راديو الاهرام

وزير الأوقاف: أخطر أسباب التطرف هو الفهم الخاطئ للدين |صور

22-1-2022 | 18:36
وزير الأوقاف أخطر أسباب التطرف هو الفهم الخاطئ للدين |صور الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف
شيماء عبد الهادي

 ناقش الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، رسالة ماجستير حول موضوع: "تنمية المهارات الشخصية للداعية المسلم في ضوء القرآن والسنة" اليوم السبت 22 يناير 2022م بالمعهد العالي للدراسات الإسلامية بالمهندسين ، للباحث محمد شحتوت محمد أحمد ، بمشاركة كل من : الدكتور صلاح صادق صديق نائب رئيس جامعة الأزهر الأسبق وأستاذ المناهج وطرق التدريس بكلية التربية جامعة الأزهر مشرفًا ، والدكتور محمد قاسم المنسي أستاذ ورئيس قسم الشريعة الإسلامية بكلية دار العلوم جامعة القاهرة مناقشًا.

موضوعات مقترحة

وفي كلمته وجه الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، خالص الشكر والتقدير للدكتور محمود عبد الحميد حسين عميد المعهد واللجنة الموقرة و الحضور معربًا عن سعادته البالغة لوجوده بهذا الصرح العظيم ، مؤكدًا أن المعهد العالي للدراسات الإسلامية يخطو خطوات جادة في مجال البحث العلمي من حيث اختيار الموضوعات وغيرها مما يفيد البحث العلمي ، مشيرًا إلى اهتمام وزارة الأوقاف برفع المستوى العلمي والمهاري للأئمة من خلال استكمال الدراسات العليا بمعهد الدراسات الإسلامية والجامعات المصرية المختلفة، وأن وزارة الأوقاف تذخر بعدد كبير من باحثي الماجستير والدكتوراه.

كما أكد أهمية البحث العلمي وضرورة الجدية وبذل الجهد في تحصيل العلم ، وتطوير المنظومة البحثية ، حيث نهدف إلى إطلاق منظومة بحثية متكاملة في المجال الدعوي ، تفيد الأمة والدولة المصرية في مختلف المجالات.

 كما أكد على أن دور الداعية كالطبيب يحدد العلة ويصف الدواء ، فدوره هو النصح والإرشاد لا الهداية ولا الحساب ؛ لا في الدنيا ولا في الآخرة ، فالحساب الدنيوي مجاله القانون والأخروي أمره إلى الله وحده ، مبينًا أن أسلوب الخطابة يختلف عن أسلوب البحث العلمي في رسائل الماجستير والدكتوراه .

و أشار وزير الأوقاف إلى أن الداعية يجب أن ينمي مهاراته الشخصية من تعلم اللغات الأجنبية ، والتعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي ، مؤكدًا أن إطلاق كلمة عالم على شخص لم يستوف مقومات العلم ولَم يمتلك أدواته شيء خطير ، ربما يصل إلى حد الجناية على العلم أو في حقه.

وتابع أن مقام الإفتاء ظل بعيد المنال مرفوع الراية ، له أهله ورجاله ، حتى ظهرت جماعات التطرّف والإرهاب فادعى أدعياؤها كل شيء ، بل حاولوا احتكار كل شيء ، يعملون على تشويه كل الرموز عدا رموز عصابتهم ، ويعملون على استقطاب ضعاف النفوس من جهة ، ويجندون عناصرهم من أشباه أو أشباح طلاب العلم من جهة أخرى ، محاولين تسويقهم على أنهم العلماء الربانيون أو الدعاة الجدد.

وتابع وزير الأوقاف قوله، لا أدري ما مفهوم الربانية عندهم ومن الذي أفردهم أو اختصهم بهذا الوصف ، كما لا أدري ما يعنون بوصفهم الدعاة الجدد ، أيعنون شكل ونوع  الثياب واللباس والمظهر أم يعنون الخروج عن العربية إلى العامية ، أم يعنون شيئا آخر لا نعلمه ولا نعرفه من  أسرار هذا الوصف  ، وكأنه لغز .

ونبه وزير الأوقاف إلى عدة أمور، من أهمها: ضرورة احترام الضوابط الشرعية والقانونية، وضرورة أن يكون المتحدث في الشأن الديني متخصصا وحاصلا على الدراسات الشرعية المتخصصة التي تؤهله للحديث في الشأن الديني وفِي ضوء ما ينظمه القانون أيضا، ومنها ألا يكون المتحدث في الشأن الديني منتميا أو محسوبا أو متعاطفا مع أي من الجماعات المتطرفة أو المتشددة أو المتاجرة بدين الله (عز وجل) ، ومنها أن يكون المتحدث في الشأن الديني ملما بواقع العصر زمانا ومكانا وملما بأحوال الناس وواقع حياتهم وتحديات العصر ومستجداته.


 الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف

 الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف

 الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف

 الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف

 الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف

 الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف

 الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف

 الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة