عرب وعالم

رئيس حكومة بافاريا الألمانية يصف روسيا بـ «القوة العظمى» ويستبعد انضمام أوكرانيا للناتو

22-1-2022 | 19:44
رئيس حكومة بافاريا الألمانية يصف روسيا بـ ;القوة العظمى; ويستبعد انضمام أوكرانيا للناتوالتحرك الروسي ضد أوكرانيا
أ ش أ

قال زعيم الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري:" الأمر الواضح من وجهة نظري هو أن توسع الناتو شرقا بضم أوكرانيا غير مدرج على جدول أعمال الحلف لفترة طويلة" وذلك في تصريحات لصحيفة "فرانكفورتر الجماينه زونتاجس تسايتونج" الألمانية، الصادرة غدًا الأحد.

وأعرب زودر عن اعتقاده بأن توسع الناتو شرقا يبدو أنه هو ما حرك روسيا في حالة أوكرانيا "ويجب تسجيل هذا الأمر على أنه واقع سياسي"، وطالب روسيا في المقابل بأن تعرف أن الناتو سيفعل كل ما في وسعه من أجل حماية المناطق التابعة له.

وأعلن زودر عن معارضته لتوريد أسلحة ألمانية إلى أوكرانيا وقال:" لا استطيع تصور توريد أسلحة ألمانية إلى أوكرانيا"، ولفت إلى أنه يرى في مؤتمر ميونخ للأمن الذي سيعقد الشهر المقبل، فرصة لإعادة طرفي الصراع مرة أخرى إلى الطاولة، " واقترح أن نقوم في ميونخ أثناء المؤتمر بإعادة إحياء صيغة نورماندي التي تضم ألمانيا وفرنسا وروسيا وأوكرانيا".

ووصف زودر روسيا بأنها "قوة عظمى"، وأكد أن " روسيا شريك صعب لكنها ليست عدوا لأوروبا"، ورأى زودر أن "العقوبات الجديدة المستمرة وتشديد العقوبات بشكل دائم" لا يمكن لهما وحدهما أن يكونا هما الحل.

ونوه زودر إلى أن العقوبات لم يعد لها تأثير منذ فترة طويلة وأنها تضر في الغالب ألمانيا نفسها وساق مثالا على ذلك بالاستبعاد المحتمل لروسيا من نظام الدفع المصرفي الدولي "سويفت".

كما حذر زودر من أن الإبقاء على خط الغاز عبر بحر البلطيق مغلقا أو وقف جميع واردات الغاز القادمة من روسيا بوجه عام، سيؤثر على ألمانيا " وحتى في أسوأ فترات الحرب الباردة لم تكن علاقة الطاقة بين الاتحاد السوفيتي السابق وألمانيا محل تساؤلات".

واختتم زودر تصريحاته قائلا:" إذا أوقفت الحكومة الألمانية خط نورد ستريم2، فعليها أن تقول ما هي البدائل، كما يجب أيضا توضيح ما إذا كانت المسألة تتعلق بوقف خط نورد ستريم2 أم بكل واردات الغاز من روسيا، وعندئذ سيصبح الجو باردا جدا وسيصبح الأمر مكلفا للغاية بالنسبة لألمانيا".

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة