آراء

معارك ومشاغبات عبده مباشر

11-5-2022 | 10:39

الصحفي المخضرم عبده مباشر، له باع كبير ورصيد وافر في مجالين، في المجال الصحفي، فهو مهني من طراز فريد متماسك، وهو المراسل العسكري، الذي حمل لنا تاريخنا، فهو الصحفي الذي نقل لنا وقائع الحرب وانتصارها، التي عاشها جيلنا، وجعلنا نعيش وقائعها وتفاصيلها، كأننا كنا في الميدان معه، وجسد لنا في 1973 انتصاراتنا العسكرية المبهرة، وعودة مجد العسكرية المصرية وغسل عار الهزيمة في 1967.

 
وكان له موقع متميز، فهو المدني الوحيد الذي حمل بقرار جمهوري رتبة عسكرية وانغمس كمقاتل منذ الخمسينيات في كتائب الفدائيين، وانضم للحرس الوطني والمقاومة الشعبية بعد نكسة 1967.
 
وكان عضوًا ومشاركًا في المجموعة 39 قتال التي تخصصت في ضرب خطوط العدو بقيادة البطل إبراهيم الرفاعي، وبتكليف من قوات الكوماندوز المصرية، التي شاركت في العمليات خلف خطوط العدو بسيناء في عام 1972، إبان حرب الاستنزاف التي أثبتت أن الجندي المصري لا يبيت على الهزيمة أو يقبلها.
 
ونجح باقتدار في إجادة اللغتين الإنجليزية والعبرية، وتخصص في معرفة إسرائيل من الداخل، وأنجز دراسة متخصصة للماجستير عن المؤسسة العسكرية الإسرائيلية. 
الصحفي عبده مباشر، قصة مذهلة يجب أن تحكى للأجيال المقبلة من الصحفيين، لأن معاركها تحمل عبقرية الوطنية المصرية وقدرة الصحفي عندما يتخصص ويصبح ملمًا بالتفاصيل وبالخطوط الإستراتيجية بالكامل، ليصبح مرجعية خطيرة لصحيفته، وفي نفس الوقت ثقة متناهية من قارئه. بهرني عبده مباشر في رمضان عبر كتابين صدرا له، حمل الأول عنوانًا مهمًا، رصد فيه وقائع تحليله للصحفي الكبير محمد حسنين هيكل، وعنوانه: معارك للأستاذ هيكل، الذي سطع نجمه وأثبت تميزه وقوة علاقاته وقدرته على التأثير، والجميع يعترفون برشاقة الأسلوب والنجاح عبر مشواره الصحفي.
 
ولكن كل هذا الاعتراف لم يمنع آخرين من الهجوم عليه على امتداد مسيرته، وفي مواجهة هذه الحملات الهجومية، كانت هناك قوى من المريدين والتلاميذ والأنصار، تدافع عنه بشراسة.
 
يرصد كتاب مباشر عبر 11 فصلا، وقائع معارك دخلها “الأستاذ”، لكن مباشر، يرى أنه خسرها، وهذا رأي يحتمل الصواب والخطأ والمناقشة، ولعل أهم هذه المعارك عندما تحدث عن سيارة خربة في تيه الصحراء، أو معارك مع محمد نجيب، أو معارك مع السادات ومبارك، ويرصد لنا وقائع مهمة في عالم الصحافة من داخل كواليس عاصرها وسطر معلومات جديدة، وكان قريبا منها داخل الأهرام، وداخل مؤسسة السياسة المصرية.
 
تختلف أو تتفق مع الكاتب، لكنه يرصد وقائع تاريخية مهمة ويحفظها للأجيال، والكتاب الثاني له يرصد فيه بعض صراعات القمة إبان الثلاثين عامًا الماضية في فترة حكم مبارك، وهي السنوات الطويلة في حكم مصر والصعبة في تاريخ الجمهورية المصرية، فهي أطول من فترات حكم نجيب وناصر والسادات مجتمعين.
 
وعلى الرغم من أهمية الكتابين كرصد تاريخي لمصر، يكشفان وقائع مهمة، فإن عبده مباشر يظل في ذهننا الكاتب العسكري الفذ، الذي رصد حرب رمضان 1973، وحول البيانات العسكرية من مجرد معلومات إلى قصة فريدة تشبع فضول القارئ، روي ما حدث على الجبهة بشكل حيوى، يشبع معرفة وفضول القارئ.
 
وسطر على صفحات الأهرام العريقة، وفي كتب أخرى انتصارات المصري العسكرية، لتظل باقية في ضمير الوطن وخالدة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
أسامة سرايا يكتب: عودة ماكرون وفرنسا والعرب.. واليمين الزاحف

صعد إيمانويل ماكرون رئيسا لعهدة جديدة، (5 سنوات) فى فرنسا، كان الفرنسيون فى انتخاباتهم فى حالة من انعدام الوزن، فهم غاضبون من أداء رئيسهم، تأثروا إلى حد كبير، بأزمتين متتاليتين

أسامة سرايا يكتب: أعظم صوفي في جميع الأزمان

من كتاب نهال تجدد الرومي: نار العشق ، ترجمة: خالد الجبيلى، اخترت لكم هذه الرسالة في شهر رمضان الكريم، لما تتضمنه من كل المعانى

أسامة سرايا يكتب: نبأ سعيد من سبأ

حملت الأنباء بشرى سعيدة من سبأ تعز، ونقول سعيدة بتحفظ كبير جدًا، حتى تؤتي ثمارها، التي نرجوها من الله، إلى البلاد أو اليمن الذي كان سعيدًا، قبل أن يقع فريسة حرب طاحنة وصراعات على سلطة فارغة

أسامة سرايا يكتب: عاطف حزين.. عنوان آخر لـ «الأهرام العربي»

حرمنا منه المرض، واختطفه الرحيل المبكر، أحد كوكبة الموهوبين من الصحفيين المبدعين الذي اخترناه واختارنا وانضم مع فريق المؤسسين، وكانت صفحته نقطة حبر في الصفحة الأخيرة في إحدي المجلات السعودية

أسامة سرايا يكتب: وردة إلى هدايت عبد النبي وأسامة النشار

حملت الأنباء رحيل وردة صحفية من الجيل الذهبى، هدايت عبد النبي، السفيرة التي يسبق اسمها أو لقبها أو عملها، لأنها كانت كذلك منذ تخرجت في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، والتحقت بمكتب الأستاذ هيكل

أسامة سرايا يكتب: لبنان سويسرا الشرق الأوسط

بعد 17 عامًا على جريمة بشعة في قلب بيروت، سقط على أثرها زعيم عربي كبير. حيث داهموا رفيق الحريرى، وقتلوه في اغتيال مروع بتفجير موكبه في وسط المدينة التي بناها بعد أطول حرب أهلية عاشها أهل لبنان

أسامة سرايا يكتب: عصفور الجنة ريان .. ماذا فعل بنا؟

مع شهر فبراير، عشنا أحداثًا من الشجن المتتابع، صنعها حزن عام وفرح عام، وقد صنع الإعلام والمتابعون، حالة من الغضب العام شمل أمة كاملة، والأمة هنا التي أعنيها

أسامة سرايا يكتب: المعنى العميق لقمة مصر والإمارات

القمة المصرية - الإماراتية، أو اللقاء الأخوي الأخير بين الرئيس عبدالفتاح السيسي، والشيخ محمد بن زايد وقادة الإمارات، وملك البحرين في أبوظبي أخيرًا، كان له معنى عميق وحضور قوي ومؤثر

أسامة سرايا يكتب: مدارات وأحزان د.عبدالمنعم سعيد

في السنوات الأخيرة على مدار ما يقرب من ثلاثة عقود، يعتبر د.عبدالمنعم سعيد، الخبير الإستراتيجي والكاتب المصري والعربي الأكثر أهمية، أعتبره شخصيًا مرجعية رئيسية، رأيه مهم، بل هو الأكثر حكمة وموضوعية

أسامة سرايا يكتب: كيف نوقف الصراع في حرب اليمن؟!

لا أعتقد أن الحرب الدائرة في اليمن، يجب أن تستمر، فقد تجاوز الحوثيون، الفصيل اليمني المعتدي على الشرعية، والذي يواصل قتل اليمنيين، ومصادرة دولتهم، بل مصادرة مستقبلهم كل الخطوط الحمراء

أسامة سرايا يكتب: عين على منتدى شباب العالم

مع انطلاقة عام جديد مصحوبة بصحوة وطنية في كل ربوع مصر، انطلقت في مدينة السلام، شرم الشيخ، النسخة الرابعة من منتدى شباب العالم - اجتمع الشباب من كل القارات في الدنيا

مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة