تحقيقات

جرعات الموت تهدد صحة المواطنين.. تزايد خطر صرف الأدوية عبر الإنترنت.. ومطالب بقانون لردع المتورطين

12-5-2022 | 17:30
 جرعات الموت تهدد صحة المواطنين تزايد خطر صرف الأدوية عبر الإنترنت ومطالب بقانون لردع المتورطين وصف الدواء عبر الإنترنت بدون تشخيص للحالة
داليا عطية

صرف الدواء عبر الإنترنت .. آلية جديدة للتواصل مع الأطباء دعم ظهورها الإنترنت وتوسعت لتتحول إلى ظاهرة بعد جائحة كورونا التي ضربت العالم كله وأجبرت المجتمعات على الغلق لتصبح وسائل التواصل الاجتماعي نافذة الناس للتواصل مع الأطباء فكانوا يصفون الأعراض التي يشعرون بها ليبدأ الأطباء في وصف الدواء المناسب وذلك عوضًا عن تعذر وجود المريض في العيادة بسبب التباعد الاجتماعي وإجراءات الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا ولكن لكل عملة وجهان فرغم الميزة الإيجابية في تواصل المريض مع الطبيب عبر الإنترنت والحصول على وصفة دوائية دون الاختلاط - فترة انتشار الفيروس - هناك تخوفات من هذه الوصفات ربما يوضحها هذا السؤال: هل هذه الوصفات مناسبة بالفعل؟

جائحة كورونا

وبرغم الدور الإيجابي لأطباء كثيرين ساندوا المرضى أثناء جائحة كورونا في التواصل عبر الانترنت بدون تكلفة أو "فيزيتا" فكانوا يقدمون لهم الدواء المناسب لما يشعرون به من أعراض إلا أن هناك ثوابت علمية مثل تشخيص الحالة تفتح أبواب الخوف منطقيًا من كون هذه الوصفات الدوائية مناسبة بالفعل للمريض أم لا ؟

وصف الدواء بدون تشخيص

وفضلًا عن ذلك فإن هناك أدوية تمثل خطورة في وصفها مثل أدوية المضاد الحيوي التي لا تتناسب مع الجميع إضافة إلى أدوية أنواع أخرى تتطلب تشخيصا كاملا لحالة المريض قبل وصفها ومعرفة تاريخه المرضي وما يتناوله من أدوية سابقة وهذا كله متعارف عليه في كتب الطب ولدى أصحاب البالطو الأبيض ولذلك حذر الدكتور شريف حته استشاري الطب الوقائي والصحة العامة من تلقي المريض لوصفات دوائية عبر الإنترنت لما في ذلك من خطورة على حياته مشددًا على ضرورة عمل تشخيص دقيق ومعرفة المرض، ثم وصف العلاج والدواء وتحديد الجرعة المناسبة لكل مريض على حدة، وذلك بناء على الشريحة العمرية والوزن، محذرًا من التفاعلات الدوائية، التي تحدث نتيجة تناول أكثر من دواء في نفس الوقت.

الدكتور شريف حتة أستاذ الصحة العامة

تفاعلات دوائية تقودك إلى الموت

وشملت تحذيرات استشاري الصحة العامة بحسب حديثه لـ"بوابة الأهرام" تناول البعض للوصفات الدوائية بناء على تجربة أشخاص أخرين دون عمل فحوصات لعدم الدخول في دائرة خطر التفاعلات الدوائية التي تحدث نتيجة تناول جرعة دواء دون تشخيص دقيق من الطبيب أو بناء على خبرة الآخرين الذين مروا بنفس الأعراض وقد تقود هذه التفاعلات للأسف إلى الموت .

نقابة الأطباء

وأكدت نقابة الأطباء هذه الخطورة فأشار الدكتور ابراهيم الزيات عضو مجلس النقابة في حديثه لـ"بوابة الأهرام" إلى أن النقابة تقدمت بتوصيات إلى وزارة الصحة ولجنة الصحة بمجلس النواب لتنظيم ممارسة الوصفات الدوائية للمرضى عبر الإنترنت دون تشخيص دقيق للحالة وما هي الحالات التي لا يجوز التعامل معها عن بعد خاصة وأن ظاهرة وصف الدواء إلكترونيًا ظهرت مؤخرًا مع جائحة كورونا مما استلزم وضع معايير بل وقانون لتنظيم ممارسة وصف الدواء عن بعد .

وأضاف عضو مجلس نقابة الأطباء في انتظار الرد على التوصيات التي تقدمت بها ليتسنى لها تغيير اللائحة ومن ثم ضبط المخالفات وردعها موضحًا أن التوصيات شملت وضع شروط للأطباء المصرح لهم بوصف دواء لمريض عن بعد وأي الأمراض التي يجوز معها ذلك قائلًا :" بدون تنظيم يصبح الطبيب في خطر إذ يحق للمريض التقدم بشكوى ضده في النيابة العامة وإدارة العلاج الحر والتراخيص الطبية بوزارة الصحة إضافة إلى نقابة الأطباء وذلك لوصفه دواءً عن بعد " ومن ثم تقع العقوبة والتي تختلف بحسب اختلاف الحالة ونوع الوصفة الطبية والجرعات وغيره .

الدكتور ابراهيم الزيات عضو مجلس نقابة الأطباء

وزارة الصحة

فيما أكد الدكتور أشرف حاتم رئيس لجنة الصحة بمجلس النواب أن وصف الدواء لمريض عن بعد بدون تشخيص دقيق للحالة يستلزم التنسيق بين هيئة الدواء وجهاز تنظيم الاتصالات والمجلس الأعلى للإعلام لضبط المنظومة وإعداد خطة متكاملة لتنظيمها.

وطالب "حاتم" أثناء حديثه لـ"بوابة الأهرام" بضرورة ضبط فوضى الوصفات الدوائية التي توسعت عبر منصات الإنترنت المختلفة حفاظًا على صحة المواطنين وتفاديًا لوقوعهم في مصير مجهول قد يقودهم إلى الموت .

الدكتور أشرف حاتم رئيس لجنة الصحة بمجلس النواب

الوعي يحفظك من الهلاك

ويبقى الوعي هو الوصفة الدوائية الوحيدة التي لا تستلزم طبيبًا لصرفها ولا قانونًا لتشريعها ولذا تنصح بوابة الأهرام المواطنين بضرورة الحفاظ على صحتهم وعدم تناول أي أدوية بدون التواصل مع الطبيب المتخصص والخضوع إلى التشخيص الدقيق للحالة للتأكد من أن الوصفة تناسب حالتهم وتسير بهم إلى طريق التعافي وليس طريق الموت في حفرة الخطأ الطبي ولنعلم جميعًا أن الوعي يحفظ صاحبه من الهلاك .

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة