حـوادث

حكاية الموبايل وعلقة الموت.. أسرار مقتل جامع قمامة ببولاق الدكرور | تفاصيل

18-5-2022 | 14:39
حكاية الموبايل وعلقة الموت أسرار مقتل جامع قمامة ببولاق الدكرور | تفاصيلجثة - أرشيفية
محمد محسب

اجتمع الأصدقاء الثلاثة على الخروج من منازلهم للتجول بشوارع منطقة بولاق الدكرور، كعادتهم وقت الفراغ لكن هذه المرة تحولت مُقابلة الترفيه إلى تورطهم في ارتكاب واقعة قتل ما زالت حديث الساعة بين أهالي المنطقة.

خلال تجولهم بأحد الشوارع توجه أحدهم إلى «كشك» بالمنطقة لشراء ما يحتاجه، لكنه أثناء دفع الأموال لصاحب الكشك فَقد هاتفه المحمول، وبعد دقائق من اكتشافه عدم وجود هاتفه، عاد إلى الكشك لمشاهدة كاميرات المراقبة.

وما رصدته تسجيلات كاميرات المراقبة، أن عامل جمع القمامة حصل على «الهاتف» خلسة دون انتباه صاحب الكشك، وعند رؤيته أسرعوا نحوه وقاموا بالاعتداء عليه بالضرب المبرح على خلفية اتهامه بسرقة الهاتف المُشار إليه.

وذلك ما تسبب في إصابة جامع القمامة بنزيف داخلي، وتجمع دموي وجروح خطرة، جعلته يُفارق الحياة داخل المستشفى بعد ساعات من وصوله.

وتمكنت الأجهزة الأمنية بالجيزة، من القبض على 3 أشخاص، لاتهامهم بالاعتداء بالضرب على جامع قمامة مما أسفر عن مقتله بسبب استيلاء المجني عليه على هاتف محمول ملك أحد المتهمين في منطقة بولاق الدكرور.

البداية كانت بتلقي قسم شرطة بولاق الدكرور، بلاغا من ربة منزل، أفادت فيه بمقتل شقيقها «جامع قمامة» نتيجة تعرضه لاعتداء بالضرب، حيث تم نقله إلى المستشفى لإسعافه، إلا أنه فارق الحياة متأثرا بالإصابات التي لحقت به.

واستمع رجال المباحث لأقوال أسرة المجني عليه، حيذا أكدا أنهما فوجئا بتلقيهما اتصالا يفيد نقل شقيقهما المجني عليه إلى المستشفى نتيجة الاعتداء عليه، وبعد مرور عدة ساعات فارق الحياة داخل المستشفى.

بإجراء التحريات تبين أن طالبين أبناء عمومة وشخص آخر، وراء ارتكاب الجريمة حيث اعتدوا عليه بالضرب، بعد مشاهدتهم له خلال استيلائه على هاتف أحدهم، الذي سقط منه أرضا وإخفائه.

وبتقنين الإجراءات وإعداد الأكمنة اللازمة، تمكن رجال المباحث من القبض على المتهمين، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، وإخطار النيابة التي تولت التحقيق.

وتباشر النيابة العامة بجنوب الجيزة التحقيق في الحادث، حيث طلبت تحريات الأجهزة الأمنية حول الواقعة للوقوف على ظروفها وملابساتها.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة