ثقافة وفنون

بعد ظهوره كحماية من مرض القرود.. حكاية تطعيمات وباء الجدري في مصر | صور

22-5-2022 | 13:04
بعد ظهوره كحماية من مرض القرود حكاية تطعيمات وباء الجدري في مصر | صورجدري القرود
محمود الدسوقي

استعرضت الكاتبة لافيرن كونكه فى كتابها الصحة العامة فى مصر القرن التاسع عشر، وباء الجدري فى مصر وتطعيماته، فالوباء الذي عرفه العالم منذ القدم وأدى لتدمير الحضارات القديمة مثل الحضارة الإغريقية، كان من ضمن الأوبئة التى اهتدت البشرية لوجود تطعيم ضده  ومحاصرته.

وأكدت منظمة الصحة العالمية انه لا يوجد أيّ علاج أو لقاح متاح لمكافحة المرض رغم أنّ التطعيم السابق ضدّ الجدري أثبت نجاعة عالية في الوقاية أيضًا من جدري القردة، وأوضحت أن جدري القردة مرض فيروسي نادر وحيواني المنشأ (يُنقل فيروسه من الحيوان إلى الإنسان) وتماثل أعراض إصابته للإنسان تلك التي كان يشهدها في الماضي المرضى المصابون بالجدري، ولكنه أقل شدّة.

ماثل وباء الجدري رعب الطاعون، وتقول كونكه إن الجدري القاتل كان يؤدي لموت ٦٠ ألف من المواطنين عام ١٨١٣، وقد أدي لحصد آلاف الأرواح في قري إسنا بالصعيد، مؤكدة أن الجدري استمر يحصد أرواح الأطفال حتى أربعينيات القرن الماضي، رغم أن التطعيم دخل مصر عام ١٨٢٧، حيث اعتبره الطبيب كلوت بك مؤسس الطب فى مصر إنجازه الشخصي، رغم معرفة العالم للتطعيم من الجدري من زمن سابق، حيث توصل جينر للقاح من الوباء الذي أدي لوفاة نصف أطفال لندن.

كان التلقيح من الجدري عادة شعبية مارستها الدول من الصين، حتى أوروبا، وفى مصر زمن الحملة الفرنسية، كانت تمسك القابلة بقطعة صغيرة من القطن، وتضعها على بثرة متقيحة من الجدري، ثم تضعها على ذراع الطفل، ورغم أن العملية كان بها خطر شديد، إلا إنها كانت نافعة، وذلك قبل أن يؤسس محمد على باشا الصحة ومكاتبها فى مصر.

تاريخ التطعيم من الجدري في مصر

عام ١٨١٩ قرر محمد على باشا، إدخال التطعيم فى مصر، وتؤكد لافيرن كونكه، أنه تم إرسال الأطباء الفرنسيين إلي ريف مصر لإجراء التطعيم من الجدري وتدريب الحلاقين على ممارسة التطعيم، وقد كانت الطريقة بشعة حيي كانت بالتجريح والدق، وقد أرسل أحد الموظفين فى الصعيد رسالة للحكومة تؤكد أن أغلب الأطفال الذين تم تلقيحهم ماتوا ، لذا قامت الحكزمة بإرسال أطباء لتدريب الحلاقين على إجراء التطعيم بشكل صحي .

عام ١٨٣٦ تفشي الجدري فى شبين الكوم بالمنوفية، لذا تم عمل مجالس طبية لتوريد اللقاح من أوروبا، وتم إقرار قانون بارتحال الأطباء فى عموم مصر لمحاصرة الوباء، وقد كان الخوف يجعل أهل القري يهربون، وقد أعلنت الوقائع الحكومية عدد الحلاقين المتدربين ، وقد قام طبيب روسي بالسياحة فى أرض مصر  عام ١٨٤٨م ، حيث أكد أن حملات التطعيم تسير بصورة جيدة فى قري الدلتا ، وأن عدد ٢٠٠ طفل تم تطعيمهم من الجدري القاتل ، وبمرور الزمن صار التطعيم من الجدري من الأساسيات التى يقبل عليها المواطنون ، وبعد تقدم  علوم الطب صار التطعيم من الجدري أكثر سهولة من زمن محمد على باشا ، وحتى زمن أربعينيات القرن الماضي.


حكاية تطعيمات وباء الجدري فى مصرحكاية تطعيمات وباء الجدري فى مصر

حكاية تطعيمات وباء الجدري فى مصرحكاية تطعيمات وباء الجدري فى مصر

حكاية تطعيمات وباء الجدري فى مصرحكاية تطعيمات وباء الجدري فى مصر

شهادة تطعيمات شهادة تطعيمات
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة