Close ad

الشرقية تحقق أرقامًا قياسية.. «إحياء البتلو» يحقق نقلة نوعية في سوق الإنتاج الحيواني

11-5-2022 | 18:46
الشرقية تحقق أرقامًا قياسية ;إحياء البتلو; يحقق نقلة نوعية في سوق الإنتاج الحيوانيمشروع إحياء البتلو
تحقيق - حاتم دياب
الأهرام التعاوني نقلاً عن

 ‎‎المشروع يساهم فى تحسين معيشة المزارعين نتيجة للتسهيلات الممنوحة للمربين 

موضوعات مقترحة
 

‎فى الوقت الذى تسعى فيه مصر إلى الاكتفاء ذاتيا من البروتين الحيواني، يسرع مشروع البتلو الخطى لكى يكون فرس الرهان، وهو المشروع الذى بدأ بمبادرة رئاسية، ووصل حاليا إلى كيان ضخم امتدت اذرعه بالخير إلى كل ربوع الوطن، بهدف إيقاف الاستيراد وتحقيق الاكتفاء الذاتى المنشود ومن ثم توفير ما يضيع من النقد الأجنبى وتوجيهه إلى مجالات تنموية أخرى.

‎فى الشرقية يساهم مشروع البتلو بشكل كبير فى سد الفجوة الغذائية وتوفير اللحوم الحمراء بالاسواق والقضاء على جشع التجار ويخدم صغار المربين وتعد المحافظة من أكثر المحافظات على مستوى الجمهورية فى إحياء مشروع البتلو من خلال قروض بنسبة فائدة 5 ٪ متناقصة وتتم معاينة طلبات المزارعين من خلال لجنة ثلاثية من مديرية الزراعة والبنك الزراعى المصرى والطب البيطرى طبقًا للاشتراطات التى وضعتها وزارة الزراعة.

‎وأكد وكيل وزارة الزراعة المهندس على لاشين، أن مشروع البتلو حقق ارقاما قياسية بالمحافظة من خلال استيراد عجلات محسنة التى دورته تسمينها 6 شهور بفايدة 2٫5 ٪ بتمويل من البنك المركزى ويتم تمويل المشروع من البنك الزراعى بعائد 5 ٪ سنويًا مع توفير إمكانية التأمين على الرؤوس بنسبة مخفضة لدى صندوق التأمين على الثروة الحيوانية وينطبق ذلك بوضع بعض الشروط ومنها توفير رخصة تشغيل أو تصريح مزاولة نشاط لمزارع المستفيدين لأكثر من عشرة رؤوس. 

‎واستعرض المهندس احمد السيد مدير عام ادارة الثروة الحيوانية بمديرية الزراعة بالشرقية أن مشروع البتلو مشروع ضخم يصل الان لـ 430 الف حيوان و34 ألف مستفيد بدعم 6 مليارات جنيه وهذا المشروع عمل نقلة فى سوق الإنتاج الحيوانى ومحافظة الشرقية من أكبر المحافظات على مستوى الجمهورية فى إحياء مشروع البتلو وحدث دعم كبير جدا خلال السنوات السابقة وهذا بتوجيهات رئيس الجمهورية وإدارة الثروة الحيوانية تقدم كل التراخيص والدعم الفنى والإرشادى للمربين عن طريق تقليل عملية التغذية لتحقيق أكبر عائد اقتصادى لهم لضمان استمرارية المشروع لأن المربى ينظر إلى الربح وهناك تنسيق دائم مع مديرية الطب البيطرى لتوفير كل أوجه الرعاية البيطرية والصحية ودراسة أى مشكلات تواجه المستفيدين على أرض الواقع والعمل على تذليلها فى مهدها وذلك للارتقاء بالثروة الحيوانية وزيادة إنتاجيتها. 

‎وأضاف مدير ادارة الثروة الحيوانية بالمديرية ان هناك بروتوكولات موقعة بين وزارة الزراعة والبنك المركزى المصرى لتوفير الدعم اللوجيستى والفنى والمالى لصغار المربين فى مجال تربية الماشية وتم البدء فى تنفيذ مبادرة البنك المركزى بمنح قروض بفائدة 5 ٪ لإحياء مشروع البتلو بهدف توفير اللحوم الحمراء بأسعار مناسبة للمواطنين وتبدأ المبادرة بتسليم 10 الاف جنيها للمربى عن كل رأس ماشية و5 الاف جنيها لتغذيتهم وبناء على تعليمات وزير الزراعة بالاتصال بالمربين لمنع أى مشكلات تواجههم وخاصة ارتفاع أسعار الأعلاف يتم عقد سلسلة من الندوات الإرشادية والتثقيفية لصغار الحائزين على قرض البتلو لزيادة إنتاج اللحوم الحمراء ومواجهة غلاء أسعارها وشروط منح القروض للمزارعين خلال هذا المشروع. 

أما المهندس إيهاب فاروق مدير عام التوعية والإرشاد بوزارة الزراعة، فأكد أن هناك عدة خطوات اتخذتها الوزارة لزيادة الإنتاجية من اللحوم منها الاهتمام بالرعاية والخدمات البيطرية وحملات تحصين الماشية فى كل ربوع مصر بالاضافة لعقد سلسلة من الندوات الارشادية والتثقيفية للمربين واتجاهات الدولة لسد الفجوة فى اللحوم الحمراء عن طريق تشجيع تسمين البتلو بدلا من ذبح العجول البتلو الصغار بوزن يتراوح بين 80-100 كيلوجرام الان وصل الوزن لـ400 كيلوجرام ودورنا تقديم النصائح للمربين لان الاسعار العالمية للأعلاف ارتفعت بصورة كبيرة جدا عن طريق استخدام طرق غير تقليدية ليستفيد منها المربى من المخلفات الحقلية وكيفية معالجتها وتغذية المواشى عليها لخفض تكلفة التغذية مما يساهم فى زيادة الربحية للمربي. 

‎وأضاف فاروق أن محافظة الشرقية لها دور كبير فى إحياء مشروع البتلو وتم عقد ندوة بمركز ابو حماد الهدف منها تعريف المربين بكيفية التغذية الصحيحة والكمية التى يحتاجها الحيوان وتثقيف المربين بتوفير بدائل للأعلاف وادخال المخلفات الزراعية وكيفية تحسينها فى تركيب الأعلاف مما يوفر اعلافا آمنة للمربين مما تساهم فى خفض أسعار الأعلاف وتحسين العائد الاقتصادى وزيادة الإنتاج وكذلك تعريف المربين والمنتجين بكل الخدمات والمشروعات التى تقدمها وزارة الزراعة ودورها فى التنمية المستدامة لثرواتنا الحيوانية. 

‎وتابع مدير التوعية والإرشاد أن مشروع البتلو ساهم فى زيادة المعروض من اللحوم الحمراء فى الأسواق بجانب أن قرار الرئيس السيسى بضخ حوالى 6 مليارات جنيه لإعادة إحياء مشروع البتلو الذى توقف نهائياً فى منتصف عام 1990 مما تسبب فى إحداث فجوة بين الإنتاج والاستهلاك وبعد اعادة العمل بالمشروع مرة أخرى تم تحقيق 58 ٪ من حجم الاستهلاك المحلى والبنك المركزى منح قروض ميسرة بفائدة 5 ٪ ساهمت فى زيادة مشروعات الثروة الحيوانية كما قامت الوزارة بتيسير الإجراءات طبقا للمواصفات والمعايير المتبعة بجانب أن الوزارة نظمت العديد من الندوات الإرشادية مع المزارعين موكدا أن مشروع البتلو حدث به تطور كبير لان منذ التسعينيات القرن الماضى وكان القرض على مرحلتين مرحلة أولى 3 آلاف جنيه والمرحلة الثانية 4 آلاف جنية وبفضل مجهودات الدولة حدثت طفرة كبيرة جدا بالنسبة للمربين ووصل قرض البتلو لـ 15 ألف جنيه. 

‎وفى السياق نفسه، قال الدكتور إبراهيم متولى مدير ادارة الطب البيطرى بالشرقية ان مشروع البتلو من إحدى الركائز للانتاج الحيوانى مما يعطى انتاجا وفيرا من اللحوم لدعم سوق اللحوم فى مصر كما أنه يعتبر مصدر دخل للشباب وتحد من البطالة والهدف من مشروع تسمين العجول إلى وزن 400 – 450 كجم بعد دورة تسمين من 6 – 9 شهور كما يعتبر السماد الناتج من المزرعة محصولاً ثانوياً إما أن يباع أو يستغل فى تحسين التربة فى الزراعة وفى حالة نجاح هذا المشروع سوف تزداد إعداد العجول المسمنة وذلك بغرض إنتاج اللحوم، مضيفا أن دور المديرية فى المشروع المسئول عن الناحية الصحية والفنية للثروة الحيوانية، وتم المتابعة للتحصينات بهدف رفع المستوى المناعى خلال فترة التربية، قبل أن يتم تكوين الوزن المناسب لدخول المجزر والبالغ حده الأدنى 400 كيلوجرام ومشروع البتلو يسير على خطى رائعة فى محافظة الشرقية وأى حظيرة ملحقة بمنزل يمكن أن تنضم للمشروع بشرط معاينة الحظيرة الملحقة بالمنزل من أجل الحفاظ على الثروة الحيوانية دوره فى المشروع  

‎وقال محمد العسيلى من أهالى قرية سعود بالشرقية متزوج ولديه 4 أبناء وكان يعمل بأجر يومى ولا يستطيع توفير احتياجات اليومية وقرض البتلو غير حياته للأفضل وجعلة صاحب مشروع كبير وذلك عن طريق أحد المتطوعين بالمبادرة الرئاسية ولأننى أستطيع توفير مكان لتربية المواشى تواصلت مع البنك وحصلت على القرض وبعد تقديم أوراق رسمية والمعاينة حتى يتأكد البنك من مساحة الحظيرة ومدى ملاءمتها لتسمين 5 حيوانات ثم حصلت على مبلغ 50 ألف جنيه وقام طبيب بالمرور بعد شهرين من القرض للاطمئنان على المواشى وبعد المعاينة توجهت للبنك الزراعى بالشرقية وحصلت على 12٫5 ألف جنيه، لشراء الأعلاف وتمكنت من تسديد القرض كاملًا خلال الشهر الماضى وحققت ربحًا حوالى 9 ألف جنيه بسبب الفائدة البسيطة فى تحقيق الربح واستطاعت توفير مستلزمات أسرتى وتحسنت معيشتنا.

‎وقال رجب نصر: منذ صغرى وانا اعمل فى أسواق المواشى ولظروف خاصة اضطررت لبيع المواشى ولم أملك المال الكافى للإنفاق على أبنائى الى أن شاهد كثير من جيرانى ان احوالى المعيشية تحسنت واستفسروا عن السبب ووجدوا انى اشتركت فى مشروع البتلو واتجهوا فورا للبنك الزراعى لتقديم قروض مشروع تسمين البتلو وهو ما ساهم فى تحسين معيشة الكثير من المزارعين نتيجة للتسهيلات الممنوحة للمربين فضلا عن الفائدة البسيطة والفترة الكافية التى تسمح بتسمين البتلو وبيعها بأسعار مناسبة تساعد فى توفير نفقات أبنائى.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة