واحة المسائى

فن .. "زمبلك" السعادة والأمان فى جاليرى الزمالك

27-1-2022 | 15:35
فن  زمبلك السعادة والأمان فى جاليرى الزمالك فن ..... "زمبلك" السعادة والأمان في جاليري الزمالك

تجربة مختلفة من عالم الإبداع نعيش معها فى "جاليرى الزمالك للفن"من خلال معرض "زمبلك" للفنان والمصور الفوتوغرافى أيمن لطفى.

تعيش من خلال زيارة المعرض ذكريات ودلالات تطل من أعمال لطفى التى تشغى بحكايات سريالية وتجريبية كما لو أنها جاءت من عالم الأحلام، ويشعر المتلقى من خلال تأمل الأعمال بقيمة الاحتياج إلى من يسانده ويقدم له العون، وضرورة فى الوقت نفسه أن يفعل الشيء نفسه مع الآخرين، يقول الفنان: "ومن منا لا يحتاج إلى من يمده بالمشاعر والطاقة الإيجابية، إن الإنسان مثل اللعبة التى تتطلب الزمبلك كى تعمل!، فالإنسان فى حاجة للمشاعر الدافئة والصدق كى تنطلق موسيقاه". 

احتفى الفنان بالعزف على الآلات الموسيقية المختلفة كما لو أنها تمثل عونًا  للإنسان فى كثير من الأوقات، فهى ملاذ آمن يحتمى فيه من ضغوط الحياة، ينصت إليها و ينهل مما تتضمنه من مشاعر ومعان سامية، وفن جميل فيجد ما يبحث عنه من إحساس بالطمأنينة والأمان والراحة والسلام النفسى.

كتب المقتنى علوى فريد عن معرض الفنان أيمن لطفى على صفحته الخاصة حول تجربة توظيف بعض مقتناياته التراثية قائلًا: "تأثرت منذ نشأتى فى مجتمع ساحلى ما بين عزبه البرج ورأس البر وبور سعيد وجئت إلى القاهرة وهى توشك أن تودع حقبه جميله التى عشتها وشعرت أنها تكاد تفلت من الزمن.. ورأيت أهل القاهرة قد ضاق صدورهم تحت ضغوط حقبة أخرى وافدة؛ ورأيت الملامح المصرية وقد بدأت تتغير، وزالت صور وجاءت صور وذهبت أشخاص وجاءت أشخص أخرى ولكننى أصبحت متعلقًا بشغف بتلك الصورة الذهنية عن الحقبة الرومانسية فى المجتمع المصرى ووجدت أن مفردات هذا المجتمع وأدواته من أشياء أصبحت عبئًا فى وجودها وتخزينها بالمنازل أو الاحتفاظ بها كالراديو والجرامافون والريكوردر والكاميرا وآلة العرض السينمائى والحقائب والقبعات والصور ولعب الأطفال وغيرها يصعب سردها لكنها فى الواقع تمثل تراثا عائليًا متفردًا، لا مثيل له وأصبح يشق طريقه نحو الزوال والاندثار" ويتابع قائلاً: "هنا بدأت رحلتى فى اقتناء تلك المقتنيات التى تحاكى هذا الزمن وتعبر عنه بكل صدق وشغف، وللأسف لا يعرف قيمة هذة الفترة إلا قليلًا من الناس الذين عاشوها واليوم أنا فى قمة السعادة بعد سنوات طويلة جدا من الحفاظ على هذا التراث العائلى أن أجد فنانًا موهوبًا استطاع توظيف مقتنياتى بهذا القدر من الإبداع والتألق". 

 يتسمر المعرضان حتى 31 يناير الجارى.

اقرأ أيضًا:
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة