الرأى

العنف العائلي.. وكرة القدم

23-1-2022 | 17:33
العنف العائلي وكرة القدمالعنف العائلي.. وكرة القدم
 

 

 
 
هادية المستكاوي
قالت لي قريبتي الصغيرة وهي تتابعني باهتمام أثناء مشاهدة مباريات المنتخب المصري في بطولة الأمم الإفريقية وهي تدور بنظرها حول أولادي وشدة أعصابهم وهم يراقبون الأداء الذي يعاني من تقهقر واضح عن المستوي المناسب والمطلوب الذي يليق باسم مصر أم الدنيا.. وقالت لنا: أنتم أرحم كثيرًا من الإنجليز فالتعصب والتربص حاد ومؤذ بين جماهير الكرة الإنجليزية...
 عندما يلعب أي فريق إنجليزي يزيد العنف المنزلي بنسبة 26% وعند الخسارة ترتفع نسبة الأعداد المصابة بينهم "من اذي بعضهم البعض" لتصل إلي 38%.. ويا ويل النساء "خصوصا" في تلك البلاد المتقدمة.. لأنها الأكثر تعرضًا للإهانة والضرب من مشجعي تلك اللعبة الأكثر شهرة في إنجلترا.. بل إن هناك إعلانا للتوعية للشعب الإنجليزي ليكون أكثر وعيًا بالمشاهدة دون تهور وتطور مجنون يؤذي الأهل والأحباب.. يقول الإعلان if England gets beaten so will she وهنا يعرض التليفزيون الإعلان.. وفيه إمرأة إنجليزية مرسوم علي فمها العلم الإنجليزي باللون الأحمر.. ولكنه ينزف دمًا كناية عن معاناة المرأة الإنجليزية من العنف وعدم قدرة العقل علي السيطرة علي سلوكيات العامة التي تعشق رياضة كرة القدم!!،
وهنا نقول: قد يخفي التقدم والمباهاة بالحضارة سلوكيات تعكس حماقة ركيكة تحتل العقول!! الإنجليز أهل الحضارة العريقة يندفعون بوحشية لإهانة الإنسانية بالضرب لأتفه الأسباب!! أين حقوق المرأة وحقوق الإنسان؟ وكيف يفرقون بلا ضمير بين وحشيتهم ووحشية بعض الفئات من العرب؟. بل تري كل من يلوك بألسنته الصاخبة العالية الصوت منددا بالتخلف الذي يعشش في عقل الرجل العربي.. يتجاهل سلوكيات جماهير تنزلق بهمجية في إهانة المرأة الإنجليزية!!
وكما قال سقراط: "من لا يستحيي، فلا تخطره ببالك" ولكن علي العرب ألا ينساقوا وراء شعارات كثيرة يدفعها أهل الغرب للعيون العربية لتدين سلوكياتنا وهم أيضًا مدانون وكثيرًا ما يشار إلي سلوكياتهم بالهمجية..
وإذا كان المركز الدولي للعنف المنزلي بإنجلترا.. هو من فضح الفكر الإنجليزي الذي لا يحترم المرأة ويبيح ضربها ضربًا مبرحًا إذا خسر فريق ما ينحاز له رجل.. وقرر أن 38% يعانون من العنف المنزلي لمجرد االتنافس في المجال الرياضي.. الذي عادة ما يتميز بالروح الرياضية.. فكيف يكون الحال في مجالات أخري..!!
وهنا أقول لمشجعي مصر وأهل أم الدنيا.. مصر بلد الحضارة.. وترويض الأخطاء نجاح.. وتحسين جودة الحياة هدف نبيل..
 وأما في المجال الرياضي ومتابعة المنتخب المصري.. نرجو من الله أن يسدد خطاه بالتوفيق.. ونهدأ ونتفوق علي وحش الهمجية ولا ننساق إلي المغالاة في التعصب الكروي!!
قال الله تعالي: {والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين} سورة آل عمران.
 
 
 
اقرأ أيضًا:
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة