حـوادث

وحشية الكلاب الضالة تُفزع سكان دار مصر أكتوبر.. 3 إصابات في يومين وأول رد رسمي لاحتواء الأزمة |صور

17-5-2022 | 14:14
وحشية الكلاب الضالة تُفزع سكان دار مصر أكتوبر  إصابات في يومين وأول رد رسمي لاحتواء الأزمة |صور كلاب ضالة داخل دار مصر
شريف أبو الفضل - عصمت الشامي

حالة من الفزع والترقب يعيشها سكان كمبوند دار مصر حدائق أكتوبر، عقب سقوط الضحية الثالثة لوحشية الكلاب الضالة، في فترة زمنية وجيزة.

وعقب ليلة حالكة الظلام بالأمس، أثارت غضب وخوف السكان، بعد أن عقر كلبًا الضحية الثانية، الطفل إلياس، وأصابه إصابة بالغة في مؤخرة الرأس أجرى على إثرها عملية جراحية، في الوقت الذي لم تمض أيام على تعرض طفلة أخرى للإصابة بذات الطريقة، أُصيب ظهر اليوم الثلاثاء رجلًا مسنا عقره كلب ضال داخل الكمبوند. 


الطفل مصاب بعقر كلب داخل الكمبوند

طفلة مصابة

أول رد رسمي على أزمة الكلاب داخل كمبوند دار مصر 

وفي أول رد رسمي من المسئولين، قال المهندس محمد مصطفي، رئيس جهاز حدائق أكتوبر، إنه جرى اتخاذ خطوات إيجابية والتنسيق الفعلي لإنهاء أزمة الكلاب الضالة.

وقال في تصريح خاص لـ«بوابة الأهرام، الجهاز تعاقد مع شركة متخصصة في مكافحة الكلاب الضالة و سنجري معاينة الكمبوند اليوم ، وسنبدأ من الغد في العمل الفعلي للخلاص من هذه الكلاب بما يتفق مع الإجراءات الصحيحة.

وأضاف أن القانون يحظر اقتناء الكلاب وتربيتها داخل الشقق السكنية، وأن الجهاز سينظم حملة لهذا الغرض لضبط ومحاسبة المخالفين.

استياء سكان دار مصر من سلوكيات بعض الجيران 

تكرار نفس الحوادث وبذات الطريقة آثار حفيظة الأهالي، الذين أبدوا استياءهم من بعض السلوكيات السلبية التي يرون أنها سبب رئيسي في المساهمة فى انتشار الكلاب الضالة بهذا الشكل المخيف.


تجمع السكان عقب حادث عقر إلياس ليلًا
 

وقال سكان، إنهم لن ينتظروا لحين أن  تنهي الكلاب حياة طفل، وأن أمن وسلامة الأطفال الصغار وكبار السن مقدم بالضرورة على رفاهية اقتناء ورعاية الكلاب الضالة، مؤكدين: لن نقف مكتوفي الأيدي أمام هذه الظاهرة الخطيرة، ومن يرغب في رعاية واقتناء الكلاب يختار المكان المناسب لذلك وليس وسط التجمعات السكانية، وعليه أن يلتزم بالقانون.

وأضافوا بأن هناك عدد محدود جدا من السيدات تشجع الكلاب الضالة على الانتشار داخل الكمبوند بأن تحضر لها الأطعمة الفاخرة وتجمع أكبر عدد من الكلاب وسط التجمعات السكنية مما زاد من حدة الأزمة، بالإضافة إلى اقتناء عدد كبير من السكان لكلاب داخل الشقق بالمخالفة للقانون، ما يزيد من خطورة الموقف.

ولفت سكان إلى ضرورة المسارعة في سد كافة الثغرات المتواجدة في سور الكمبوند، خاصة الثغرة المتواجدة بالبوابة الرابعة بالمنطقة الخلفية بالمرحلة الثانية، بالإضافة إلى ضعف الإنارة  بالمنطقة الخلفية، وعلو مستوى التبة عن مستوى السور ما يسهم في دخول الكلاب الضالة بسهولة، وطالبوا بسرعة الانتباه لخطورة الثغرة، وبناء سور خرساني وضرورة تأمين البوابة الرابعة والمنطقة الخلفية حفاظا على حياة السكان وأملاكهم. 

وأضاف سكان أن التشدق بفزاعة الحفاظ على التوازن البيئي ليس في محله وأن تواجد الكلاب خارج سور الكمبوند سيحافظ على التوازن البيئي أيضا ولا يشترط أن يكون بالضرورة تواجد الكلاب من الداخل.

كما توعد سكان بتوثيق كل المخالفات بشأن الكلاب الضالة والمسارعة في تقديم بلاغات للنائب العام في حالة إصرار البعض على السير على نفس النهج وإلحاق الضرر بالأخرين.

 

عقوبة تربية واقتناء الكلاب بدون ترخيص في المناطق السكنية

ويوضح مشروع قانون تنظيم وحيازة الحيوانات الخطرة واقتناء الكلاب المقرر إقراره، عقوبة حيازة وتربية الكلاب بدون ترخيص، وهي كالتالي:

يحظر حيازة أو تداول الحيوانات الخطرة.

يُحظر اصطحاب أي من الحيوانات الخطرة بالأماكن العامة.

حظر حيازة واقتناء الكلاب بدون ترخيص.

يلتزم حائز الحيوانات الخطرة باتخاذ الاحتياطيات والتدابير اللازمة لضمان عدم هروبها.

لابد أن يكون للكلب لوحة معدنية تحمل رقم مسلسل وعليه أن يثبتها صاحبة في رقبة الكلب بصفة دائمة.

 تُكمم الكلاب وتُقيد بقلادة مناسبة عند اصطحابها خارج حدود أماكن إيوائها.

لا يجوز أن يقل سن مصطحب الكلب عن ستة عشر عامًا.

ضرورة الإبلاغ عن أي حيوان خطر غير مرخص أو ضال.

يُعاقب بالحبس من 6 أشهر إلى 3 سنوات وبغرامة لا تجاوز 200 ألف جنيه حائز الكلب الخطر بدون ترخيص.

يعاقب بالسجن 5 سنوات كل من استخدم حيوانًا خطرًا أو كلبًا للاعتداءعلى إنسان.. والسجن المؤبد إذا أفضى الاعتداء إلى الموت.

يعاقب بالحبس وغرامة 300 ألف كل من استخدم حيوانًا خطرًا لإثارة الرعب بين الناس.

يعاقب بالحبس وغرامة تصل لـ100 ألف كل من حاز كلبا دون الحصول على ترخيص.

الحبس وغرامة تصل لـ200 ألف عقوبة عدم الالتزام بوضع اللوحة المعدنية وتكميم فم الكلب خارج مكان الإيواء.

حال الحكم بالسجن أو الحبس تتم مصادرة الحيوان محل المخالفة.

تتخذ الجهات المعنية التدابير والإجراءات اللازمة بالنسبة للحيوانات الضالة التي تشكل خطرا على الإنسان.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة