Close ad

المعركة مستمرة.. والنصر لمصر

12-5-2022 | 12:07
الأهرام التعاوني نقلاً عن

مخطئ من يتصور أن معركة الإرهاب قد انتهت، نعم قد نجحت قواتنا المسلحة والشرطة فى تضييق الخناق على عمل الجماعات الإرهابية، هذا العمل الذى كان قد انتشر فى أكثر من موقع بعد ثورة يونيو 2013، بعد أن أطلقت جماعات الشر تهديداتها بفتح أبواب الجحيم على الشعب المصرى ونفذت هذه التهديدات فى أكثر من موقع واستهدفت كمائن القوات المسلحة والشرطة ومديريات الأمن والكنائس والمساجد، ونجحت جهود الأجهزة الأمنية فى السيطرة على هذه العمليات وحصارها تدريجيا فى سيناء، كما نجحت بعد ذلك فى متابعة فلول الإرهابيين فى جحورهم فى كهوف الجبال.. 

ومع نجاح القوات المسلحة والشرطة ودوران عمليات التنمية فى كل موقع وكل بقعة من مصرننا المحروسة الأمر الذى أشعل نيران الغضب فى نفوس أهل الشر.

لهذا كان للعملية الأخيرة التى قامت بها مجموعة إرهابية استهدفت محطة تنقية مياه غرب سيناء وقع المفاجأة على الكثيرين.. فطبقا لبيان المتحدث العسكرى.. «نجحت قواتنا المسلحة المكلفة بتأمين محطة رفع المياه غرب سيناء فى إحباط هجوم إرهابى عليها حيث قامت مجموعة من العناصر التكفيرية بالهجوم على النقطة وتم الاشتباك والتصدى لها من العناصر المكلفة بالعمل فى النقطة مما أسفر عن استشهاد ضابط و10 جنود، وإصابة 5 أفراد وجارى مطاردة العناصر الإرهابية ومحاصرتهم فى إحدى المناطق المنعزلة فى سيناء.. وتؤكد القوات المسلحة على استمرار جهودها فى القضاء على الإرهاب واقتلاع جذوره».

وكانت كلمة الرئيس التى وجهها للشعب المصرى كاشفة.. حيث أكد على عدد من النقاط الهامة فقال.. «مازال أبناء الوطن من المخلصين يلبون نداء وطنهم بكل الشجاعة والتضحية، مستمرين فى إنكار فريد للذات وإيمان لن يتزعزع بعقيدة صون الوطن.. وأؤكد لكم أن تلك العمليات الإرهابية الغادرة لن تنال من عزيمة وإصرار أبناء هذا الوطن وقواته المسلحة فى استكمال اقتلاع جذور الإرهاب.. هذا، وأتقدم لشعب مصر العظيم وقواته المسلحة ولجميع أسر الشهداء بخالص العزاء، متمنياً الشفاء العاجل للمصابين، وداعياً الله عز وجل أن يحفظ مصر وشعبها».

نعم إن معركة محاربة أهل الشر وقوى الظلام ستظل قائمة طالما ظلت هذه الأفكار الملوثة والسوداوية موجودة، وستظل المعركة قائمة ومستمرة طالما وجدت هذه الأفكار الأيادى التى تقدم لها الدعم المادى والمعنوى..

ومخطئ من يظن أن استقرار الدولة المصرية ونجاحها على المستوى الداخلى وعلى المستوى الإقليمى والدولى ليس له حاقدون أو ليس له ثمن.. ولكن لن تكسر مثل هذه العمليات عزيمة أبناء شعب مصر المخلصين.. 

قال الشاعر..
قضى اللهُ أن البُغْضَ يَصْرَع أهلَه 
وأن على الباغى تدور الدوائر..
ولله الأمر من قبل ومن بعد 
حفظ الله مصر وحفظ شعبها وجيشها وقائدها

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة