اقتصاد وبورصة

بالفيديو.. "بواية الأهرام" تنشر مناظرة بين المؤيدين والمعارضين لمشروع الصكوك

4-4-2013 | 15:40

عبد الناصر منصور
أطلقت مبادرة "اقنعني شكراً" رابع حلقاتها من سلسلة المناظرات الاقتصادية باللغة العربية بعنوان: "الصكوك قاطرة التنمية المصرية.. ما بين مؤيد و معارض"، بالتعاون مع سلسلة ندوات كلية إدارة الأعمال بالجامعة الأمريكية بالقاهرة.


قام أشرف الخطيب، أحد مؤسسى المبادرة ومنسقها، بعرض تعريف للصكوك وذكر أن حجم الصكوك الجديدة المصدرة فى العالم فى عام 2012 بلغ 140 مليار دولار بمعدل نمو 65% فى 2012 للعام الثانى على التوالى، مع التوقع باستمرارها فوق حاجز المليار دولار خلال العامين المقبلين.

كما ذكر أن ماليزيا تستحوذ على ثلثى الإصدارات العالمية من الصكوك، و أن 80% من الصكوك تصدرها حكومات، و20% من الصكوك تصدرها شركات.

أدار المناظرة أحمد عزت، أحد مؤسسي مبادرة اقنعني شكراً. وانقسم المتناظرون الي فريقين، الفريق المؤيد لدور الصكوك كقاطرة لتنمية مصر وضم د. رضا المغاوري، رئيس مركز الاقتصاد الإسلامي وعضو هيئة الرقابة الشرعية بالمصرف المتحد و د.محمد هاشم، أستاذ مساعد بمعهد دراسات العالم الإسلامى بجامعة زايد بالإمارات، فيما مثل الفريق المعارض لدور الصكوك كقاطرة لتنمية مصر، د. هانى سرى الدين، رئيس هيئة سوق المال الأسبق ورئيس اللجنة الاقتصادية بحزب الدستور وأحمد أوزالب، شريك مؤسس بشركة أكنار بارتنرز.

أجمع المتناظرون على أن الصكوك أداة تمويل تمثل إضافة لأدوات التمويل الأخرى، واختلفوا حول حجم تأثيرها كقاطرة لتنمية مصر وكذا على الطريقة التى تم بها إقرار القانون.

قالت الدكتورة رضا المغاورى، مدير مركز الاقتصاد الإسلامي بالمصرف المتحد: إن العمل بالصكوك كأداة تمويلية جديدة فى هذا التوقيت حتمى لمساعدة الدولة فى الخروج من أزمتها الاقتصادية، والحد من القروض الخارجية التى تزيد أعباء الديون على الحكومة والأجيال القادمة مثل قرض صندوق النقد. وأضافت أن الدولة ستبدأ تنفيذ العديد من المشروعات الاستثمارية الكبرى التي تدر عائداً على حملة الصك وتساعد في تطوير البنية التحتية للدولة ودفع عجلة التنمية دون تحميل ميزانية الدولة مزيد من الأعباء مثل قرض صندوق النقد الدولي.

استطرد الدكتور محمد رشوان، أن مصر تأخرت كثيراً فى تطبيق تجربة التمويل الإسلامى، داعياً إلى سرعة البدء فى تلك التجربة من خلال إصدار قانون الصكوك خاصة مع التراجع المتواصل للتصنيف الائتمانى لمصر. وأشار أن الصكوك ستجذب الاستثمارات الأجنبىة وتساعد فى جذب الأموال الموجودة خارج الجهاز المصرفى والتى تظهر عند الاكتتابات الكبرى في الأسهم.

ونفى رشوان ما يقال حول نجاح أطروحات الصكوك بنسبة 100% مؤكداً أنه لا يوجد استثمار بدون مخاطر.

على الجانب المقابل قال الدكتور هانى سرى الدين، أنه لا يرفض الصكوك كأداة تمويل جديدة تعمل وسط الأدوات المتاحة، لكنه يعترض على الطريقة التى تم بها إصدار القانون دون عمل إجراء حوار مجتمعى حقيقى حوله، بالإضافة إلى وجود بعض المواد الخلافية التى تثير مخاوف حول تعريض أصول الدولة للخطر مؤكداً أن جلسات الاستماع التى عقدها مجلس الشورى لمناقشة القانون كانت مغلقة لأطراف بعينها ولم يتم دعوته إليها.

أضاف سرى الدين أن الحكومة والبرلمان الحالى يقومون بإصدار العديد من القوانين الغير مدروسة التى تتسبب فى نتائج عكسية على الاقتصاد، مطالباً بضرورة إشراك القوى السياسية وخبراء الاقتصاد فى التشريعات التى تصدر فى هذا التوقيت الحرج.

كما تحدث حول نص القانون على أحقية الحكومة فى إصدار صكوك مقابل مشروعات دون أخذ رأى البرلمان، وهو ما يحمل القانون شبهة عدم دستورية.

وفي أثناء النقاش قام الدكتور عبد الخالق فاروق - رئيس مركز النيل للدراسات الاستراتيحية والذي كان أحد متناظرى مبادرة أقنعني شكرا في أولي حلقاتها العام الماضى – بمداخلة ذكر فيها أن أخطر مافي موضوع الصكوك هو أن هناك ادعاءات متعددة بمطابقة هذا النوع من الاستثمار للشريعة الإسلامية، والحقيقة أن التجربة التى بدأت منذ مطلع التسعينات حتى اليوم لم تؤكد هذه المزاعم، حيث يؤكد كثير من الباحثين «الشرعيين» البارزين، مثل الدكتور «عبدالبارى مشعل»، الباحث الشرعى والخبير المصرفى ومدير عام الرقابة البريطانية للاستشارات الشرعية، أن تطبيقات الصكوك الإسلامية المعاصرة لا تحقق بدرجة ملائمة خصائص النظام المالى والمصرفى الإسلامى، ولا تعكس بدرجة كافية الفروق الجوهرية التى تميزها عن سندات الدين فى النظام المالى والمصرفى التقليدى، مشيراً إلى أن الاهتمام بهيكلة الصكوك انحاز إلى شكلية العقود على حساب الاهتمام بمقاصد الشريعة. واتفق كثير من الفقهاء المعاصرين على عدم شرعية تطبيقات عدد من صكوك المضاربة والمشاركة، بل وبعض تطبيقات الإجارة.

وفي مداخلة للدكتور محمد البلتاجي - رئيس الجمعية المصرية للتمويل الإسلامي وأحد المشاركين في اعداد القانون - ذكر أن الصكوك ليست لتمويل عجز الموانة وإنما لتمويل مشروعات في الموازنة وبالتالي لن تزيد من حجم الدين العام.

وأضاف أن الشيخ نصر فريد واصل مفتي الديار الأسبق في مشاركته للقانون، أكد أنه لا توجد مخالفة شرعية في قانون الصكوك وهذا ما أكده كثير من الفقهاء.

وفي رد البلتاجي حول بيع أصول الدولة مثل قناة السويس، ذكر أن المواد 4، 18، 22 من قانون الصكوك نصت صراحة علي عدم اصدار أي صك علي أي أصل من أصول الدولة.

قام الجمهور بالتصويت قبل المناظرة 41% مؤيداً لدور الصكوك في التنمية و59% معارض
وكانت تتيجة التصويت بعد المناظرة 36% مؤيداً لدور الصكوك في التنمية و 64% معارض وبذلك استطاع الفريق المعارض اقناع 5% من الحضور برأيه.## ## ##

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة