تحقيقات

يقتل إنسانًا كل 12 ثانية.. أطباء يقدمون نصائح للوقاية من "أوميكرون" .. وتوقعات برحيل الجائحة في شهر رمضان

26-1-2022 | 15:04
يقتل إنسانًا كل  ثانية أطباء يقدمون نصائح للوقاية من  أوميكرون   وتوقعات برحيل الجائحة في شهر رمضانفيروس كورونا المستجد
داليا عطية

 

لا تزال إصابات المتحور "أوميكرون" في زيادة مستمرة وتصاعد غير منقطع ليصبح المتحور الأسرع  انتشارًا بين الناس مقارنة بالمتحورات السابقة له وهو ما يفسر أعداد الإصابات التي تسجلها مصر يوميًا حيث تجاوزت 1500 إصابة إلا أن تساؤلًا آخرًا لا يزال يتردد على الألسنة:

متى يهدأ هذا المتحور "أوميكرون" الذي طالت مدته وموجة انتشاره، بل متى سترحل الجائحة ؟

 

إن الإجابة على هذا التساؤل حملت توقعات عدة للأطباء حول العالم اختلفت هذه التوقعات حول موعد رحيل الجائحة إلا أنها اتفقت في أنها سترحل لكن الرحيل مرتبط ارتباطًا وثيقًا باللقاحات وأن تصل نسبة الذين حصلوا عليها 70% من سكان العالم .

المثير للقلق أن إصابات المتحور الحالي "أوميكرون" سجلت أعلى نسبة إصابات في مصر منذ أكثر من 10 شهور أما عالميًا فإن هناك شخصًا يتوفى بالفيروس كل 12 ثانية لكن منظمة الصحة العالمية أكدت أنه يمكن وضع حدّ لهذه المرحلة الحادة من جائحة كورونا خلال العام الجاري 2022.

وترتفع أسهم التفاؤل بتصريحات مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس الذي أكد أنه يمكن إنهاء كوفيد-19 بصفته حالة طوارئ صحية عالمية وهو ما أشار إليه الدكتور أمجد الحداد رئيس قسم الحساسية والمناعة بهيئة المصل واللقاح في حديثه لـ"بوابة الأهرام" قائلًا :" هناك توقعات بنسبة عالية أن يكون المتحور أوميكرون نهاية لجائحة كورونا".

ونهاية الجائحة لا تعني اختفاء الفيروس وإنما تعني زوال حالة الخوف والذعر والقلق الشديد الذي يرافق وجود الفيروس حيث سيصبح موجودًا ويسجل إصابات بين الناس إلا أن وجوده سيكون متعارفًا عليه مثل فيروس البرد والأنفلونزا .

ويؤكد الدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة الوقائية، ارتفاع أسهم التفاؤل حول قرب نهاية الجائحة أن تراجع أعداد الإصابات التي يسجلها المتحور أوميكرون وانخفاض حدة المرض من المتوقع أن تقل في شهر رمضان لتبدأ مصر التخلص تدريجيًا من الوباء .

أوميكرون يقتل شخصًا كل 12 ثانية

المتحور أوميكرون سريع الانتشار ويقتل 12 شخصًا عالميًا كل 12 ثانية والمصاب به يمكن أن ينقل العدوى إلى 17 شخصًا آخر ما تسبب في مشاهدة عائلات بأكملها قد أصيبت بهذا المتحور كما أن أعراضه سريعة الظهور لكنها بسيطة وتشبه أعراض الأنفلونزا الموسمية.

على الرغم من توقعات نهاية الجائحة خلال العام الجاري إلا أن حدوث هذه التوقعات مرتبطًا بتلقى اللقاحات وهو ما أكده مدير منظمة الصحة العالمية محذرًا من عدم وصولها لجميع سكان العالم طالبًا المساواة في توزيعها بين الجميع.

المصل واللقاح

الدكتور أمجد الحداد رئيس قسم الحساسية والمناعة بهيئة المصل واللقاح يقول لـ"بوابة الأهرام" إننا بذلك وصلنا إلى درجة التعايش مع الفيروس لأن هذه النسخة المتحورة "أوميكرون" أضعف من المتحورات السابقة لـ"كورونا".

الإجراءات الاحترازية

وعلى ضوء ذلك فإن التعامل مع "أوميكرون" سكون باتباع الإجراءات الاحترازية كافة وتناول اللقاحات للتقليل من مضاعفاته وخصوصًا على كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة .

ذروة المرض

وبعد ذروة الموجة الحالية سيكون جزءًا كبيرًا من المجتمع قد اكتسب المناعة المجتمعية وهذا سيحول الدرجة الوبائية للفيروس من درجة حادة إلى درجة التوطن فيصبح وجوده يشابه وجود البرد والأنفلونزا .

التعايش مع الفيروس

وبعد التحول إلى فيروس متوطن سيكون التعايش معه من خلال تناول الدواء المخصص له والذي سوف يتوافر في الصيدليات كما يتوافر دواء البرد وأيضًا سيكون له لقاح سنوي قائلًا "الحداد" : نتمنى أن يبدأ حدوث ذلك بعد شهر رمضان كما أشار الدكتور محمد عوض تاج الدين".

الوقاية من كورونا

وشدد رئيس قسم الحساسية والمناعة بهيئة المصل واللقاح في حديثه لـ"بوابة الأهرام" على ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية مع الإقبال على منظومة اللقاحات لاسيما وقد لجأت وزارة الصحة السكان لدراسة إعطاء اللقاحات للأطفال من 5 سنوات مما يعكس فاعليتها ودرجة أمانها على المواطنين ليغلق الباب أمام مروجي الشائعات الكاذبة التي تشكك في ذلك وإنما هؤلاء أعداء الوطن الذين لا يريدون خيرًا له ولا لشعبه فيبثون الرعب في قلوب المصريين ليدفعوهم بعيدًا عن اللقاحات فهم لا يريدون لهم الصحة والعمل والإنتاج.

تطعيم الأطفال من 5 سنوات

وعن تطعيم الأطفال من سن 5 سنوات قال "الحداد" إننا نريد الوصول إلى مناعة مجتمعية بدون إصابات عن طريق اللقاحات وسيساعدنا على ذلك النزول بالتطعيم إلى سن الأطفال إذ سيقلل الفترة الزمنية اللازمة لتحقيق المناعة المجتمعية وكذلك سيوفر الحماية للأطفال من خطر الإصابة ومضاعفاتها فضلًا عن تعزيز شعور الأمان بالإقبال على اللقاحات.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة