راديو الاهرام

د. إلهام سيف الدولة حمدان تكتب: جنون الشهرة

1-3-2022 | 13:56

أعلم أن تناول موضوع "الشهرة" للأشخاص في المجتمعات ــ وليست الشهرة للمشروعات التجارية والمؤسسات العقارية ــ قد تناوله العديد من أصحاب الأقلام المشهورة والمغمورة؛ وتناولته أبحاث علماء الطب النفسي؛ وقاموا بتحليل تلك الظاهرة من حيث تأثيراتها النفسية والعصبية على سلوكيات وتصرفات من أصيبوا بهذا المرض العضال.. والذي يبدو أنه لاشفاء منه إلا بانتهاء آخر شهيق لأنفاسهم في الحياة. 
 
وهنا أخوض في لُجة هذا النهر الطامي؛ تحدوني رغبة كاملة في محاولة توعية وترشيد وإرشاد بعض النفوس التي انساقت ــ دون تروٍ ـ خلف أفكار من يقومون بفتح بعض الملفات القديمة؛ تلك الملفات التي تتناول أحداثًا كثُر فيها اللغط والتأويل؛ سواء أكانت ملفات دينية أو سياسية أو عن زعماء حكموا لفترات من الوقت ورحلوا عن دنيانا؛ وهم يعلمون مسبقًا أنها ملفات عقيمة دُفنت تحت رمال الزمن وأحداثه؛ وتناولها لن يفيد أو يمنح أية حلول جذرية لمشكلات العصر ولا تُغني ولا تُسمن من جوع بحسب المثل الشائع، ولكنهم يميلون إلى تلك السباحة على أمل أن يكونوا حاضرين في أذهان العامة والبسطاء في المجتمعات البشرية؛ وبخاصة المجتمعات التي تزداد فيها نسبة الأمية الثقافية والنعرات العقائدية والقبلية المتخلفة، بل تنتفخ أوداجهم بالأعداد التي تستعرض صفحاتهم الصفراء في الجرائد والمجلات الهامشية؛ أو على حوائط "الميديا" الزرقاء، الحوائط التي باتت تشارك المواطن قرشه ولقمته وسريره.. وأفكاره!
 
ولنا أن نلحظ بعين الوعي أن ازدياد "الشهرة" للبعض؛ تنقلب مكاسبها الوقتية إلى متاعب أزلية تنوء بها اكتاف من يسعون بدأبٍ إلى امتلاكها ليكون سعيهُم كسعي الفراشات إلى نيران المصباح الملتهب ليكون السقوط المدوِّي.. والنهاية!
 
ومن المفارقات في عالم الشهرة ومحبيها والساعين إليها؛ هو تعدد الأهداف والغايات والأهواء والمقاصد؛ فمنهم من يطلب المال، أو المنصب، أو السلطة والنفوذ، ومعظمهم يطلب "الكُل معًا".. وغالبًا ما يكون لكل مرحلة من تلك المراحل تطلعاتها ومتطلباتها؛ بل ثمنها الباهظ من الصحة والوقت.. وربما الكرامة!
 
وغالبًا يحدث هذا الصراع الأبدي برغم أن الكل يعلم علم اليقين أن رحلة الحياة من المهد إلى اللحد قصيرة مهما طالت؛ ولكننا نرى ــ بين الحين والحين ــ بعض الأشخاص الكرتونية اللزجة الآتية من صحراء الجوع؛ ولم يشبعوا ــ كما يقول المثل المصري ــ على "طبلية أبوهم"؛ ليستعرضوا أسلوب حيواتهم الجديدة وسياراتهم وطائراتهم الخاصة؛ بل يقومون باستعراض كيفية التعامل مع  تنظيف "طقم الأسنان" خاصتهم بالآلات والمواد المصنوعة من الذهب؛ وتمتد إطلالتهم علينا ــ بكل أسف ــ من نافذة "الميديا" أو على صفحات المجلات الفنية بسلوكيات وتصرفات ساذجة، ولكنها تشي بمدى تعلق الإنسان بأهداب الحياة والسعي للشهرة بكل الطرق والوسائل؛ غافلاً أو متغافلاً عن أن كل شيءٍ إلى زوال.. وفي هذا يُنشد "الخيام" ليقول:
فقد تسَاوى في الثرى راحلٌ غــدًا..
....................... ومـاضٍ مَــنِ ألــوف الســـــنين!!
 
ويبدو أنه لا أحد يأخذ العظة والعبرة من تلك الحكمة الأزلية.. وسبحان الله .
 
وعندما نعبُر "نهر الشهرة" إلى الضفة الأخرى؛ والتي يقف عليها ــ بالتعبير الشعبي ــ "مهاويس" أو "مجانين المشاهير"؛ وهم الذين يتابعون بكل الشغف أخبار العديد من الفنانين في السينما والمسرح، بالإضافة إلى بعض المطربين أو المطربات؛ وتجد هؤلاء "المجانين" يحفظون عن ظهر قلب تواريخ الميلاد وآخر أخبار علاقاتهم في الحب والزواج والطلاق؛ وصولاً إلى المعاملات الخاصة في عالم التعاقدات والمنتظر من الأعمال الفنية أو الغنائية؛ ونستطيع أن نطلق على هؤلاء لقب "أصحاب الشهرة العكسية"؛ ويكثُر وجودهم في الحفلات العامة، ولنا أن نتذكر أحدهم الملقَّبْ بـ "مجنون سعاد حسني" ذاك الذي حقَّق شهرة أكثر من شهرة "سعاد حسني" نفسها! وإلى يومنا هذا يتناقل الناس في مجتمعنا المصري والعربي ما دار بين الفنان الشعبي "المونولوجست محمود شكوكو"؛ حين قال للأديب عباس العقاد: "تعالى ننزل ميدان التحرير وشوف الناس هتروح لمين؟.. بالتأكيد الناس هتروح لـ "شكوكو ومش هتروح للعقاد!"، وهذا الاتجاه يدل على بعض اختلاف المعايير بين طريقة تقييم الفنان والمطرب ــ من حيث الشهرة ــ وبين الأديب والشاعر، ويوحي بمدى ارتفاع أو انخفاض الثقافة المعرفية التي يتمتع بها المجتمع.
 
وأخيرَا ..  فإنه يجب على من يصل إلى أعلى درجات سلم الشهرة؛ ليشار إليه بالبنان في كل موقع ومحفل فني أو أدبي؛ أن يعلم أنه قد أصبح من الشخصيات العامة في المجتمع؛ وعليه أن يتحمل متاعب ومكاسب الوصول إلى تحقيق الشهرة؛ وليعلم أن الجماهير لاترحم في كل الأحوال، ولنا العبرة والمثال في التعامل مع شهرة "لاعب الكرة" ــ مثلاً ـ فيأخذونه إلى أعلى مصاف التكريم والتبجيل إذا ما قاد فريقه إلى النصر وسرعان ماينقلبون عليه في الأسبوع التالي لإخفاقه في إسعادهم بالانتصار على منافسه؛ وليست هناك رحمة أو إشفاق، أو انتحال بعض الإعذار لهم برغم علمهم بمرور هذا اللاعب بأزمة نفسية أو عائلية.. أو حتى عاطفية.
 
ماأصعب الشهرة وجنونها ومفارقاتها الغريبة والعجيبة في دنيانا.. ولنا أن نرضى بما قسمه الله لنا؛ وما أعطانيه من نِعمة استنشاق هواء الحياة في كل صباحٍ جديد.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* رئيس قسم الإنتاج الإبداعي الأسبق بأكاديمية الفنون وعضو اتحاد كتاب مصر

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة