عرب وعالم

قصف روسي على دونباس وبايدن يوقع حزمة مساعدات ضخمة لأوكرانيا

21-5-2022 | 21:29
قصف روسي على دونباس وبايدن يوقع حزمة مساعدات ضخمة لأوكرانياقصف روسي
أ ف ب

واصلت روسيا قصف شرق أوكرانيا السبت وأكدت أنها دمرت مخزونًا من الأسلحة التي سلمها الغرب، فيما وقع الرئيس الأمريكي جو بايدن قانونًا يوفر مساعدات جديدة ضخمة لكييف بقيمة 40 مليار دولار.

في كييف، حذّر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في مقابلة من أن المرحلة الحالية من الحرب "ستكون دموية"، لكن في النهاية سيتعين حلها "عبر الدبلوماسية".

وأكد زيلينسكي خلال مقابلة مع محطة "آي سي تي في" التلفزيونية الأوكرانية أنه "ستجري حتما محادثات بين أوكرانيا وروسيا، لا أدري ما سيكون شكلها: عبر وسطاء، بدون وسطاء، ضمن دائرة موسعة، على المستوى الرئاسي".

وأبدى استعداده مجددا لعقد لقاء ان تطلب الأمر "على المستوى الرئاسي" مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين الذي يرفض ذلك حتى الآن.

وأضاف بعد ساعات قليلة خلال مؤتمر صحافي مع رئيس الوزراء البرتغالي أنطونيو كوستا "هذه أراضينا، وخطوة بعد أخرى سنحررها"، وأكد أن أوكرانيا تحتاج حاليا خصوصا "عربات مصفحة".

من جانبها، أعلنت روسيا أنها استهدفت بصواريخ كروز في شمال غرب أوكرانيا مخزونًا كبيرًا من الأسلحة التي قدمها الغرب إلى أوكرانيا.

"عقوبات مضادة" روسية

وأفادت وزارة الدفاع الروسية السبت عن تدمير شحنة "كبيرة" من الأسلحة المرسلة من دول غربية في منطقة شرق دونباس في شمال غرب أوكرانيا.

وأوضحت الوزارة "دمرت صواريخ كاليبر طويلة المدى وعالية الدقة أطلقت من البحر شحنة كبيرة من الأسلحة والمعدات العسكرية أرسلتها الولايات المتحدة ودول أوروبية قرب محطة مالين للسكك الحديد في منطقة زيتومير"، ولم يتسن التحقق من الأمر بشكل مستقل.

ومع تواصل الحرب، وقع الرئيس الأمريكي جو بايدن خلال زيارته لسيول قانونا أقره الكونجرس الخميس ينص على تخصيص مبلغ ضخم قدره 40 مليار دولار لأوكرانيا، يسمح لها بصورة خاصة بالحصول على مدرعات وتعزيز دفاعها الجوي.

ورحب زيلينسكي في تغريدة بالأوكرانية والإنكليزية بالتوقيع على المساعدة التي اعتبر أن "لها ضرورة الآن أكثر من أي وقت مضى".

أسفر عن مقتل شخص وإصابة 20 آخرين.

في ريفنا قرب الحدود مع بولندا، قال حاكم المنطقة فيتالي كوفال عبر تلغرام إن صاروخا روسيا استهدف "بنية تحتية عسكرية". ونادرًا ما تعرضت هذه المدينة للهجوم منذ بداية النزاع.

أما في مدينة ماريوبول (جنوب شرق) التي دمرها النزاع إلى حد كبير، بات نحو 2500 عنصر من القوات الأوكرانية أسرى هذا الأسبوع بعد تسليم أنفسهم، وفق ما أعلن الروس.

ووعد الرئيس الأوكراني في حواره المتلفز بأن هؤلاء المقاتلين الذين ظلوا متحصنين لأسابيع تحت القنابل في مجمع آزوفستال للصلب بعد سيطرة الروس على المدينة، "سوف تتم إعادتهم إلى بيوتهم"، في إشارة إلى نقاشات جارية مع فرنسا وتركيا و سويسرا حول هذا الموضوع، بدون أن يكشف مزيدا من التفاصيل.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية مساء الجمعة أن جيب المقاومة الأخير هذا في المدينة الساحلية الاستراتيجية المطلة على بحر آزوف "صار تحت السيطرة الكاملة للقوات المسلحة الروسية" بعد استسلام آخر مقاتل أوكراني.

ورفضت كييف مصطلح استسلام وتتحدث عن عملية تهدف إلى "إنقاذ أبطالنا" ومبادلتهم بسجناء روس.

 "لا بديل" من الاتحاد الأوروبي

على الصعيد الدبلوماسي، تناول الرئيس الأوكراني السبت المستقبل الأوروبي لبلاده، رافضًا مرة أخرى اقتراح نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون إنشاء "منظمة سياسية أوروبية" تكون أوكرانيا عضوا فيها.

وقال زيلينسكي في مؤتمر صحافي عقده في كييف مع رئيس الوزراء البرتغالي أنطونيو كوستا "لسنا بحاجة إلى بدائل لترشح أوكرانيا لعضوية الاتحاد الأوروبي ولسنا بحاجة إلى مثل هذه التسويات".

وأضاف "لأنه، صدقاً، لن يكون هناك تسويات مع أوكرانيا في ما يتعلق بأوروبا، سيكون تنازلا آخراً بين أوروبا وروسيا".

طرح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مشروع "المنظمة السياسية الأوروبية" في 9 مايو أمام البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ (شرق فرنسا)، في خضم مناقشة إطلاق عملية انضمام أوكرانيا التي تتعرض لحرب روسية منذ 24 فبراير.

وقطعت روسيا امدادات الغاز السبت عن فنلندا العضو في الاتحاد الأوروبي، وقالت شركة "غازبروم" الروسية العملاقة إن هلسنكي رفضت شروطها الجديدة المتمثلة في دفع مقابل الغاز بالروبل.

وأكدت شركة "غازوم" الفنلندية أنها تستطيع الحصول على الغاز من موردين آخرين ومواصلة أنشطتها "بشكل طبيعي".

وأثارت الدولة الاسكندينافية المحرومة أصلا منذ منتصف مايو من وارداتها من الكهرباء الروسية، غضب موسكو من خلال قرارها التقدم مع السويد بطلب لعضوية حلف شمال الأطلسي. وبذلك تنضم فنلندا إلى بولندا وبلغاريا التي قطعت "غازبروم" الغاز عنها لأنها رفضت الدفع بالروبل.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة