رياضة

الكلام عن المونديال ممنوع في المنتخب

23-1-2022 | 17:37
الكلام عن المونديال ممنوع في المنتخبالكلام عن المونديال ممنوع في المنتخب

كيروش يغلق باب الحديث عن السنغال بسبب كوت ديفوار

أسرار اجتماعات المدير الفني مع مرموش ومصطفى وحجازي

فيديو خاص للأفيال.. ومراقبة بيبي وكيسي وهالير أبرز المهام

تجهيز فتوح والونش.. وحمدي فتحي وتريزيجيه في الصورة

كتب ـ محمد أبوالعينين:

ما إن انتهت قرعة الدور الثالث لتصفيات إفريقيا المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم المقبلة 2022 حتى سارع البرتغالي كارلوس كيروش المدير الفني للمنتخب الوطني الأول لكرة القدم لغلق باب الحديث داخل معسكر الفراعنة عن مواجهتي السنغال في نهايات مارس المقبل والتركيز فقط في اللقاء المرتقب مع كوت ديفوار في دور الستة عشر لكأس الأمم الإفريقية.

وطالب كيروش لاعبيه بنسيان مباراتي السنغال وتأجيل التفكير فيهما لما بعد بطولة كأس الأمم الإفريقية خاصة وأن الفراعنة على موعد مع لقاء عصيب مع الأفيال في عقبة صعبة نحو تحقيق طموحات التأهل للنهائي بخلاف وجود شهرين كاملين على مباراتي السنغال في التصفيات.

وجاءت تحذيرات كيروش السريعة بعد الجدل الذي أثير عقب إجراء القرعة أمس والتي وضعت المنتخب في أصعب طريق بملاقاة السنغال صاحبة أغلى تشكيلة حاليا في القارة السمراء من المحترفين بخلاف كونها الفريق المصنف الأول حاليا بين منتخبات إفريقيا عالميا واعتبارها المرشح الأول لحصد أمم إفريقيا بخلاف بطاقة التأهل إلى كأس العالم القادمة وذلك مع ارتباط المنتخب بملاقاة الأفيال وصعوبة هذه المواجهة ودورها الكبير في تحديد مستقبل المنتخب وتجنب التعثر للبطولة الثانية على التوالي والخروج من دور الستة عشر بعد السقوط الشهير أمام جنوب إفريقيا بهدف دون رد في ثمن نهائي نسخة 2019 التي جرت في مصر قبل سنوات.

ويخشى المدرب من انشغال اللاعبين بحلم المونديال خاصة في ظل قوة المواجهات المرتقبة مع السنغال على حساب البطولة القارية الحالية مع وجود لقاء قوي ومسيرة صعبة للمنتخب حتى بلوغ النهائي.

في الوقت ذاته، واصل المدير الفني بالتنسيق مع معاونيه التحضير لمباراته مع الأفيال عبر عقد محاضرة فنية مع لاعبيه عرض خلالها تسجيلات لكوت ديفوار من مباراتي الجزائر وغينيا الإستوائية التي حقق خلالها الفوز في المباراتين وشرح لنقاط القوة وأبرزها مهارات نيكولاس بيبي وانطلاقاته من الجبهة اليمني وتحوله إلى مهاجم ثاني بخلاف دور فرانك كيسي في بناء الهجمات من العمق وتحركات سباستيان هالير رأس الحربة في الثلث الأخير سواء للتسجيل عبر العرضيات أو لصناعة المساحات لزملائه من لاعبي الوسط من أجل اختراق دفاع المنافس وكيفية التعامل معها والحد من خطورة الثلاثي بشكل كبير في أرض الملعب، كما وضع المدرب البرتغالي ملاحظات عديدة على نقاط الضعف لدى الأفيال وعلى رأسها ضعف ظهيري الجنب لديه دفاعيا وكذلك استغلال المساحات عند المرتدات السريعة في الوصول للمرمى الإيفواري مشددا على ضرورة التحلي بعنصري السرعة والتركيز في التعامل مع الكرات المرتدة بوصفها أفضل طريقة للتسجيل في مرمى كوت ديفوار خلال مواجهة الأربعاء وكذلك التركيز على الاختراق من العمق واستغلال المساحات الخالية التي تظهر مع تقدم لاعبي الوسط لدى المنافس لأداء الدور الهجومي.

وظهر تركيز كارلوس كيروش في المحاضرات على شرح كل صغيرة وكبيرة تخص المنافس لجميع اللاعبين في ظل عدم حسمه بشكل كامل التشكيل المنتظر أن يبدأ به اللقاء في ظل ترقبه الموقف النهائي لمشاركة محمود حمدي الونش قلب الدفاع وأحمد فتوح الظهير الأيسر بعد غياب بداعي الإصابة وكذلك المفاضلة التي تجرى في أكثر من مركز من بينها لاعب الوسط المدافع الثالث بجانب محمد النني وعمرو السولية وكذلك هوية الجناح الأيسر من بين أكثر من لاعب مثل محمود تريزيجيه وعمر مرموش وأحمد سيد زيزو في تشكيلته الأساسية.

وكان المدير الفني عقد اجتماعا مع لاعبه عمر مرموش المحترف في شتوتجارت الألماني أكد له وجود أخطاء عديدة صاحبت أدائه في مباريات الدور الأول مثل الفردية في الأداء وعدم انهاء الهجمات بشكل ناجح وطالبه بضرورة التعاون بشكل أفضل مع زملائه في أرض الملعب والتسديد القوي على المرمى خاصة في ظل عدم تسجيله لأية أهداف حتى الان.

كما عقد المدرب البرتغالي اجتماعا أخر مع مصطفى محمد رأس الحربة المحترف في جالاطا سراي التركي لرفع الروح المعنوية لدى الأخير بسبب صيامه الكبير عن التهديف في أول 3 جولات من عمر البطولة ونقل كيروش إلى لاعبه ثقته الكاملة في قدرته استعادة حساسية التهديف وأداء دور فعال في منح المنتخب الأفضلية على حساب كوت ديفوار.

وبرزت جلسة ثالثة لكارلوس كيروش وهذه المرة مع أحمد حجازي قلب الدفاع المخضرم شدد فيها المدرب البرتغالي على أهمية دور حجازي في اللقاء من خلال تولي مراقبة سباستيان هالير مهاجم الأفيال الخطير المحترف في أياكس الهولندي والحد من خطورته داخل الملعب سعيا وراء حصد الانتصار الثالث على التوالي والعبور إلى الدور ربع النهائي.

وجاءت تلك الجلسات من جانب المدير الفني لتوجيه رسائل إلى اللاعبين خاصة في ظل الرهان عليهم كقوة ضاربة كبيرة في التشكيل الأساسي سعيا وراء المنافسة على لقب بطل الأمم الإفريقية وحصد الكأس الثامنة.

وينتظر أن يؤدي المنتخب الوطني اليوم مرانا قويا يركز خلاله المدرب البرتغالي برفقة معاونيه على تنفيذ عدة جمل هجومية ينتظر تطبيقها في أرض الملعب عبر محمد صلاح وتريزيجيه وعمر مرموش ومصطفى محمد ومحمد شريف ورمضان صبحي بالإضافة إلى تجربة اللعب ب 3 لاعبين ارتكاز في العمق مثل حمدي فتحي وعمرو السولية ومحمد النني في محاولة للسيطرة الكاملة على منطقة الوسط وغلق المساحات أمام انطلاقات لاعبي كوت ديفوار والاطمئنان على جاهزية الونش وفتوح بشكل نهائي.

ويولي المدرب البرتغالي التدريبات على مدار اليوم والـ 48 ساعة المقبلة أهمية خاصة بوصفها أطول فترة استعداد له منذ انطلاق البطولة لتحضير لاعبيه معنويا وفنيا للمباراة المرتقبة مع كوت ديفوار بخلاف ما يعقبها من مباريات صعبة في حال التأهل مثل لقاء الفائز من المغرب ومالاوي في دور الثمانية سعيا وراء تصحيح الأخطاء التي ظهرت في الدور الأول.

 

 

اقرأ أيضًا:
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة