رياضة

طوارئ قصوى في المغرب

28-1-2022 | 15:56
طوارئ  قصوى في المغربطوارىء قصوى في المغرب

خليلوزيتش يمنع السوشيال ميديا بسبب الهجوم المفاجئ

تغريدات الخروج أمام الفراعنة وراء القرار قبل قمة الأحد

وحيد يجهز قوته الضاربة.. والتسديد سلاح حكيمي الأول

إغراءات مالية لأسود الأطلس.. والتشكيل خلال ساعات

طوارئ قصوى فرضها البوسني وحيد خليلوزيتش المدير الفني للمنتخب المغربي في معسكر أسود الأطلس استعدادا لملاقاة مصر مساء بعد غد في الدور ربع النهائي لبطولة كأس الأمم الإفريقية.

وأصدر المدير الفني للمغرب مجموعة من الفرمانات داخل المعسكر تصدرها منع التعامل مع حسابات السوشيال ميديا خارج دائرة التواصل الأسري في ظل انتقادات انهالت على رأس اللاعبين من جاب الجماهير في الفترة الأخيرة بسبب العرض الهزيل والفوز الصعب على مالاوي 2/1 في دور الستة عشر من عمر البطولة.

وحذر المدير الفني لاعبيه في نفس الوقت من عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية الخاصة بمواجهة فيروس كورونا تخوفا من تعرض لاعبين جدد للإصابة بعدما عانى في وقت سابق من غيابات عديدة بسبب إصابات لاعبيه بكوفيد 19 في وقت سابق بالبطولة.

وشملت تحذيرات المدرب عدم إجراء أي أحاديث صحفية أو إعلامية "هاتفيا" وفرض الحظر الإعلامي التام في الفترة المقبلة حفاظا على حالة التركيز بين لاعبيه للمباراة الصعبة المرتقبة أملا في الفوز وتخطي عقبة الفراعنة ومواصلة المشوار في البطولة القارية.

ويسعى وحيد خليلوزيتش في فرض حالة من الانضباط داخل المعسكر والتركيز بنسبة 100% للمباراة الصعبة المرتقبة مع المنتخب التي تعد أول اختبار حقيقي بالنسبة لأسود الأطلس في البطولة وأحلام المدرب في بلوغ المربع الذهبي والمنافسة على اللقب خلال ولايته الجارية مع المنتخب المغربي بعد الانتقادات التي تعرض لها قبل أشهر وكادت أن تطيح به من منصبه.

وشهدت استعدادات المغرب للبطولة القارية تركيز المدير الفني على تجهيز قوته الضاربة التي ينوي الرهان عليها في اللقاء مثل ياسين بونو في حراسة المرمى ونايف أكرد ورومان سايس قلبي الدفاع وأشرف حكيمي الظهير الأيمن وسليم أملاح وسفيان أمرابط وسفيان بوفال وعمران لوزا في الوسط وريان مايي ويوسف النصيري وأيوب الكعبي في الهجوم وهي المجموعة التي يراهن عليها المدرب ويفاضل فيما بينها لحسم تشكيلته التي سيبدأ بها المواجهة المقبلة.

ووضع المدرب البوسني في حساباته مجموعة أخرى من اللاعبين قد يلجأ لهم في اللقاء يتصدرهم زكرياء أبوخلال رأس الحربة الصاعد الذي كان من نجوم المغرب في الدور الأول.

ويميل وحيد خليلوزيتش لفرض رقابة لصيقة على محمد صلاح مهاجم المنتخب الوطني وهداف ليفربول الإنجليزي وكذلك مراقبة مصطفى محمد مهاجم جالاطا سراي التركي بوصفهما مصدر الخطورة الهجومية في تشكيلة الفراعنة بشكل صريح وهو ما ظهر في تعليمات المدرب خلال التدريبات الأخيرة للمدافعين.

وشهدت تدريبات المغرب تركيز المدرب البوسني في نفس الوقت على التسديد من خارج منطقة الجزاء بالإضافة إلى التدريب على الركلات الركنية وظهر نيته بشكل لافت الرهان عليها في بناء الهجمات وتشكيل الخطورة على مرمى الفراعنة، وهي الجمل التي أعتمد عليها المدرب وسط تجهيز لقوته الضاربة مثل إلياس الشاعير وعمران لوزا وسفيان بوفال وأشرف حكيمي، وهي المجموعة التي نالت نصيب الأسد من الاهتمام في التدريبات بشكل لافت.

وساد الشارع المغربي عبر مواقع السوشيال ميديا حالة من التشاؤم الواضحة التي ظهرت فيها نبرات الخسارة المحتملة من الفراعنة رغم عدم انطلاق المباراة المرتقبة بينهما وتوقع قطاع كبير من جانب الشارع المغربي فشل أسود الأطلس في تجاوز عقبة المنتخب المصري والتأكيد على فوز الأخير بل ووصلت الأصوات إلى حد التأكيد إلى إمكانية رحيل وحيد خليلوزيتش المدير الفني من منصبه في حال الخسارة بعدد كبير من الأهداف في اللقاء المرتقب وعدم استكمال مشواره مع المنتخب رغم وجود الدور الثالث للتصفيات الإفريقية المؤهلة إلى كأس العالم في مارس المقبل وصعوبة حدوث تغييرا في الطاقم الفني خلال هذا التوقيت لضيق الوقت.

وأثارت هذه النبرة غضبا كبيرا داخل أروقة الجهاز الفني خاصة في ظل شعور وحيد خليلوزيتش بالتحسن وإحداث تغييرا ملحوظا في المنتخب المغربي خلال أخر 10 مباريات له رسمية سواء في أمم إفريقيا أو تصفيات كأس العالم وحقق خلالها 9 انتصارات وتعادل وحيد ونجح في الحفاظ على مكانه بين الخمسة الأوائل في تصنيف المنتخبات الإفريقية وفقا لحسابات النقاط الصادرة من الفيفا بخلاف نجاحه أي المدير الفني في تقديم العديد من الوجوه الشابة الجديدة صغيرة السن التي يمكن لها اللعب لعدة سنوات مقبلة.

وجاءت هذه النبرة التشاؤمية عقب الأداء المخيب للآمال والفوز الصعب لأسود الأطلس في الدور السابق على مالاوي 2/1 رغم الرهان على كامل القوة الضاربة في تشكيلة المنتخب المغربي وهو الأمر الذي كان له دور البطولة في ظهور قرار المدير الفني بمنع لاعبيه من التفاعل مع السوشيال ميديا في الساعات الماضية خشية من التأثر بهذه النبرة التشاؤمية داخل المنتخب في الفترة المقبلة.

وكان المدير الفني للمنتخب المغربي حرص على عقد محاضرة فنية مع لاعبيه تابعوا خلالها تسجيلا لمباراة مصر وكوت ديفوار ودامت لنحو 60 دقيقة تم عرض أهم المقاطع فيها والتي شرح خلالها خليلوزيتش كيفية بناء الفراعنة للهجمات وأخطر لاعبيه ونقاط القوى التي يجب الحذر منها في أرض الملعب وكذلك شرح كيفية بناء الهجمات وتهديد مرمى محمد أبوجبل حارس الفراعنة في اللقاء.

وشدد المدير الفني للمغرب في المحاضرة على أهمية تجنب العصبية والتعرض بالاعتراض على طاقم التحكيم في اللقاء والتأكيد على التركيز الكامل في أرض الملعب لحسم النتيجة لصالحه.

وفي سياق متصل، حرص مسئولو الاتحاد المغربي لكرة القدم على تحفيز اللاعبين برصد مكافآت مالية خاصة في حال الفوز على المنتخب المصري وانتزاع بطاقة التأهل إلى الدور قبل النهائي أملا في تجنب سيناريو عام 2017 حينما ودع المنتخب مع مدربه الفرنسي هيرفي رينار وقتها البطولة أمام الفراعنة بهدف محمود عبدالمنعم كهربا في الدور ربع النهائي للنسخة الجابونية.

 

اقرأ أيضًا:
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة