بالتفاصيل.. افتتاح مجمع محاكم مجلس الدولة الجديد بالإسماعيلية | صور | «تجارية الفيوم» تتخذ إجراءات صارمة لخفض أسعار اللحوم البلدية والحية قبل عيد الأضحى | الرعاية الصحية: تقديم 1.4 مليون خدمة طبية في مستشفيات ومراكز ووحدات الرعاية الصحية الأولية بجنوب سيناء | رادارات المرور تسجل 8552 ألف مخالفة تجاوز السرعة المقررة على الطرق | «الهلال الأحمر المصري» و«الصليب الأحمر» تعاون مثمر لإيصال المساعدات في ظل الصراعات والأزمات الحالية| صور | لتعزيز التعاون في مجال السياحة.. «كويكا» تستضيف ورشة عمل لرفع مهارات العاملين | مصر أبلغت الأطراف المعنية بأن إصرار إسرائيل على ارتكاب المذابح في رفح الفلسطينية يضعف مسارات التفاوض | رئيس الوزراء يوجه باتخاذ الإجراءات القانونية ضد الشركات المخالفة لقانون حماية المنافسة | وزيرة الثقافة تعلن الفائزين بجوائز الدولة.. القاسمي وأبوسنة وفاضل يحصدون جوائز النيل| صور | مصر تستضيف مؤتمرًا للقوى السياسية المدنية السودانية |
Close ad

مايسة السلكاوي تكتب: موروثات رمضانية

9-4-2022 | 22:05

"إللي بني مصر كان في الأصل حلواني".. مقولة شهيرة تعني جمال مصر.. ولكنها حقيقة بالفعل.. فكان جوهر الصقلي قائد الجيوش الفاطمية وباني القاهرة المعزية بارعًا في صناعة الحلوى، وكان يمارسها منذ كان شابًا صغيرًا في بلده كرواتيا، وعند اندلاع الحرب بين كرواتيا وفينيسيا، تم أسره وبيعه مملوكًا في صقلية، ومنها اكتسب اسم الصقلي.
 
وبعد سنوات بيع مرة أخرى، وفي هذه المرة اشتراه الخليفة الفاطمي المنصور بالله الذي ألحقه بالجيش فأثبت مهارة فائقة، وظل يترقى في المناصب إلى أن أصبح وزيرًا للخليفة المعز لدين الله وقائدًا للجيوش.
 
ارتبط في الأذهان تاريخ الفاطميين في مصر بالغنى والازدهار حتى قيل في الأمثال الشعبية "ذهب المعز وسيفه" دليلًا على الثراء والقوة، وبالفعل يتأكد ذلك في كم الاحتفالات الهائل، والمواكب والولائم والأعياد، حتى قيل أن الفاطميين اصطنعوا لكل مناسبة نوعًا مخصوصًا من الحلوى.
 
ونستطيع أن نجزم بأن معظم مظاهر الاحتفالات بالمواسم والأعياد والتي ما زلنا نحتفل بها إلى يومنا هذا، وإلى حد كبير نفس الطقوس، متوارثة منذ نشأة القاهرة، وكانت البداية بفوانيس رمضان والكنافة والقطايف، ثم المسحراتى.
 
لدينا العديد من الموروثات الشعبية التي تأصلت في عاداتنا منها المرتبط بشهر رمضان وأخرى بالمواسم والأعياد الدينية، مثل الاحتفال بالإسراء والمعراج والنصف من شعبان والمولد النبوي وعاشوراء وشم النسيم. 
 
وكان الفاطميون يحتفلون أيضًا بليلة الرؤية وغرة رمضان و"سماط" رمضان -وهي موائد الرحمن الآن- وليلة ختم القرآن، وموسم عيد الفطر، والغطاس، ويوم الميلاد، وخميس العهد، ويسميه أهل مصر خميس العدس.
 
لم تتغير كثيرًا مظاهر الاحتفال بقدوم شهر رمضان، فبعد مرور مئات السنين، وحتى القرن الـ19 تتشابه مظاهر الاحتفال الذي يبدأ منذ ليلة الرؤية فيخرج أهالي المحروسة إلى المناطق الفضاء البعيدة عن القاهرة لاستطلاع هلال الشهر الكريم، فيخرج موكب هائل يتقدمه المحتسب والمشايخ وفئات متنوعة من الشعب ترافقهم الفرق الموسيقية وحاملو الطبول والدراويش حاملين الأعلام ومعهم بعض من الجنود، ويتجه الجميع من القلعة إلى مجلس القاضي بانتظار التحقق من الرؤية، وابتهاجًا بهذه المناسبة تزدحم الشوارع، ويطوف هذا الموكب في شوارع القاهرة معلنًا عن بدء شهر الصوم.
 
وكما يتم حاليًا الإعلان رسميًا عن بداية شهر رمضان من خلال بيان دار الإفتاء، فكان في ذلك الزمان يقوم القاضي بإثبات بدء شهر رمضان في وثيقة يودعها في المحكمة الشرعية ويصدر أوامره بإضاءة المساجد ليلا بالقناديل على مدى 30 يومًا، وتعلق المصابيح عند مداخلها وفوق المآذن وهذا المظهر الاحتفالي ما زال حتى الآن.
 
خلال النهار يقدم بعض الحواة والسحرة وعارضي الثعابين والقرود والفرق التمثيلية، عروضهم للناس كنوع من التسلية، أما بعد الإفطار فيتناول الصائمون قليلًا من الطعام ثم يؤدون صلاة المغرب، ثم يتناولون فطورهم قبل أن يتوجهوا للمساجد لصلاة العشاء والتراويح.
 
كان المصريون يكثرون من زيارة الأهل والأصدقاء بعد الإفطار، ومنهم من يذهب إلى المقاهي للاستماع إلى روايات السيرة الهلالية وحكايات ألف ليلة وليلة أو لعب الشطرنج، وهناك من كان يقيم حلقات ذكر وتلاوة القرآن الكريم طوال ليالي رمضان إلى أن يمر المسحراتي في شوارع القاهرة معلنا عن موعد السحور، يرافقه طفل يحمل قنديلًا للإضاءة.
 
أما "سماط" شهر رمضان فهو ما يعرف الآن بمائدة الرحمن، فكان يبدأ من اليوم الرابع لشهر رمضان على مدى 27 يومًا، بالقصر الكبير وهو مقر الخليفة يحضره عدد كبير من عامة الناس والأمراء وكبار الدولة بالتناوب، تقدم على الموائد كافة أنواع الطعام وأجملها ويأخذ كل فرد ما يكفيه ويظل الـ"سماط" ممتدًا حتى العشاء، وفي السحور يُمد "سماط" آخر.
 
وفي ليلة العيد يمد بقصر الخليفة "سماط" به أشهى المأكولات ويحضره الخليفة والوزراء والقضاة وعامة الناس، وتفرق الدنانير وتوزع الكسوة على المحتاجين والحلوى والفطير، وأيضًا يمد "سماط" كبير عقب صلاة العيد. 
 
ظلت فكرة "سماط" عيد الفطر قائمة يتوارثها الأجيال حتى بعد زوال دولة الفاطميين ولآخر حكم المماليك.
 
من أشهر الموروثات والتي نتمسك بها إلى الآن عروسة المولد أو العروسة الحلاوة والحصان بمناسبة المولد النبوي الشريف، ولها قصة عجيبة، يروى أن الحاكم بأمر الله حرم على الناس الزواج إلا في يوم المولد النبوي، فأصبح يومًا مميزًا ينتظره الناس، فتقام فيه مئات الأفراح، فكان بائعو الحلوى يجهزون العرائس المصنوعة من السكر المعقود تيمنًا بالزواج، وحظيت بإقبال الناس على شرائها وصارت عادة لا تنقطع وصنع بجوار العروسة الفارس فوق حصانه وطبعًا يرمز إلى العريس وشجاعته.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
مايسة السلكاوي تكتب: قصور تحكي تاريخ مصر (3-2)

يعتبر عصر الخديو إسماعيل أزهى عصور مصر عمرانيا وثقافيا وفنيا، فمثلما تشكل الوعي الثقافي في المجتمع خلال تلك الفترة، كانت هناك طفرة عمرانية هائلة بلمسات

مايسة السلكاوي تكتب: قصور تحكي تاريخ مصر (1/3)

تمتلك مصر كم هائل من القصور، تمثل معظم عصورها بدءا من عصر الفراعنة مرورا بالرومان والبطالمة والفاطميين والمماليك وصولا إلى العصر الحديث حيث المملكة المصرية.

مايسة السلكاوي تكتب: بين القصرين

هناك كلمات تثير فى نفوسنا كمصريين الكثير من الذكريات والتقاليد الجميلة ، والتى تنفرد بها مصر عن غيرها من الدول الإسلامية ، فالأزهر والحسين وخان الخليلى وبين القصرين وشارع المعز

مايسة السلكاوي تكتب: حدائق المحروسة

تمثل الحدائق والمتنزهات حالة من البهجة والسعادة لكل من يرتادها ..فالحدائق بما تحمله من ألوان زاهية وعطر الورودالفواحة والهواء النقى ، يضفى شعورا من الراحة

مايسة السلكاوي تكتب: «إمبابة»

إنبابة هكذا كانت تسمى كما ذكرها الجبرتي، ومن المرجح أن اسم إمبابة الذي تعرف به الآن قد أطلقه تجار ورعاة الجمال الأمهريون القادمون من الحبشة، فإن إمبابة بـ الأمهرية تعني نخلة الدوم المصرية

مايسة السلكاوي تكتب: شريف باشا

لقب بـ أبوالدستور فهو مؤسس النظام الدستوري ومجلس النواب المصري، أحب مصر وأخلص لها، لو استمع العرابيون لنصائحه لسارت ثورتهم في الاتجاه الصحيح، وكانت مصر أمنت شر الاحتلال البريطاني

مايسة السلكاوي تكتب: باب اللوق

قبل أن يستقر نهر النيل عند مجراه الحالي في المنطقة ما بين مصر القديمة وروض الفرج، انحسر مجراه لأكثر من مرة متجها غربا خلال القرنين السادس والسابع الهجري، إلى أن استقر على النحو الحالي

مايسة السلكاوي تكتب: أحمد لطفي السيد

الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية.. مقولة شهيرة، كثيرا ما نرددها، لكن ربما لا نعرف صاحبها، إنه أحمد لطفي السيد أحد العلامات المضيئة في عصر التنوير، إنها مقولة تدعو إلى الحوار الراقي والمتمدين

مايسة السلكاوي تكتب: محمد فرغلي باشا

محمد فرغلي باشا من أهم رجال الاقتصاد في مصر منذ ثلاثينيات القرن العشرين وحتى ثورة 23 يوليو 1952م، فكان صاحب أنجح شركات القطن أطلق عليه ملك القطن ، رفض

الأكثر قراءة