Close ad

أسامة سرايا يكتب: أعظم صوفي في جميع الأزمان

20-4-2022 | 17:50

من كتاب نهال تجدد «الرومي: نار العشق»، ترجمة: خالد الجبيلى، اخترت لكم هذه الرسالة في شهر رمضان الكريم، لما تتضمنه من كل المعانى:

اليوم، بعد أن طعنت في السن ووهن العظم منى، يمكنني القول إن العجز عن الإدراك هو إدراك. اليوم، بعد أن أصبحت معلما، فإنى أشرح لتلاميذى أنه بغية إدراك الأبعاد المختلفة للإسلام، يجب أن يتخيلوا دائرة يمثل محيطها الشريعة، الدين الظاهري، ويمثل نصف قطرها الطريقة. الدين الباطني، والمركز هو الحقيقة، الحقيقة الإلهية.

إن الشريعة والطريقة، المحيط ونصف القطر يعكسان المركز، كل بطريقته.

لقد اخترنا نحن الصوفيين الطريقة المسلك الذى يقتضى أن يخطو المرء خطوة واحدة خارج نفسه لكي يبلغ الله.
 
إنها عملية تقدم بطيئة، مسلك، حج.
وثمة اسم آخر للصوفى أيضاً وهو «السالك» ويعنى «الحاج».
 
إن هدفنا النهائي هو أن نرتقي داخل أنفسنا، بدءًا من الخارج المعتم نحو الداخل المنير ومن الداخل المنير نحو الله. في الأعماق داخل نفسه، يجد الباحث الله، وبهذا المعنى، أذكر أحد أشعار الرومي:
 
لا تظننّ أن هذا الرجل الفقير يبحث عن كنز، لأنه هو نفسه الكنز.

أما بالنسبة إلى الرومي، وهو أعظم صوفى في جميع الأزمان، وسيبقى كذلك، فإن العشق هو أسطرلاب أسرار الله. فمن خلال العشق ينحو الإنسان إلى العودة إلى مصدر وجوده. وعلى هذا الطريق، طريق العشق، فإننا نحتاج إلى معلم، إلى مرشد، وهنا أذكر أيضا فقرة من مثنوى الرومى،  الذى كان لى شرف تدوينه عندما أملاه عليّ، عندما نادانى، وقال:

يا ضياء الحق، يا حسام الدين،

خذ صفحة أو صفحتين،

واكتب عن طبيعة العارف بالله.

اختر بنفسك عارفاً،

لأن هذه الرحلة ستكون من دونه،

مليئة بالمعاناة والخطر والخوف.

لقد سافرت كثيراً على هذا الطريق،

بلا مرشد، واعتراك قلق في داخلك.

على طول الطريق لم تفهم شيئاً،

فلا تسافر وحدك ولا تنكر المرشد.
 
نقلا عن كتاب
«الرومى: نار العشق»

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
30 يونيو أنقذت مصر والمنطقة العربية

تاريخان يحملان لمصر والدولة الحديثة والعالم العربى. إشارة إنقاذ وملحمة متكاملة وإلهاماً للحماية من الضياع والهزيمة.

مقترحات بايدن

من لا يدعم أى جهود لوقف الحرب على الشعب الفلسطينى فى غزة، فهو يرتكب جريمة أو جناية فى حق الإنسانية، وفى حق أهل القطاع الذين يعانون الجحيم بعينه.

المشهد في الشرق يزداد تعقيدًا

الضحايا يسقطون فى متوالية هندسية فى الأراضى المحتلة وحولها، وإسرائيل لا تدخر جهدا، لكى تجعل الحياة فى الشرق الأوسط مستحيلة، وليس فى غزة وحدها التى أصبحت

الأكثر قراءة