تحقيقات

في معركة تمكين المرأة وإحياء الحرف التراثية.. «نزلة الشوبك» تنتصر من جديد | صور

12-5-2022 | 11:50
في معركة تمكين المرأة وإحياء الحرف التراثية ;نزلة الشوبك; تنتصر من جديد | صورمشروعات حياة كريمة في قرية نزلة الشوبك بالبدرشين
تحقيق - هالة المصرى

مؤسسة مجتمع مدني: نسعى لتحويل العمل الخيري إلى صناعة واستدامة

تعاظمت دور المرأة الريفية فى الجمهورية الجديدة، حيث أولت الدولة لها اهتماما بالغا، فتضمنت الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة الريفية 2030 منحى خاص يعنى بالتمكين الاقتصادى للمرأة، وعمل مشروعات صغيرة لمساعدتها فى النهوض بالمستوى المعيشى والاجتماعى لها. 

وقد ساهمت مبادرة حياة كريمة فى الاهتمام بالمرأة الريفية، وتمكينها بمشروعات تستهدف الدعم المالى وتدريبهن على أنشطة ومهارات إنتاجية، تستطيع من خلالها ان تدر دخلا لأسرتها من نوعية خاصة تلاءم المجتمع الريفى، وتلبى احتياجات أسواقه ذات الطبيعة الخاصة. 

فى محافظة الجيزة وبالتحديد فى القرية التى استبسلت وقدمت العديد من الشهداء من شبابها فى موقعة الشوبك عام 1919 والتى تصدى فيها اهل القرية للانجليز فى قرية نزلة الشوبك والتى تحتفل المحافظة بعيدها القومى فى هذا التاريخ كل عام وهى احد القرى التابعة لمركز البدرشين.

حيث أقامت إحدى منظمات المجتمع المدنى التى طالما أشاد الرئيس السيسى بدورها، أنشطة تخدم المرأة الريفية، وتساعدها على تعلم وإحياء الحرف التراثية ومحو الأمية وتعليم الكمبيوتر، بهدف تمكين المرأة المعيلة لتحسين مستوى المعيشة وتمكينها من دخول السوق بحرف بسيطة تساعدها فى إعالة ومساعدة أسرتها.

«الأهرام التعاوني» التقت بعدد من السيدات من أهالى القرية ممن استفدن من تلك المبادرات، حيث تقول إكرام فرج سليمان 33 عاما إحدى العاملات فى مركز استدامة لتنمية وتمكين المرأة الريفية التابعة بمؤسسة صناع الخير: علمت من سيدات القرية ان هناك مركزا سيتم افتتاحه وتعليم سيدات القرية الحرف اليدوية، وتدريب الكمبيوتر، وفصول تحفيظ القرآن، ومحو الأمية، وحيث ان زوجى متوفى ولدى من الأبناء أربعة، فكرت أن التحق بالمركز لتعلم حرفه يدوية،  لأساعد فى زيادة دخلى للانفاق على أولادى، فكنت أفرش أمام منزلى، وأقوم ببيع بعض الخضروات لكى أستطيع الأنفاق على أبنائى، وعرفت انى سوف أتعلم الحرفة، وبعدها سيقومون بمنحنى «نول» فى منزلى، وتدريبى على تركيب الخيوط بواسطة المهندسين، وليس ذلك فحسب، بل سيقومون بتسويق منتجاتنا وبيعها، وبذلك سيصبح لى دخل جيد، أستطيع به زيادة ما أنفقه على أسرتى والتكفل بكل متطلباتهم، فزوجى متوفى منذ 10 أعوام .

أما هدى رجب وهى سيدة متزوجة تبلغ 34 سنة ولديها 3 أولاد قالت: علمت بفكرة المركز من أحد جيرانى فى القرية ووجدت صعوبة بالغة فى اقناع زوجى بفكرة الذهاب الى المركز وتلقى التدريب لكنه اقتنع بعد ان علم انى سوف اذهب للتعلم وبعدها سأنتج من منزلى والمهندسين سيضعون النول داخل منزلى والتسويق مسؤوليتهم والخامات ايضا وسنحاسب على المصنعية فلا نعول اية مسؤولية سواء فى تحمل الخامات او التسويق.

أما ولاء محمد وهى سيدة متزوجة ولديها طفلة خمس سنوات تقول: توجهت الى هذا المركز بمساعدة من صديقاتى حيث انهم استطاعوا تشجيعى للتعلم معهن ودخول مجال التجارة .

فيما يقول المهندس خالد تمام مسئول تدريب الفتيات والسيدات بالمركز سالف الذكر: تم عقد بروتوكول تعاون بين شركة الكوثر للمنسوجات اليدوية بأخميم وبين مؤسسة صناع الخير للتنمية، لتدريب 1000 سيدة وفتاة على صناعة منسوجات وسجاد وحرف يدوية من أكلمة ومفارش وسجاد ومفارش سفرة وفوط مطبخ كلها منتجات هاند ميد.

ويستطرد قائلًا: بالفعل تم تدريب العديد من السيدات مطلقات وأرامل ومعيلات ومتزوجات وأنسات لمساعدتهن فى زيادة دخل أسرهن، وإكسابهن مهارات جيدة ففى البداية تم دعوة السيدات داخل قرية نزلة الشوبك لتدريبهن على الاعمال اليدوية وخلال قرابة الأسبوعين استطاعوا اظهار مهارات ممتازة فى التعلم على كل الحرف ونسيج أخميم معروف على المستوى الخارجى بالجودة العالية المشهود لها داخل البلاد وخارجها، وجئنا الى هنا لنقل الخبرة لها ولتدريب السيدات ليكن نواة لتعليم غيرهن من سيدات القرية والقرى المجاورة، وعلى الرغم من أن بعض السيدات وجدن صعوبات فى الحصول على موافقة ذويهن فى الخروج والتدريب خارج المنزل، لكنهن استطعن مواجهة تلك الصعوبات والتغلب عليها بل واقناع ذويهم بجدوى تلقيهن التدريب فى المركز ليتجهن بعد ذلك للعمل داخل المنازل، فالمركز يكفل لهن بعد اجتياز التدريب اللازم التسويق الجيد لمنتجاتهن بعد العمل وتوفير الخامات اللازمة حتى توفير النول داخل منازلهن التى يتم نسج المفروشات عليها .

وداخل غرفة تدريب الكمبيوتر بالمركز تجلس فتيات القرية طالبات فى الجامعات والمدارس يتلقين دورات الكمبيوتر تتراوح أعمارهن من 18 سنة الى 24 سنة، حيث أوضح المهندس محمد صلاح الدين مسئول التدريب: نقوم بإعطاء الفتيات دورة سى دى ال سنبدأ بأربع برامج من مايكروسوفت من الاوبراتنج سيستم الى مرحلة تأمين المعلومات والاعتماد هنا ليس على السن بقدر تقارب المعرفة لديهن وستمنح الفتيات الشهادة الدولية للكمبيوتر ومن سيثبت كفاءتها ستقوم بتعليم فتيات أخريات وكل كورس سنعلم 7 فتيات .

وفى غرفة أخرى داخل مركز استدامة تجلس فيها سيدات على مختلف الأعمار يقرأن القرآن ويتعلمن التجويد والحفظ ومحو الأمية، فتقول يسرية محمد مسئولة تحفيظ القرآن ومحو الأمية لحوالى 50 من السيدات والفتيات: الإقبال هنا كبير جدا وهذا يعكس وعى السيدات والفتيات داخل قرية نزلة الشوبك .

وقال مصطفى زمزم، رئيس مؤسسة صناع الخير: نعمل على تحويل العمل الخيرى إلى صناعة واستدامة، حيث أنه سبق إفتتاح مصنع السجاد اليدوى بقرية دار السلام فى مركز يوسف الصديق بالفيوم، والمصنع الآن أصبح يقوم بإنتاج متميز، ونسعى للتعاقدات والتصدير خلال الفترة المقبلة.

وأوضح مصطفى زمزم، أن الهدف من مركز إستدامة، هو خلق فرص عمل للمرأة المعيلة وإعادة إحياء الحرف التراثية، والمنسوجات اليدوية، وبه أيضًا مركز لمحو الأمية وتعليم الكمبيوتر، لافتًا أن استراتيجية صناع الخير تعتمد على تحويل العمل الخيرى إلى صناعة واستدامة، حيث أنه سبق للمؤسسة إفتتاح مصنع السجاد اليدوى بقرية دار السلام  مركز يوسف الصديق بالفيوم.

وعن أنشطة صناع الخير فى رمضان أشار إلى أنه سوف يتم استكمال مبادرة «بالخير جايين» خلال الأيام القليلة المتبقية من شهر رمضان الكريم، وهى المبادرة التى انطلقت بأكثر من مرحلة،، وتستهدف دعم غير القادرين بتوزيع 50 ألف كرتونة مواد غذائية على 50 ألف أسرة غير قادرة فى أنحاء الجمهورية، مستطردًا: نطمح فى زيادة عدد الكراتين إلى 100 ألف كرتونة مواد غذائية خلال الفترة المتبقية من شهر رمضان، حيث بدأنا التوزيع فى أكثر من محافظة، منها قنا، أسوان، المنوفية، الشرقية، جنوب سيناء، الأقصر، الجيزة وسوهاج وأسيوط والفيوم والغربية  بالتعاون مع المحافظين  وبالتنسيق الكامل مع مديريات التضامن الاجتماعى بالمحافظات المستهدفة، وأن المصنع الآن أصبح يقوم بإنتاج متميز، ونسعى للتعاقدات والتصدير خلال الفترة المقبل.

وأعلن أنه سوف سيتم إطلاق مشروع كبير بالتعاون مع بنك القاهرة فى أسوان بعد العيد مباشرة فى 12 قرية يستهدف إحياء الحرف التراثية واليدوية فى قرى النوبة، مشيرًا إلى أن مبادرة قدم صحيح لحماية مرضى القدم السكرى من البتر تواصل عملها خلال شهر رمضان المعظم لاستقبال الحالات وتقديم العلاج لها بالمجان داخل 20 مستشفى جامعى بالتعاون مع المجلس الاعلى للمستشفيات الجامعية وأساتذة الأوعية الدموية بالجامعات المصرية.

أما الدكتور محمد العقبى الأمين العام للمؤسسة قال: فكرة إنشاء المركز ولدت مع ظهور الحاجة الى مشروعات ريادة أعمال ذات طبيعة تواكب توجه الدولة المصرية نحو  تحقيق الاستدامة فى كل ما يتم التخطيط له وتنفيذه من أعمال على الأرض وان المركز ومن هذا المنطلق يحقق عدة أهداف فهو يوفر فرص عمل جيدة لشرائح المرأة الريفية المعيلة كذلك يحقق هدف قومى كبير وهو إحياء الحرف التراثية واليدوية ودعم هذه الصناعة الواعدة فضلا عن التوجه نحو الصناعات النظيفة بيئيا كثيفة العمالة واضاف العقبى ان مركز استدامة هو نموذج يسعى فريق عمل صناع الخير لان يضعه للرأى العام ولكل الراغبين فى استنساخه وجاهزون لنقل التجربة فى حال طلب منا على مستوى المؤسسات والهيئات والأفراد.

من جانبه، أكد اللواء أحمد راشد محافظ الجيزة، أن مركز استدامة لتنمية وتمكين المرأة الريفية بنزلة الشوبك بمركز ومدينة البدرشين أقيم بجهود مؤسسة صناع الخير للتنمية لدعم المرأة الريفية من خلال توفير فرص عمل مناسبة واحياء الحرف التراثية، والمنسوجات اليدوية ودعم الصناعات والمشروعات الصغيرة والمتوسطة وتحسين سبل المعيشة لهم . 

وقال المحافظ، إن المركز يهدف إلى توطين الحرف التراثية والمنسوجات اليدوية وتقديم خدمات تنموية وأشكال متعددة من الدعم  لشرائح المرأة الريفية وخاصة المرأة المعيلة للنهوض بها اقتصاديا واجتماعيا والتى تشمل خدمات التدريب والانتاج للحرف اليدوية والتراثية « منتجات اخميم من المنسوجات اليدوية والكليم، وخدمات محو الأمية، وتعليم الحاسب الآلى، تنظيم برامج ودورات تدريبية على إدارة المشروعات واستثمار الوقت والتنمية البشرية وندوات توعوية لرفع الوعى بالقضايا المجتمعية».

وأضاف محافظ الجيزة، خلال الاحتفالية الكبرى التى أقيمت لافتتاح المركز، أنه سيتم تنظيم فعاليات تثقيف صحى واجتماعى واقتصادى للسيدات الريفيات وتنظيم دورات تعليمية مختلفة لطلبة المدارس فضلا عن استثمار امكانيات المركز فى تنفيذ المبادرات الرئاسية (حياة كريمة– مشروع تنمية الاسرة– مبادرة صحة المرأة) وذلك فى إطار توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية ومكانه المرأة فى استراتيجية التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030 والتى تضم سبل تمكين المرأة الريفية وتقديم الدعم لها من خلال تنفيذ مجموعة متنوعة من المشروعات ومبادرات تنمية القدرات ودعمها بالأدوات والمهارات اللازمة لتوفير سبل الحياة الكريمة .

واكد راشد ان المحافظة لا تدخر جهدا فى تسخير كافة الإمكانيات وتقديم التسهيلات اللازمة  لتشجيع الحرف اليدوية والتراثية للتوسع فى التسويق المحلى لتحقيق التنمية الاقتصادية.


مشروعات دعم المرأة الريفية في قرية نزلة الشوبك بالبدرشينمشروعات دعم المرأة الريفية في قرية نزلة الشوبك بالبدرشين

مشروعات حياة كريمة في قرية نزلة الشوبك بالبدرشينمشروعات حياة كريمة في قرية نزلة الشوبك بالبدرشين

مشروعات حياة كريمة في قرية نزلة الشوبك بالبدرشينمشروعات حياة كريمة في قرية نزلة الشوبك بالبدرشين
نقلاً عن الأهرام التعاوني
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة