Close ad

العلامة أحمد محمد شاكر.. «شمس الأئمة» و«عمدة المحققين»

14-6-2024 | 12:26
العلامة أحمد محمد شاكر ;شمس الأئمة; و;عمدة المحققين;العلامة أحمد محمد شاكر
هبة صبري

هو شمس الأئمة، وأبو الأشبال، عمدة المحققين، مُحدِث العصر.. إنه العلامة أحمد محمد شاكر بن أحمد بن عبد القادر بن آل أبي علياء، الذي وُلد في 29 يناير 1892م بحي الدرب الأحمر بالقاهرة، وينتهي نسبه إلى الإمام الحسين بن علي ـ عليه السلام ـ .

موضوعات مقترحة

 جده لأمه هو الشيخ هارون عبد الرازق، وأخوه هو الأديب الكبير محمود محمد شاكر، تعلم مبادئ القراءة والكتابة، وحفظ القرآن على يد والده الشيخ محمد شاكر الذى كان وكيلا لمشيخة الازهر وعمل قاضياً في السودان عام 1900م وصحبه معه، وألحقه بكلية جوردون ليدرس بها، ثم عاد والده إلى الإسكندرية في عام 1904م فاستكمل الابن دراسته في معهد الإسكندرية حيث عمل والده، وأول مشايخه الذين تلقي عنهم العلم وأجازوه الشيخ محمود أبو دقيقة شيخه بمعهد الإسكندرية، والسيد عبد الله بن أدريس السنوسي، والشيخ محمد بن الأمين الشنقيطي، والشيخ شاكر العراقي وغيرهم.

 التحق بالأزهر في عام 1909م مع انتقال الأب إلى القاهرة، درس على المذهب الحنفي، وحصل على شهادة العالمية عام1917م، تأثر بوالده وكان السبب الأساسي في توجهه لدراسة علم الحديث حتى أصبح من أئمة الحديث في عصره.

عمل بعد تخرجه مدرساً شرعياً بمعهد عثمان ماهر لأربعة أشهر، ثم اشتغل بالقضاء الشرعي وتدرج في مناصبه حتى عمل قاضيًا في المحاكم الشرعية، ثم عضواً بالمحاكم العليا، وظل بالقضاء ثلاثين عاما حتى أُحيل على التقاعد في عام 1952م، كما عمل رئيساً لتحرير مجلة "الهدي النبوي"، ونشر آرائه بها بعنوان "كلمة الحق" وطبعها بعد ذلك في كتاب، كان له دور مهم في التصدي لأعداء الإسلام والمستشرقين في فترة الاستعمار التي عاشتها البلاد الإسلامية دون أن تخور له عزيمة.

بلغت مؤلفاته 34 مؤلفاً منها:"التحقيق والتصحيح والشرح والتعليق لأمهات الكتب بمختلف مجالات العلوم الشرعية" ومنها أيضاً مجموعة كتب من تأليفه، منها :"نظام الطلاق في الإسلام، الكتاب والسنة يجب أن يكونا مصدر للقوانين، كلمة الفصل في قتل مدمني الخمر، بالإضافة إلى سيرة والده:"محمد شاكر من أعلام العصر"، وتوفى في 14 يونيو 1958م.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: