رياضة

الأهلى .. لاوقت للصدمة

27-1-2022 | 15:29
الأهلى  لاوقت للصدمةالأهلي .. لاوقت للصدمة

"لطفى" جاهز لارتداء "ثوب الشناوى" أمام "مونتيرى" .. و"ميشيل" فى مهمة صعبة

 مفاضلة بين "بدائل حمدي".. و"كامبوس" يقترب من قطع الإعارة

مدافع الفراعنة يضغط من الكاميرون .. و"بطل أمريكا" كتاب مفتوح قبل لقاء المونديال

 

محمد رشوان: لم يضع أعضاء الجهاز الفنى للفريق الأول لكرة القدم بالنادى الأهلى، بقيادة الجنوب إفريقى بيتسو موسيمانى، وقتا فى تبعات الصدمة القوية التى تلقوها، والتى تمثلت فى غموض مصير الحارس محمد الشناوى، وحمدى فتحى محور الارتكاز الدفاعى، من المشاركة فى المواجهة المرتقبة أمام مونتيرى المكسيكى بطل أمريكا الوسطى والكونكاكاف، والمقررة فى الخامس من فبراير المقبل بالإمارات فى كأس العالم للأندية، بعد أن تعرض الثنائى لإصابتين قويتين خلال مباراة المنتخب الوطنى أمام كوت ديفوار أمس، فى دور الستة عشر لبطولة كأس الأمم الإفريقية، التى انتهت بفوز الفراعنة بركلات الترجيح من نقطة الجزاء وتأهلهم إلى ثمن نهائى البطولة القارية.

وسرعان ما أوصى موسيمانى البلجيكى ميشيل، مدرب الحراس، بإعداد على لطفى ليصل إلى المستوى الذى يؤهله للقيام بدور الشناوى فى لقاء مونتيرى، بعد أن وصل المدرب لمرحلة اليأس من تلبية الإدارة لتوصيته بالتعاقد مع حارس جديد، خلال فترة الانتقالات الشتوية الحالية، وفى مقدمة هؤلاء الحراس محمد صبحى، المعار من صفوف الزمالك إلى فاركو على سبيل البيع النهائى مقابل عشرين مليون جنيه.

ووضع ميشيل برنامجًا قويًا للطفى يتضمن زيادة قدرة الحارس على التعامل مع الكرات العرضية، والتسديدات القوية، والارتقاء بسرعة رد الفعل لديه، بالإضافة إلى جلسات معنوية من المنتظر أن تجمع على لطفى مع أعضاء الجهاز الفنى، لتأهيله نفسياً، إثر تأثر معنوياته بالسلب فى الفترة الماضية، لشعوره بتراجعه فى ترتيب الحراس إلى المرتبة الثالثة، بعد محمد الشناوى ومصطفى شوبير، نتيجة الاعتماد على الأخير فى مواجهات الأهلى الثلاث الماضية ببطولة رابطة الأندية المحترفة، أمام الجونة والإسماعيلى والمقاولون العرب.

ولفت أعضاء الجهاز الفنى نظر على لطفى إلى أنه أصبح على مقربة من الحصول على فرصة ذهبية طال انتظاره لها، وبالتالى فإن تراجعه أصبح حتميا عن مطالبته بالرحيل، ولو على سبيل الإعارة، بحثًا عن فرصة المشاركة فى المباريات.

وأصبح مركز متوسط الميدان الدفاعى، يمثل رعبا حقيقياً لأعضاء الجهاز الفنى، فبعد تأكد غياب أكرم توفيق عن مباراة مونتيرى، نتيجة إصابته بقطع بالرباط الصليبى ألم به خلال مباراة المنتخب الوطنى أمام نيجيريا فى بداية مشوار الفراعنة بأمم إفريقيا، أصبح حمدى فتحى على مقربة من ملاقاة المصير ذاته، بعد إصابته بشد فى العضلة الضامة، خلال مواجهة كوت ديفوار الأخيرة، ويخشى أعضاء الجهاز الفنى انضمام عمرو السولية إلى قائمة إصابات الارتكاز، خاصة أنه ضمن القوام الأساسى الذى يعتمد عليه البرتغالى كارلوس كيروش، المدير الفنى للمنتخب الوطنى، وبالتالى من الوارد تعرض السولية للإصابة خلال مباراة الفراعنة أمام المنتخب المغربى يوم الأحد المقبل، فى ربع نهائى الكان، فى الوقت الذى يشهد غياب محمود المتولى، قلب الدفاع الذى يجيد شغل مركز الوسط المدافع، نتيجة إصابته بالركبة التى سافر بسببها إلى قطر للعلاج.

ومع ضعف فرصة إدارة القلعة الحمراء فى الحصول على خدمات مهند لاشين، محور الارتكاز الدفاعى لطلائع الجيش، وأحد أفراد كتيبة الفراعنة فى النسخة الحالية للكان، فإن بيتسو يفاضل فى الفترة الحالية بين أكثر من إجراء احتياطى، مثل: تجهيز رامى ربيعة، قلب الدفاع، ليعود إلى مركزه الأساسى فى الوسط المدافع، بجانب المالى أليو ديانج، الذى سيشارك فى تدريبات الفريق خلال الساعات القليلة المقبلة، بعد خروج منتخب بلاده من منافسات أمم إفريقيا، واستغلال قدرة محمد مجدى "قفشة"، صانع الألعاب، على اللعب فى متوسط الميدان الدفاعى، بعد أن أجاد فى هذا المركز عندما كان يدافع عن ألوان إنبى ثم بيراميدز، كذلك لم يغفل المدير الفنى منح الفرصة لمحمد محمود، والتراجع عن إعارته خلال الميركاتو الحالى، بعد أن تغير الموقف فى خط الوسط، ليتحول إلى وضع خطير، بالإضافة إلى أن الناشيء أحمد نبيل "كوكا" عاد بقوة لحسابات موسيمانى، فى التعامل مع أزمة الارتكاز، رغم أن كوكا كان ضمن المرشحين للرحيل على سبيل الإعارة بصحبة بعض زملائه من لاعبى فريق الشباب بالقلعة الحمراء.

وشهدت الساعات الأخيرة مرونة نسبية فى موقف مسئولى نادى فيوتشر إف سى، فى مفاوضاتهم من إدارة الأهلى، من أجل قطع إعارة محمد عبد المنعم "كامبوس"، قلب الدفاع الدولى وأحد نجوم المنتخب الوطنى فى أمم إفريقيا، بعد أن طالب اللاعب نفسه العودة إلى صفوف الفريق الأحمر، بعد الضغوط التى تعرض لها من زميليه بالمنتخب وهما محمد الشناوى، وعمرو السولية.

وأبدى القائمون على فيوتشر رغبتهم فى الحصول على خدمات زياد طارق ومحمد فخرى وأحمد سيد غريب، أجنحة الأهلى الشابة، بعد تألقهم ضمن صفوف الفريق الأحمر بمواجهات بطولة الرابطة.

ومن ناحية أخرى، حرص أعضاء الجهاز الفنى للأهلى على مشاهدة عدد من مباريات مونتيرى بالدورى المحلى المكسيكى، ورصدوا نقاط القوة والضعف فى صفوف بطل أمريكا الوسطى، وحددوا إستراتيجية مديره الفنى خافيير أجيري.

 

اقرأ أيضًا:
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة