Close ad

أنور عبدربه يكتب: يا رجال المنتخب.. أرجوكم خيبوا ظني!

23-3-2022 | 07:35

** كعادته في اختياراته منذ مجيئه على رأس القيادة الفنية لمنتخب مصر، يفاجئنا البرتغالي كارلوس كيروش دائمًا، بمفاجأت بعضها سار والآخر مثير للدهشة والاستغراب، فباستثناء القوام الأساسي الذي يبدأ كل مباراة، والذي حفظناه جميعًا – الشناوي لحراسة المرمى وعمر كمال ومحمد عبدالمنعم ومحمود الونش وأحمد فتوح للدفاع، ومحمد النني وحمدي فتحي والسولية لخط الوسط، ومحمد صلاح ومصطفى محمد وعمر مرموش لخط الهجوم – وهو التشكيل الذي نؤكد أنه سيبدأ مباراة الذهاب ضد منتخب السنغال يوم 25 مارس الحالي باستاد القاهرة، وهو نفسه الذي سيبدأ مباراة العودة يوم 29 من نفس الشهر باستاد دياميناديو الأوليمبي بالسنغال، ما لم تحدث لا قدر الله إصابات، تجبر المدير الفني البرتغالي على إحداث تعديلات في التشكيل.
 
وعلينا أن نعترف بأنه ليس في الإمكان أبدع مما هو كائن، فهذا هو التشكيل الذي خاض معظم مباريات كأس الأمم الإفريقية الأخيرة، وأبلى فيها بلاًء حسنًا، ووصل إلى نهائي البطولة، ولكنه خرج على يد أسود التيرانجا، منافسنا القوي في مباراتي هذا الشهر المؤهلتين لنهائيات كأس العالم 2022 بقطر. ولكن علينا أيضًا أن نحزن لغياب اثنين من أهم لاعبي المنتخب بسبب الإصابة، وهما أحمد حجازي وأكرم توفيق، وتمنياتنا لهما بالسلامة والشفاء العاجل.
 
المفاجآت المثيرة للدهشة والاستغراب هي ضم نبيل دونجا وعمر جابر، واستبعاد محمد شريف ومهند لاشين، والاكتفاء بخمسة لاعبين محترفين فقط، واستبعاد أحمد حسن كوكا تمامًا من حسابات كيروش، رغم تألقه مع ناديه قونيا سبور في الدوري التركي، أما المفاجأة السارة فكانت في عودة مجدي قفشة حبيب الأهلوية وصاحب شعار "القاضية ممكن"!.   
 
ورغم عدم تفاؤلي بقدرة منتخبنا على تخطي هذه العقبة الأخيرة المتمثلة في أسود التيرانجا بزعامة ساديو ماني، إلا إنه لا يسعني إلا أن أقف وراء منتخبنا بقوة وأن أدعمه من أجل تحقيق حلم كل المصريين بالعودة مجددًا إلى المونديال ولن يتأتى ذلك إلا بتحقيق نتيجة كبيرة في مباراة الذهاب باستاد القاهرة، تريحنا في العودة بالسنغال، وأتمنى من كل قلبي أن يخيب كيروش وكتيبته "الرجال" ظني، وسأكون وقتها في غاية السعادة والفرحة.
 
------------------------------------------------------
 
** وكأن مجلة فرانس فوتبول الفرنسية، التي تمنح كرة ذهبية سنويًا لأفضل لاعب في العالم، قد وصل إلى مسامعها مطالباتنا بضرورة تعديل معايير منح هذه الجائزة، حتى تكون أكثر عدالة ومنطقية وموضوعية، ولتذهب فعلًا لمن يستحقها على المستوى الفردي؛ لأنها في نهاية الأمر جائزة فردية، حتى وإن كانت في لعبة جماعية.
 
المجلة قررت مؤخرًا إدخال إصلاحات على معايير منح هذه الجائزة، التي كانت في السابق تمنح على أساس أداء اللاعب مع ناديه ومنتخب بلاده وأرقامه الفردية خلال سنة ميلادية كاملة بداية من يناير وحتى ديسمبر من نفس العام، ولم يكن هذا وضعًا عادلًا لأنه كان يقسم الموسم نصفين، والجديد إنها ستُمنح عن موسم كامل من بدايته إلى نهايته، بمعنى إن جائزة هذا العام 2022، ستمنح عن محصلة موسم 2021/ 2022، وهذا هو الأوقع، وليس السنة الميلادية من بدايتها لنهايتها. 
 
وللتوضيح أكثر، سيكون الحساب على أساس موسم كروي كامل من بدايته في أغسطس من العام الماضي إلى نهاية دوري الأبطال الأوروبي "الشامبيونزليج" في العام الحالي بنهاية شهر مايو 2022، على أن يقام حفل توزيع الجوائز في سبتمبر أو أكتوبر من العام الحالي على أقصى تقدير، وليس بنهاية السنة الميلادية، ومعنى ذلك أن بطولة كأس العالم 2022 بقطر، لن تأخذ في الاعتبار بالنسبة لجائزة هذا العام، وإنما سترحل إلى جائزة العام القادم 2023.
 
المجلة قررت أيضًا تقليص عدد أعضاء لجنة التحكيم التي مازالت تضم صحفيًا من كل بلد، بحيث يسمح للممثلي أفضل مائة دولة في التصنيف العالمي فقط بالمشاركة في التصويت، بدلًا من 170 صحفيًا في النظام القديم. ووضعت المجلة ترتيبًا جديدًا معايير منح الجائزة، تبدأ بالأداء الفردي كمعيار أول، ومكانة اللاعب في فريقه ومنتخب بلاده وتمتعه بالروح الرياضية، ثم تأتي بعد ذلك الألقاب والبطولات الجماعية مع الفريق والمنتخب.
 
وبناءً على هذه التعديلات، أصبحت فرصة نجمنا المصري محمد صلاح كبيرة للحصول على هذه الجائزة هذا العام، لما قدمه من أداء راقٍ مع فريقه ليفربول ومكانته مع فريقه ومنتخب بلاده وروحه الرياضية، ويا حبذا لو نجح أبو مكة في الفوز بالدوري الإنجليزي "البريميرليج" هذا الموسم أو الفوز بدوري الأبطال "الشامبيونزليج"، إلى جانب حفاظه على لقب هداف الدوري، فوقتها سيكون أبلى بلاًء حسنًا أكثر من أي نجم آخر، ليصبح أول لاعب عربي يحصل عليها في تاريخها الطويل الذي بدأ عام 1956، وثاني لاعب – غير أوروبي – وتحديدًا إفريقي بعد الليبيري جورج وياه الذي حصل عليها عام 1995، عندما كان لاعبًا في إيه سي ميلان الإيطالي.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
أنور عبدربه يكتب: يا صلاح .. إبق في ليفربول!

نصيحتى المخلصة لنجمنا المصري العالمي محمد صلاح مهاجم ليفربول الإنجليزي، ألا يفكر فى ترك ناديه وأن يحاول التوصل إلى صيغة حل وسط بشأن راتبه، لأن الفلوس ليست كل شيء

أنور عبدربه يكتب: المدربون الألمان ودورسهم المستفادة!!

المدرب الألماني المخضرم يوب هاينكس يعتبرمن أهم المدربين الألمان في الأربعين عامًا الأخيرة وسبق له أن حقق مع النادي البافاري إنجازًا تاريخيًا عام 2013 عندما حقق الثلاثية البوندسليجا

أنورعبد ربه يكتب: حقًا .. إنها مقارنة منقوصة!

تعرض النجم الأرجنتيني الأسطورة ليونيل ميسي لاعب باريس سان جيرمان في الآونة الأخيرة لحملة هجوم شعواء، ووجهت له انتقادات قاسية من بعض خبراء اللعبة ومحللي

أنورعبد ربه يكتب: كرة القدم لعبة حلوة لا تفسدوها بتعصبكم الأعمى!

نجح أبناء القلعة الحمراء في انتزاع الميدالية البرونزية للمرة الثالثة في تاريخ مشاركات الأهلي في بطولة كأس العالم للأندية التي أقيمت بدولة الإمارات العربية

أنور عبدربه يكتب: منتخبنا الوطني محترم .. ولكن!

الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه .. خسرنا بطولة ولكننا كسبنا منتخبًا واعدًا ومبشرًا.. لم يكن أكثر المتفائلين يتوقع أن يصل منتخبنا الوطني إلى المباراة

أنور عبدربه يكتب: قمة "مصر/الكاميرون" .. بين تصريح "إيتو" و"روح الفراعنة" !

لا أرى أي مبرر للخوف من الحرب النفسية التي يشنها الكاميرونيون وعلى رأسهم نجمهم الكبير صامويل إيتو الذي أصبح رئيسًا لاتحاد الكرة في البلاد

أنور عبدربه يكتب: صلاح وجائزة "الأفضل"!!

لا أفهم حتى الآن سببًا وجيهًا يجعل كثيرين من المصريين في حالة حزن شديد، لأن نجمنا العالمي محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي لم يحصل على جائزة الكرة الذهبية لمجلة فرانس فوتبول

أنور عبدربه يكتب: حكايتي مع "اللورد" إبراهيم حجازي

لا أدري من أين أبدأ قصتي مع الراحل العظيم إبراهيم حجازي.. فمنذ اليوم الأول الذي تعرفت فيه عليه عام 1988، وجدت شخصًا مختلفًا عن الآخرين الذين قابلتهم في حياتي

أنور عبدربه يكتب: صاروخ برازيلي يرعب المنافسين في ،،الليجا،، !!

وتبقى أرض السامبا البرازيلية ولاّدة للمواهب والنجوم الذين يتألقون في ملاعب العالم، شرقه وغربه وشماله وجنوبه، وتظل قادرة على استنساخ بيليه جديد ورونالدو الظاهرة في صورة مختلفة

أنور عبد ربه يكتب: من وحي مباراة مصر وتونس ** كفاية "إفتكاسات" يا عم كيروش!!

عشر ركنيات لمنتخب تونس مقابل ركنية واحدة لمنتخب مصر تلخص فارق المستوى بين المنتخبين في لقائهما بنصف نهائي بطولة كأس العرب

أنور عبد ربه يكتب: جائزة "The best" حاجة تانية خالص!!

انتهت القمة الكروية المصرية بين الأهلى والزمالك منذ أكثر من عشرة أيام، وفاز أبناء القلعة الحمراء عن جدارة واستحقاق 5/3، وخسر أبناء البيت الأبيض ولكنهم

أنور عبد ربه يكتب: "أبومكة" لن يفوز بالكرة الذهبية .. لهذه الأسباب!!

حتى لا يزايد أحد على ما سأكتبه لاحقًا أقول بداية: إننى من أكثر المحبين والمشجعين لنجمنا المصرى محمد صلاح، مثلى فى ذلك مثل الملايين من أبناء مصر والوطن

الأكثر قراءة