Close ad

"الشيوخ" يوافق على قانون التأمين الموحد

27-2-2022 | 15:32
الشيوخ يوافق على قانون التأمين الموحدالشيوخ يوافق على قانون التأمين الموحد

مكاسب متعددة يحققها التشريع لصالح الاقتصاد الوطني.. ومطالب برلمانية بنشر ثقافة التأمين لدى المواطنين

موضوعات مقترحة

كتب - حامد محمد حامد - محمد سالم: وافق مجلس الشيوخ فى جلسته العامة اليوم، برئاسة المستشار عبد الوهاب عبد الرازق رئيس المجلس على مشروع القانون المقدم من الحكومة بشأن إصدار قانون التأمين الموحد، والذي يستهدف إيجاد تنظيم جديد لنشاط التأمين التكافلى، باعتباره أحد أبرز الأنشطة التأمينية الواعدة فى مجال النمو بأسواق المنطقة.

وقال النائب هانى سرى الدين، رئيس لجنة الشئون المالية والاقتصادية بالمجلس، إن مشروع القانون يستهدف تنظيم التأمين متناهى الصغر، فى ضوء بلورة منتجات تأمينية تساعد على جذب المزيد من الاستثمارات داخل قطاع التأمين، وكذا جذب شرائح المجتمع من أصحاب الدخول المنخفضة. وعدد سري الدين المكاسب المتعددة لهذا التشريع لصالح الاقتصاد الوطنى، وأسباب الحاجة إلى إصداره، وفى مقدمتها معالجة ما ظهر فى التطبيق العملى على مدار العقود الأربعة الماضية من قصور تشريعى وتنظيمى بشأن الرقابة على قطاع التأمين، وضرورة مواكبة ما طرأ على السوق من متغيرات وتطور تكنولوجى فى قطاع التأمين، فضلا عن القضاء على التعددية التشريعية المضطربة بشأن تنظيم قطاع التأمين، ووضع آليات السوق وما تفرضـه مـن منافسة تتطلب وضع قواعد جديدة بشأن الإفصاح والحوكمة. وأشار كذلك إلى أهمية بسط التنظيم التشريعى لفروع تأمين مستحدثة لم يسبق تنظيمها من قبل، مع الحاجة الماسة إلى وضع قواعد تفصيلية لتنظيم المهن والخدمات المرتبطة بنشاط التأمين والتى لم يسبق معالجتها لحماية حقوق حملة الوثائق والمستفيدين، وإصلاح النظم التشريعية والرقابية المتعلقة بصناديق التأمين الخاصة، وأجاز المشروع ترخيص الهيئة العامة للرقابة المالية بإنشاء شركات تأمين يقتصر غرضها الوحيد على مزاولة التأمين أو إعادة التأمين التكافلى، ويكون تأسيس هذه الشركات وقيدها والترخيص لها بمزاولة النشاط وفقاً للشروط والقواعد والإجراءات الواردة بالقانون، والقرارات الصادرة تنفيذاً لأحكامه، كما نص على تشمل فروع التأمين الواردة في الفقرة الأولى من المادة الثانية: "تأمينات الحياة، وتأمينات الحوادث الشخصية طويله الأجل، والتأمين الطبى طويل الأجل، وتأمين دفعات التعاقد، وعمليات تكوين الأموال"، أما الفروع الأخرى فتشمل: "تأمينات الممتلكات والمسؤوليات ومنها، والتأمين ضد أخطار الحريق، والتأمين الإلزامى ضد المسؤولية المدنية الناشئة عن حوادث مركبات النقل السريع، والتأمين الطبى قصير الأجل". وفيما يخص التأمين متناهى الصغر، فقضى مشروع القانون بأنه يعد تأميناً متناهى الصغر كل تأمين يستهدف ذوى الدخول المنخفضة فى مجالات تأمين الممتلكات والأشخاص لحمايتهم من أخطار قد يتعرضون لها، وبحد أقصى للتغطية مبلغ 200 ألف جنيه. ويجوز لمجلس إدارة الهيئة زيادته سنوياً بنسبة لا تزيد على 25%. وأناط القانون بمجلس إدارة الهيئة العامة للرقابة المالية إصدار قرارات تحديد أنواع التأمين، والحد الأقصى لمبالغ التأمين وأسس الاكتتاب، والشروط والقواعد الخاصة بهذا النوع من التأمين. فيما أعفى أقساط وثائق التأمين متناهى الصغر من رسوم الإشراف والرقابة على التأمين المقررة، وفقاً للقواعد التى يصدرها مجلس إدارة الهيئة وأعلن رؤساء الهيئات البرلمانية بمجلس الشيوخ وعدد كبير من الاعضاء الموافقة على مشروع القانون مطالبين من الحكومة والهيئة العامة للرقابة المالية برئاسة الدكتور محمد عمران رئيس الهيئة إعطاء أولوية قصوى بالثقافة التأمينية حتى يقبل المواطنون على الانضمام لمختلف انواع التأمين.

وكان رئيس مجلس الشيوخ قد وجه كلمة بمناسبة ذكرى ليلة الإسراء والمعراج، قال فيها: "تطيُب لنا الليلَة ذكرى عطرة ترنو إليها دومًا قلوبُنا، ألا وهى ذكرى ليلةِ الإسراءِ والمعراج، تلك الذكرى التى نستلهِمُ منها ما حَمِلَتهُ من معانٍ ومعجزات، من حسنِ التوكلِ على الله، والأخذِ بالأسبابِ، وترقبِ الفرجِ فى كل شدة". وأضاف: "لا يفوتُنا فى ظل هذه الذكرى العطرة أن نؤكدَ أن المسجدَّ الأقصى ستظلُ جذورهُ راسخةً فى قلوبِنا وضمائِرِنا، فهو جزءٌ لا يتجزأُ من مقدساتِنا الإسلاميةِ، حيث انتهى إليه إسراء نبينا الصادقِ الأمين (صلى الله عليه وسلم)، ومنه بدأ معراجه إلى السماواتِ العُلا". وتقدم رئيس المجلس باسمه وباسم جميع الأعضاء بخالصِ التهنئةِ بهذه الذكرى العطرة للرئيس عبدالفتاح السيسي، وللشعبِ المصريّ، وللأمتين العربيةِ والإسلاميةِ، داعيًا الله عزَ وجلَّ أن يُعيدَها دومًا بكل الخير والتقدم والازدهار والاستقرار بكل أمن وأمان. ونعى رئيس المجلس وفاة النائب الراحل محمود الكردوسي، قائلا "يعز علىّ أن أنعـى إلـى المجلـس ببالغ الحزن والأسى الزميل العزيز محمود سيد محمود الكردوسى، الكاتب الصحفى الوطنى الذى وافته المنية بعد صراع مع المرض". وأضاف عبد الرازق: "الكاتب الراحل أفنى حياته فى الدفاع عن بلده، واضعًا مصلحة الوطن فوق أى اعتبار، وسخر قلمه لخدمة وطنه طيلة 36 عامًا دون أن يكل أو يمل. رحم الله الفقيد العزيز وأسكنه فسيح جناته، وألهم آله وذويه الصبر والسلوان". بدوره، قال النائب أحمد عبد الماجد الأحمر، أمين سر لجنة الصحة بالمجلس، النائب الراحل قائلا: "فقدت مصر عمودا من أعمدة الصحافة، وكاتبا صحفيا كبيرا ضحى بجهده وعرقه من أجل قضية مات وهو مؤمن بها". ونعت النائبة فيبي فوزي، وكيلة مجلس الشيوخ، النائب والكاتب الراحل قائلة: "أنعي ببالغ الحزن والأسى الصحفي الكبير والزميل العزيز النائب محمود الكردوسي الذي كان مثالاً للوطنية، والذي حمل بقلمه الحر هموم بلده، منتصراً دائماً لحرية وتقدم هذا الوطن، ومواجها بكل جسارة قوى الظلام أعداء الاستقرار".

اقرأ أيضًا: