اقتصاد

توقعات بمواصلة ارتفاع اليوان الصيني رغم قوة الدولار

28-1-2022 | 17:14
توقعات بمواصلة ارتفاع اليوان الصيني رغم قوة الدولاراليوان الصيني
وكالات الأنباء

تواجه العملة الصينية التي ارتفعت لأعلى مستوياتها في أربع سنوات مقاومة شديدة من الدولار الذي يلقى دعمًا من "الاحتياطي الفيدرالي" لكن ذلك لم يمنع من استمرار التفاؤل بارتفاع اليوان، وفقًا لوكالة «بلومبرج».

تتوقع «باين بريدج انفستمنتس» اتجاه سعر صرف اليوان لمستوى 6.24 أمام الدولار الأمريكي ليسجل أعلى مستوى له منذ التعويم في أغسطس 2015، وأرجعت ذلك إلى الفائض الكبير في الحساب الجاري الصيني.

كما لم تستبعد «موبيوس كابيتال بارتنرز» الوصول لسعر صرف 6.20 مقابل الدولار هذا العام ما يعني الارتفاع بنحو 3% من المستوى الحالي.

يراهن المتفائلون على ارتفاع اليوان على ازدياد قوة العملة بدعم من مؤشرات على تخفيف «البنك المركزي الصيني» القيود التي تحد من التيسير النقدي.

يدفع الاختلاف في السياسة النقدية للمركزي الصيني مع «الاحتياطي الفيدرالي» الذي أشار لرفع الفائدة بداية من مارس إلى توقع العديد من البنوك اتجاه صعودي للأصول المالية في الأسواق الصينية.

قال أندرس فيرغمان مدير محفظة في "باين بريدج انفستمنتس" في لندن: "الاتجاه الأساسي لا يزال لصالح يوان أقوى، حيث احتاج باول رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي تحديد أوجه الدعم التي سيقدمها للحد من تكلفة رفع الفائدة ومع ذلك قد يختلف الواقع"، حيث من الممكن أن يتباطأ نمو الاقتصاد بالنصف الثاني مع اقتراب الانتخابات النصفية في الولايات المتحدة.

رفع الفائدة الأمريكية

قد يشهد اليوان صعوداً تدريجياً مقابل ارتفاع الدولار وسط توقعات بزيادة قوة العملة الأمريكية عقب تصريحات رئيس "مجلس الاحتياطي الفيدرالي" جيروم باول التي أشار فيها إلى أن صانعي السياسة النقدية قد يسرعوا من وتيرة رفع أسعار الفائدة.

تم تداول العملة الصينية عند حوالي 6.3571 مقابل الدولار في الأسواق المحلية يوم الجمعة. بعدما انخفض إلى 6.3699 يوم الخميس عقب اجتماع "الاحتياطي الفيدرالي" متراجعاً من مستوياته التي ارتفع إليها يوم الأربعاء والبالغة 6.3200 حيث سجل يومها أعلى مستوى منذ أبريل 2018.

قال هاو تشو، اقتصادي الأسواق الناشئة في "كوميرز بنك"، إن السلطات الصينية لا تفضل "عملة قوية للغاية خاصة مقابل سلة من العملات، لكن الكل يعلم أن المعركة بين الأسواق وصانعي السياسات النقدية في الوقت الحالي ستستمر".

تهدئة الموقف

أظهرت السلطات الصينية القليل من الميل لكبح جماح اليوان حتى الآن.

حيث قال نائب محافظ "البنك المركزي الصيني" ليو غوكيانغ الأسبوع الماضي، إن سعر صرف اليوان قد ينحرف عن مستوى التوازن لكن عوامل السوق والسياسة النقدية ستعمل على تصحيح أي خلل، وقد تم التدخل بالفعل العام الماضي لإبطاء الارتفاع لكن اليوان يتلقى دعم من التدفقات القوية إلى الصين والفائض التجاري القياسي للبلاد.

حددت السلطات سعر الصرف اليومي لليوان هذا الأسبوع عند أعلى مستوى منذ 2018. وقد ارتفعت العملة الصينية 1.5% مقابل الدولار على مدار الاثني عشر شهراً الماضية.

يتناقض صعود اليوان مع موجة الأخبار السلبية القادمة من الصين مؤخراً من أزمة السيولة في قطاع العقارات وموجة تفشي جديدة من الإصابة بالفيروس ما يؤثر على الاقتصاد الذي أظهر بالفعل مؤشرات على التباطؤ.

خفض "البنك المركزي الصيني" هذا الشهر سعر الفائدة الرئيسي لأول مرة منذ نحو عامين لمواجهة تباطؤ النمو فيما يتوقع بعض المحللين مزيداً من التيسير النقدي.

قال مارك موبيوس، المستثمر المخضرم في الأسواق الناشئة ومؤسس "موبيوس كابيتال بارتنرز"، إن وصول سعر صرف اليوان إلى 6.20 هذا العام "لن يمثل تطوراً مثيراً للقلق" لكن تحركه 10%- 15% ارتفاعاً أو انخفاضاً عن ذلك المستوى سيكون سبباً كبيراً للقلق.

وأضاف موبيوس: "هناك نقاش داخل التسلسل الهرمي الصيني حالياً" حيث يرغبون في الاستقرار والسيطرة لكنهم يعلمون جيداً أنه يتعين عليهم التخلي عن بعض السيطرة إذا كانوا يريدون أن يصبحوا عملة عالمية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة