عرب وعالم

أمريكا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة يدينون انقلاب بوركينا فاسو ويطالبون بإطلاق سراح الرئيس

25-1-2022 | 01:09
أمريكا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة يدينون انقلاب بوركينا فاسو ويطالبون بإطلاق سراح الرئيس روش مارك كابوري رئيس بوركينا فاسو
الألمانية

دعت وزارة الخارجية الأمريكية والاتحاد الأوروبي أمس الإثنين، إلى الإفراج الفوري عن روش مارك كابوري رئيس بوركينا فاسو الذي تم الإطاحة به في انقلاب عسكري، وكذلك إطلاق سراح مسئولين عسكريين آخرين.

كما دعيا جميع الأطراف إلى التزام الهدوء والسعي إلى الحوار ، حسبما أفاد متحدث في العاصمة الأمريكية واشنطن، والذي أضاف أنه ينبغي على الجيش احترام الدستور والقيادة المدنية للبلاد .

ووجه جوسيبي بوريل منسق الشئون الخارجية للاتحاد الأوروبي نداءً مماثلا للجيش .

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش عن قلقه العميق بسبب الانقلاب وأدان أي محاولة للاستيلاء على الحكم بالقوة. كما دعا مدبري الانقلاب إلى "إلقاء أسلحتهم وضمان السلامة البدنية للرئيس وجميع المؤسسات في بوركينا فاسو ".

وفي وقت سابق من أمس الإثنين، تم اعتقال رئيس تلك الدولة الواقعة في غرب إفريقيا وتم اقتياده إلى معسكر للجيش في العاصمة واجادوجو .

 واندلعت اشتباكات عنيفة الأحد عندما أطلق جنود النار في ثكنات في واجادوجو ومدينتين شمالي البلاد.

ونفت الحكومة في البداية وجود محاولة انقلاب، ومع ذلك أعلنت الحكومة حظر تجوال في وقت متأخر أمس الأحد ليسري من الساعة الثامنة مساء إلى الخامسة والنصف صباحا.

وأعلنت بعد ذلك أن الوضع تحت السيطرة.

وأصدرت المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس)، التي تضم 15 عضوا بيانا لدعم كابوري، الذي استهدفته احتجاجات منتظمة لأسابيع في الشوارع تطالبه بالتنحي، وحثت الجنود المتمردين على الانخراط في حوار.

وأعلنت السفارة الأمريكية في وقت سابق أمس الإثنين أنها سوف تظل "مغلقة بسبب حالة الغموض بشأن المخاوف الأمنية المستمرة في أنحاء واجادوجو".

واتهم الجيش عددا من الجنود بمحاولة انقلاب في منتصف يناير، واعتقلتهم.

وطالب آلاف المتظاهرين في العاصمة يوم السبت الماضي باستقالة كابوري ولكن تم تفريقهم باستخدام الغاز المسيل للدموع.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة