Close ad

سوريا غنيم تكتب: العاشر من رمضان.. قرار

9-4-2022 | 13:47

الاختيار قرار نعيش نتائجه وتأثيراته سلبًا أو إيجابًا على مشوار حياتك.. الإنسان البسيط العادي يفكر كثيرًا أيامًا وأسابيع.. أو ربما شهورًا وسنوات؛ لأجل اتخاذ قرار مهم يؤثر في مسيرة ومشوار حياته وحياة أسرته.. هذا الهدوء والبطء في اتخاذ القرار يرجع إلى بساطة مسئوليته وقلة أعباء.. وكلما زادت المسئولية كان توقيت القرار له معنى وقيمة كبيرة.. وصدى واسع شامل ومؤثر سلبًا أو إيجابًا في وجدان متلقى هذا القرار.
 
والقرار عندما يكون على مستوى مسئولية الدولة؛ هنا القرار يلزمه الكثير والعديد من الأشياء والأمور قبل اتخاذه.. منها التحليل والدراسة المتأنية للمشهد.. والصبر والحكمة في اختيار التوقيت المناسب.. وتهيأت الأجواء للمتلقي ليكون الظهر والسند والداعم للقرار.
 
لهذا علينا -ونحن نحتفل بذكرى انتصار العاشر من رمضان ١٣٩٣ هجريًا- أن نتذكر معاناة الراحل قائد الحرب والسلام الزعيم أنور السادات، ومعاناة وصعوبة اتخاذ قرار الحرب، والصعوبة لم تكن محصورة في لم شمل الجيش وإعادة بنائه من جديد.. لكنها صعوبة الأجواء من حوله، والتي تسعى بشدة وقوة لاتخاذ قرار في وقت غير مناسب.. إلا أن الحكمة والحنكة التي تمتع بها الرئيس السادات جعلته يتحمل كل الضغوط من حوله في الداخل والخارج..
 
وفي الوقت الذي استسلم الجميع إلى خدعة حالة اللا سلم واللا حرب.. وفجأة وبدون مقدمات استيقظ المصريون والعالم أجمع على قرار العبور العظيم.. والنصر الكبير.. الذي قضى على أسطورة الجيش الإسرائيلي الذي لا يقهر.. وأعاد لمصر كرامتها أسعد كل المصريين.
 
نفس المعاناة.. نفس الصعوبة.. عاشها الفريق عبدالفتاح السيسى وزير الدفاع آنذاك في اتخاذ قرار انحياز القوات المسلحة للشعب بعد ثورة يونيو ٢٠١٣.. والمعاناة والصعوبة لم تكن في اختيار القرار.. لكن الصعوبة والمعاناة كانت في الأجواء التي كانت تعيشها مصر في تلك الفترة الحالكة التي كان هدفها الأساسي انزلاق المصريين إلى منعطف الحرب الأهلية التي كانت تسعى لها قوى إرهابية بالداخل والخارج.. وبقدر شدة وصعوبة تلك الأجواء التي نعيش فيها.. بقدر ما كانت شدة وقدرة الفريق على الهدوء والتماسك.. 
 
الحكمة والحنكة في دراسة اتخاذ القرار الذي يحتاج للالتفاف حوله ودعمه من كل القوى السياسية.. وكل الإرادة شعبية.. تلك التفاصيل وأكثر يجسدها بكل صدق ومهارة وموهبة ابطال مسلسل "الاختيار ٣" القرار مسلسل يحكي معاناة وطن، وكواليس اختيار القرار في الوقت الصعب.. تلك الكواليس تجعلنا بكل الحب والصدق نقول من قلوبنا شكرًا للقوات المسلحة التي انحازت للشعب.. 
 
كل الامتنان للرئيس عبدالفتاح السيسي على اختيار القرار الذي أنقذ مصر من الهلاك.. وأعاد الاستقرار للبلاد..
 
تحيا مصر.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: