ذاكرة التاريخ

هل كان أخناتون نبي الفراعنة المفقود؟.. دراسة أثرية ترصد عقيدة التوحيد في مصر القديمة| صور

24-1-2022 | 15:14
هل كان أخناتون نبي الفراعنة المفقود؟ دراسة أثرية ترصد عقيدة التوحيد في مصر القديمة| صور أخناتون
محمود الدسوقي

يعد أخناتون أو "أمنحتب الرابع"، الذي يعنى اسمه "الروح الحية لآتون"، أحد أبرز  فراعنة الأسرة الثامنة عشرة، حكم مصر لمدة 17 عاماً وتوفي عام 1336 ق.م أو 1334 ق.م. 

اشتهر بتخليه عن تعدد الآلهة المصرية التقليدية، وإدخال عبادة جديدة تركزت على الإله آتون، الذى يرمز له بـ"قرص الشمس"، وتوصف ديانته أحيانًا بالديانة التوحيدية، وربما هذا ماجعله بجانب ارتباطه بعشقه الوحيد لنفرتيتى مثارا للجدل .

وقد صدر مؤخرًا عن دار الرواق كتاب "أخناتون.. النبى المفقود" للدكتور شريف شعبان.

يؤكد شعبان فى كتابه أن تاريخ مصر والعالم لم يعرف رجلاً جدلياً مثلما عرف أخناتون، ذلك الرجل الذي أحدث ثورة شاملة على جميع الأصعدة، حيث كان محط اختلاف جسيم عن أي نمط عرفته مصر القديمة، بداية من تكوينه الجسدي الغريب  والذي أصر على إظهاره بكل شفافية، ثم إطاحته بعبادات أجداده، وأتى بثورة دينية كان لها صداها في تاريخ الأديان، وهي فكرة التوحيد، تلك الفكرة التي تم ربطها بشكل مباشر بالتوحيد السماوي، حيث كان الربط حاضرا بين اخناتون وأنبياء العهد القديم، باعتباره أحد المبشرين بالوحدانية، وكذلك علاقاته المريبة سواء بأمه "تي" أو زوجته نفرتيتي، أو ذلك الشخص الغامض المدعو "سمنخ كارع"، والذي مازلنا لا نعرف ماهيته حتى اليوم.

وأضاف شعبان أن هذا الكتاب اقتحم تلك الفترة الضبابية في محاولة لإعادة تركيب الأحداث بشكل أقرب للحقيقة، حيث يتناول سيرة الملك المصري منذ بدايته والبيئة التي نشأ فيها وتحوله الفكري الصادم مروراً بانتقاله لعاصمته الجديدة فى تل العمارنة وحتى وفاته الغامضة.

وتعرض الدراسة رؤية كاملة لفلسفته الدينية وعلاقته بالأنبياء الكرام، ولغز العثور على مومياءه مع أحدث الدراسات العلمية لتحليلها بالحمض النووي والأشعة المقطعية.

 واستعرض الكتاب حياة الملكة الجميلة نفرتيتي، ودورها في حياة زوجها، وقصة تهريب رأسها الشهير إلى ألمانيا بالوثائق والمستندات، ورحلة البحث عن مومياءها المفقودة، وغيرها من الألغاز والأسرار التي يكشفها الكتاب بالصور والخرائط.

ولعل الجديد الذي يقدمه الكتاب، هو سرد للأعمال الفنية التي تناولت سيرة الملك أخناتون في الأدب والدراما سواء بالمسرح أو الرواية أو الأوبرا أوالسينما المحلية أو العالمية؛ لما لتلك الشخصية الثرية من غموض قد ألهب خيال العديد من الكُتاب والفنانين، أشهرها رواية العائش في الحقيقة لنجيب محفوظ، والمخرج الكبير شادي عبد السلام الذي أراد تجسيده من خلال الممثل الشاب آنذاك محمد صبحي وسر توقف هذا العمل. 

والدكتور شريف شعبان، كاتب روائي وخبير في الآثار المصرية ومؤرخ فني، حاصل على درجة الدكتوراه في تاريخ الفنون المصرية القديمة من جامعة القاهرة عام 2013م، ويعمل محاضرًا لمادة تاريخ الفنون بكلية الآثار جامعة القاهرة، ويعمل مسئولا للنشر بمركز المعلومات، ومسئول ملف النشاط الثقافي والوعي الأثري بوزارة السياحة والاثار 


أخناتونأخناتون

أخناتونأخناتون

أخناتونأخناتون

أخناتونأخناتون

أخناتونأخناتون

كتاب أخناتون.. النبى المفقود كتاب أخناتون.. النبى المفقود
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة