ذاكرة التاريخ

رحلة بين ضفاف النيل.. صحفي زراعي يحارب الاكتئاب بجولة في الريف المصري منذ 85 عاما | صور

13-5-2022 | 14:20
رحلة بين ضفاف النيل صحفي زراعي يحارب الاكتئاب بجولة في الريف المصري منذ  عاما | صورالنيل يعانق الأهرامات مطلع القرن العشرين
محمود الدسوقي

ربما يكون ثابت ثابت، أول صحفي مصري يحول محلاته التجارية كمقر لتحرير صحيفة شهرية تحمل عنوان "الفلاح الاقتصادي" في 17 شارع المناخ (عبد الخالق ثروت حاليا)، وطبع منها ووزع 50 ألف نسخة شهريا، وربما يكون ثابت هو أول رجل أعمال مصري، يعمل في الزراعة، ويشارك الصحفيين كتابة المقالات في مجلته، التي كان يبسط فيها اللغة والقواعد للمزارعين.

 ثابت ثابت يعترف للقارئ الذي كان يطالع مجلته "الفلاح الاقتصادي" بأنه أُصيب بالاكتئاب، حيث يقول :"شعرت بتوتر أعصابي وبضعف في نشاطي تحملتها ساكنا صابرا، وكان ناحل لي بالسآمة يزداد يوما بعد يوم، حتى ضاق صدري وضقت ذرعا، فكنت كلما جلست إلى مكتبي، أشعر بما ليس لي عهد به، فلم أعد ذلك الرجل الذي يجلس إليه، ويقوم بالواجب الذي تفرضه عليه أعماله الكبرى المتراكمة، لذا رأيت أنه من الواجب ترك القاهرة والاتجاه برحلة عبر النيل" .


النيل يعانق الأهرامات مطلع القرن العشرين

يؤكد ثابت في رحلته المهمة التي تنشر "بوابة الأهرام" مقتطفات منها، أن النيل شافي من الأمراض، ففيه الدواء وللأسف هذه المزايا يجهلها أبناء النيل، مضيفا أنه استقل الباخرة بيوريتان من بواخر شركة الأنجلو أميركان في مصر، حيث تحركت الباخرة في شهر ديسمبر عام ١٩٣٧م، حيث تحركت من الجزيرة بالقاهرة واجتازت كوبري عباس ثم أخذت تسير بنا ناحية الوجه القبلي، حيث يتحول النهر لبحيرة كبيرة واسعة الأرجاء تنعكس عليها أشعة الشمس المشرقة، مؤكدا أن في مصر جمالا لن نعرفه .

كان أول وقوف للباخرة في الحوامدية، حيث تقوم مصانع السكر، أما الضفة المقابلة للشمال من النهر فهو طريق المعادي وحلوان، حيث تسير عشرات السيارات، وهناك ثكنات الجيش الإنجليزي المحتل للبلاد آنذاك، بالإضافة لسجن طرة، ومعامل الأسمنت، ومصانع شركة مصر وغيرها .

 ويؤكد ثابت ثابت أن الباخرة وقفت في البدرشين من أجل الغداء، ثم ذهب كل فريق منهم لمشاهدة آثار منفيس وزيارة تمثالي رمسيس الثاني المصنوع أحدهما من الجرانيت، والآخر من الحجر الجيري، وهما مصنوعان بدقة متناهية تشهد على براعة وتفوق المصري القديم، ثم مشاهدة مقابر سقارة، وحين عادت الأفواج أقلعت الباخرة لتواصل سيرها.


مجلة الفلاح الاقتصادي لصاحبها ثابت ثابت

ويقول ثابت:"غادرنا البدرشين، وتحركت الباخرة في الساعة الثالثة والنصف، وكنا نسرح في المناظر الخلابة التي كانت تلوح لنا على ضفتي النيل، ففي الضفة الغربية كانت تلوح أمامنا الأراضي الزراعية حتى حدود سلاسل الجبال، حيث كان إطارها الأصفر الضارب للإحمرار كإطار يطوق تلك الصور الخضراء البديعة، أما الجهة الشرقية فكانت تختلف حيث كانت الأرض تارة تنفرج وتارة تضيق حتى السلسلة الجبلية، وفى الجهة الشرقية مررنا بجهات كثيرة كان يُحاذي النيل فيها صخور صماء على فترات متباعدة، وهناك بلدة عامرة حافلة بالحياة وهى الشيخ فضل، حيث أنشئت فيها معامل السكر، كما أن بها مساحات واسعة تزرع بقصب السكر".

ويروي ثابت أن أثناء الحرب العظمى الأولي، قام كامل باشا جلال ببيع هذه الأراضي، وكانت صفقة خاسرة حتى ضاقت الحيل بالأسرة، فأراد أخيه محمود بك جلال معالجة الأمر، ولم ينجح إلا إن ابنه محمد محمود جلال بك عضو مجلس النواب آنذاك رأي من الحكمة القناعة بما قسم الله والتخلى عن الأراضي لشركة الشيخ فضل.

 تاريخيا قام الخديو إسماعيل بزراعة القصب في الشيخ فضل التي تتبع إداريا في زماننا الحاضر مركز بني مزار بالمنيا، وفى عدد من المناطق من أجل استخراج السكر، وقد قام ويصا بقطر بإنشاء معامل، وقد كان لشركة الشكر معامل في الحوامدية، وفى الشيخ فضل بالإضافة لمعامل أرمنت، وكوم امبو.

 ويحكى ثابت ثابت قائلا:" استمرت الباخرة تسير بنا، حيث نري المراكب التي تحمل الغلال من خيرات البلاد وهى تسير على صفحة النيل، بالإضافة للصنادل البخارية القادمة من الإسكندرية والقاهرة والمتجهة للوجه القبلي".

ويضيف ثابت أننا كنا نمر على بلدان عديدة والذي يدل على تقدمها هي الأنوار الكهربائية، فإن لم تكن موجودة تأكدنا أنها ليست في تقدم، مؤكدا أنه وصل المنيا بعد مرور ٣ أيام من رحلته من القاهرة عبر الباخرة.

 ويوضح ثابت ثابت، أن المنيا القديمة تغيرت خاصة بعد التحديث الذي تم فيها من خلال المسيو باك صاحب محل اوروزدي وشريكه عمر أفندي، كما كان لمحمد راغب بك كبير تجار المنيا آنذاك دوره المهم في الارتقاء بالمنيا، مؤكدا أن المدينة الحديثة للمنيا قامت على الجهة الشمالية من المنيا القديمة، وهى اليوم حافلة بالفنادق والمقاهي والملاهي والمحلات الكبيرة، بل صارت المنيا تسير نحو التقدم أفضل من القاهرة والإسكندرية .


مجلة الفلاح الاقتصادي لصاحبها ثابت ثابت

مجلة الفلاح الاقتصادي لصاحبها ثابت ثابت

مجلة الفلاح الاقتصادي لصاحبها ثابت ثابت

كلمات البحث
الأكثر قراءة
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة