُبلغ منذ ذلك الحين عن حدوث معظم الحالات في المناطق الريفية من الغابات الماطرة الواقعة بحوض نهر الكونغو وغرب إفريقيا. 

وسجلت أولى الحالات للمرض خارج إفريقيا عام 2003، في المنطقة الغربية الوسطى من الولايات المتحدة، وتم الإبلاغ عن 47 حالة مؤكدة ومحتملة للإصابة بجدري القرود من ست ولايات، وأصيب جميع الأشخاص المصابين بجدرى القرود في هذه الفاشية بالمرض بعد الاتصال بكلاب البراري الأليفة، وقد أصيبت الحيوانات الأليفة بالعدوى بعد أن تم إيواؤها بالقرب من ثدييات صغيرة مستوردة من غانا. 

وفي سجلات منظمة الصحة العالمية، منذ عام 1970 تم الإبلاغ عن معظم حالات جدري القرود من المناطق الريفية والغابات المطيرة في حوض الكونغو، لاسيما في جمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث يُعتبر الآن متوطنًا. 

وقالت المنظمة إن أول فاشية كبرى لجدري القرود كانت مشتبه بها في الكونغو في 1996-1997، وتضيف أنه كان هناك معدل وفيات أقل للحالات ومعدل أعلى للهجوم، وتعرف منظمة الصحة العالمية، جدري القرود على أنه مرض نادر يحدث أساسا في المناطق النائية من وسط إفريقيا وغربها بالقرب من الغابات الاستوائية الماطرة. 

ما هي الدول التي ظهر فيها جدري القرود؟ 

وظهر جدري القرود مرة أخرى خلال الأيام القليلة الماضية في إنجلترا، حيث أعلنت وكالة الأمن الصحي البريطاني، عن رصد أول إصابة بفيروس جدري القرود في إنجلترا، وكان المريض في زيارة إلى نيجيريا، ومن المحتمل أن تكون العدوى انتقلت إليه هناك قبل العودة إلى بريطانيا. 

ومن ثم انتقل فيروس جدري القرود إلي أكتر من ١٢ دولة، منها بريطانيا وأسبانيا وإيطاليا وكندا والولايات المتحدة الأمريكية والسويد، ويجري تعقب الإصابات الجديدة ومتابعة المخالطين للمصابين بالفيروس. 

ما هي أعراض جدري القرود؟ 

تتشابه أعراض جدري القرود مع أعراض الجدري ولكنها تكون بشكل أخف، والكثير من الأعراض يمكن أن يشعر بها الشخص تدل على احتمالية الإصابة بفيروس جدري القرود، والتي حددتها منظمة الصحة العالمية، والتي يجب فور ظهور أي منها الاتجاه سريعا لزيارة الطبيب، ومن بينها: 

- صداع وآلام في الظهر
-آلام في العضلات والشعور بالخمول طوال الوقت
-الإصابة بالحمى
-بمجرد زوال الحمى، يمكن أن يتطور الطفح لجلدي على الوجه والأطراف.
-صداع مزمن
-الإصابة بتورمات في الغدد الليمفاوية
-الشعور بالتهاب الشعب الهوائية والرئتان
-الشعور بالحكة الشديدة في أماكن متفرقة من الجسم
-الإصابة بندبات في مناطق مختلفة من الجسم
-يمكن أن يؤثر على العين، بحدوث إصابة في القرنية مع مضاعفات شديدة تنتج عنها فقدان البصر والإصابة بالعمى. 

ما هي مراحل ظهور أعراض جدري القرود؟ 

تنقسم عدوى جدري القرود إلى مراحل، الأولى تمتد لمدة 5 أيام وتظهر في صورة حمى وصداع مؤلم وتضخم العقد اللمفاوي وآلام بالظهر الضعف. 

ومن ثم تبدأ أعراض جديدة في الظهور مثل الطفح الجلدي، وتدوم أعراض جدري القرود على مدار فترة تتراوح بين 14 يومًا و21 يومًا، فيما تستمر فترة حضانة الفيروس بين 6 أيام و16 يومًا. 

كيف ينتقل جدري القرود؟ 

- يمكن التقاط جدري القرود من الحيوانات البرية المصابة فى أجزاء من غرب ووسط أفريقيا، وقد ينتشر عن طريق القوارض، مثل الجرذان والفئران والسناجب.
- يمكن التقاط جدري القرود من حيوان مصاب إذا تعرضت للعض أو لمست دمه أو سوائل الجسم أو البقع أو البثور.
- من الممكن أيضًا الإصابة بجدري القرود عن طريق تناول لحم حيوان مصاب لم يتم طهيه جيدًا، أو عن طريق لمس المنتجات الأخرى من الحيوانات المصاب مثل جلد الحيوان أو الفراء. 

يمكن أيضًا أن ينتشر جدري القرود من خلال:
- لمس الملابس أو الفراش أو المناشف التي يستخدمها شخص مصاب بالطفح الجلدي لجدري القرود. 
- لمس بثور أو قشور جلد مصابٍ بجدري القرود.
- الرذاذ الناجم من سعال أو عطس شخص مصاب.
- استخدام الأدوات المشتركة مثل الفراش والمناشف إلى جانب العلاقات الجنسية، والشاذة منها بوجه خاص. 

هل جدري القرود مرض خطير؟ 

معظم حالات الإصابة بفيروس جدري القرود خفيفة، وأحيانًا تشبه جدري الماء، وتختفي من تلقاء نفسها في غضون أسابيع قليلة، ويمكن أن يكون جدري القرود في بعض الأحيان أكثر حدة، وورد أنه تسبب في وفيات في غرب إفريقيا. 

ويمكن أن يكون جدري القرود في بعض الأحيان أكثر شدة، حيث تكون حالة واحدة من كل ١٠٠ حالة قاتلة، وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض. 

ما هي أسباب ارتفاع الإصابات بجدري القرود؟ 

قالت أنجيلا راسموسن عالمة الفيروسات في منظمة اللقاحات والأمراض المعدية بجامعة ساسكاتشوان بكندا إن “الفيروسات ليست شيئا جديدا وهي متوقعة”. 

وأضافت أن عددا من العوامل عجّل من ظهور وانتشار الفيروسات من بينها زيادة السفر على مستوى العالم وتغير المناخ. وقالت إن العالم أيضا في حالة تأهب أكبر لعمليات تفش جديدة لأي نوع من الفيروسات في أعقاب جائحة كوفيد-19، ومن ةلمتوقع زيادة الأصابات بجدري القرود خلال الفترة القادمة. 

ما هي أنواع جدري القرود؟ 

ينقسم جدري القرود إلى نوعين وفقا لمنشأ الفيروس، حيث يوجد جدري القرود الوسط أفريقي، وهو متحور لدى القرود التي تعيش بوسط إفريقيا، وهو النوع الأخطر، حيث أنه تسبب بنسبة وفيات أكبر، وأعراضه أكثر حدة، وقد ثبت انتقال العدوى به عن طريق التلامس لأكثر من حالة. 

بينما النوع الآخر، هو فيروس جدري القرود الغرب إفريقي، وهو أقل حدة في الأعراض، ولم يثبت حتى الآن انتقال العدوى به بالتلامس بين الحالات 

هل يوجد علاج فعال لجدري القرود؟ 

ليس هناك أدوية محددة لعلاج هذا المرض، ولكن يمكن مكافحة انتشاره، وقد ثبت في الماضي أن التطعيم ضد الجدري ناجع بنسبة 85% في الوقاية من جدري القردة، لكت هذا اللقاح لم يعد متاحاً لعامة الجمهور بعد أن أُوقِف التطعيم به في أعقاب استئصال الجدري من العالم، ورغم ذلك فإن من المرجّح أن يفضي التطعيم المسبق ضد الجدري إلى أن يتخذ المرض مساراً أخف. 

وبدأت بريطانيا في تطعيم العاملين في مجال الرعاية الصحية، الذين قد يكونون معرضين للخطر أثناء رعاية المرضى، بلقاح الجدري والذي يمكن أن يقي أيضا من جدري القرود. 

وتقول الإدارة الأمريكية إن لديها ما يكفي من لقاح الجدري المخزن في مخزونها الوطني الإستراتيجي لتطعيم جميع سكان الولايات المتحدة، وأكدت وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية في بيان لها، إن هناك أدوية مضادة للفيروسات للجدري يمكن استخدامها أيضا لعلاج جدري القرود في ظل ظروف معينة. 

هل هناك علاقة بين جدري القرود وفيروس كورونا؟ 

جدري القرود أقل عدوى من فيروس كورونا والأنفلونزا، حيث يحتاج إلى اتصال وثيق حتى ينتقل الفيروس، بعكس فيروس كورونا الذي ينتشر بسرعة كبيرة بكثير من الطرق. 

كيف يتم تشخيص الإصابة بجدري القرود؟ 

يشمل التشخيص الأولي للإصابة بجدري القرود مراعاة أمراض الطفح الجلدي الأخرة، مثا جدري الماس والحصبة والتهابات الجلد البكتيرية والجرب والزهري والحساسية المرتبطة بالأدوية، ويمكن أن يكون اعتلال العقد اللمفية أثناء المرحلة الأولى من المرض سمة سريرية لتمييز جدري القرود عن جدري الماء أو الجدري. 

وفي حالة الاشتباه في وجود جدري القرود، يجب جمع عينة مناسبة من الدم ونقلها بأمان إلى المختبر، وأخذ عينات تشخصيصية من الجلد تحديدا من الحويصلات والبثور والقشور الجافة. 

ما هي إجراءات الوقاية من الإصابة بجدري القرود؟ 

هناك عدد من الإجراءات التي يمكن اتخاذها للوقاية من الإصابة بفيروس جدري القرود، وهي: 

-تجنب ملامسة الحيوانات التي يمكن أن تأوي الفيروس، بما في ذلك الحيوانات المريضة أو التي تم العثور عليها ميتة في المناطق التي يحدث فيها جدرى القرود.
- تجنب ملامسة أي مواد، مثل الفراش، التي لامست حيوانًا مريضًا.
- عزل المرضى المصابين عن الآخرين المعرضين لخطر الإصابة.
-غسل اليدين جيدا بعد ملامسة الحيوانات المصابة أو البشر، اغسل يديك بالماء والصابون أو باستخدام معقم اليدين المعتمد على الكحول.
- استخدم معدات الحماية الشخصية عند رعاية المرضى.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة