رياضة

أسرار المنتخب قبل مواجهة الأفيال

21-1-2022 | 15:50
أسرار المنتخب قبل مواجهة الأفيالأسرار المنتخب قبل مواجهة الأفيال

كيروش يفكر في حمدي فتحي وأيمن أشرف لمواجهة "بيبي"

المدير الفني يراقب كوت ديفوار تلفزيونيا.. وتحجيم "هالير"

تجهيز خاص لثلاثي الهجوم.. وانقسام حول مشاركة تريزيجيه

أزمة بسبب رمضان صبحي.. ودكة البدلاء كلمة السر الأولى

محمد أبوالعينين:

رفع البرتغالي كارلوس كيروش المدير الفني للمنتخب الوطني الأول لكرة القدم راية التحدي داخل معسكر الفراعنة في أعقاب إعلان مواجهة نارية مرتقبة تجمع الفراعنة مع كوت ديفوار في الدور ثمن النهائي لمنافسات كأس الأمم الإفريقية الجارية حاليا في " الكاميرون" مساء الأربعاء المقبل.

وفور فوز كوت ديفوار على الجزائر 3-1 بدأ كيروش في وضع البرنامج التدريبي وكذلك قراءة المنافس استعدادا للمباراة الصعبة في ظل قوة الأفيال وامتلاكها مجموعة مميزة من اللاعبين المحترفين بأوروبا.

وظهرت مشاهد الإعداد القوي للأفيال بمتابعة لقاء كوت ديفوار والجزائر من جانب المدير الفني ولاعبيه وخلاله تحدث كيروش عن أهمية فرض رقابة لصيقة من جانب أحمد حجازي على سباستيان هالير مهاجم الأفيال بخلاف فرض رقابة أخرى على نيكولاس بيبي الجناح الأيمن من جانب الظهير الأيسر سواء كان أحمد فتوح أو أيمن أشرف مع غلق منطقة الارتكاز بشكل صريح أمام أية محاولات للاختراق من جانب فرانك كيسي العقل المفكر الأول في تشكيل الأفيال ومنعه من التسديد القوي في اللقاء.

في الوقت نفسه وضع المدرب البرتغالي يديه على عدد من نقاط الضعف لدى كوت ديفوار منها تراجع الجبهة اليسرى لديه وإمكانية الاعتماد على انطلاقات محمد صلاح وعمر كمال من هذه الجبهة وبناء الهجمات السريعة وكذلك الاختراق من العمق في ظل ظهور مساحات لدى عمق الوسط يمكن استغلاله أيضا في الاختراق مع اللجوء لسلاح التسديد بعيد المدى.

وجاءت تلك التعليمات بشكل سريع ونابع من المتابعة الأولى للمباراة التي جرت بين الأفيال والمحاربين وحسمها الأول لصالحه بثلاثة أهداف مع تصدره لمجموعته الخامسة برصيد 7 نقاط في نهاية الدور الأول.

وعلم – محرر الأهرام المسائي- وجود اتجاه قوي يدرسه حاليا المدرب كيروش يتمثل في بدء اللقاء بـ 3 محاور ارتكاز بشكل صريح بوجود حمدي فتحي أو أيمن أشرف إلى جانب كل من عمرو السولية ومحمد النني مع منح السولية دور بناء الهجمات من الجانب الأيسر وانطلاقاته القوية والسريعة في محاولة لتأمين الوسط المصري وحرمان كوت ديفوار من السيطرة على أن يملك حمدي فتحي أو أيمن أشرف مهام دفاعية كاملة في الارتكاز لمواجهة المرتدات السريعة التي يجيد الأفيال تنفيذها بشكل مميز في المباراة مع فرض رقابة لصيقة على نيكولاس بيبي تحديدا الذي يمثل الرئة الهجومية التي يتنفس بها الأفيال وهو ما ظهر في لقاءات الدور الأول التي شهدت تسجيل اللاعب لهدفين وصناعته لأكثر من فرصة خطيرة.

وظهر هذا الاتجاه مطروحا بقوة على الطاولة من جانب المدير الفني بعدما لمس فقدان الجزائر السيطرة على العمق بسبب أدوار لاعبي الارتكاز لديه الهجومية وهو ما أجاد باتريس بوميل مدرب كوت ديفوار استغلاله.

ويتنافس حمدي فتحي مع أكثر من لاعب مثل أحمد سيد زيزو ومحمود حسن تريزيجيه وعبدالله السعيد على المركز الثالث في الارتكاز بجانب عمرو السولية ومحمد النني في التشكيلة المنتظر لها ملاقاة الأفيال.

وتجرى مفاضلة أخرى على مركز الجناح الأيسر تجمع بين عمر مرموش الذي بدأ أساسيا في 3 مباريات وزميله تريزيجيه أيضا صاحب الخبرات الكبيرة الذي لم يقدم المنتظر منه في الدور الأول وهناك تيارا يدعو لإشراك تريزيجيه لاستغلال خبراته بالمباريات الكبيرة، فيما تبرز أصوات أخرى تدعو لمنح الفرصة إلى لاعب جديد مثل رمضان صبحي الذي جلس بديلا ولم يظهر في تشكيلة المنتخب طيلة 3 مباريات بالدور الأول وأيضا مع إمكانية إشراك محمد شريف رأس الحربة في هذا المركز " الجناح الأيسر" لاستغلال سرعاته في تنفيذ المرتدات السريعة.

ويترقب الجهاز الفني للمنتخب حاليا الموقف الطبي الأخير للثنائي المخضرم محمود الونش قلب الدفاع وأحمد فتوح الظهير الأيسر أملا في عودتهما من جديد للمشاركة بشكل أساسي في المباراة المقبلة، ويعول كيروش كثيرا على عودة فتوح والونش في تقوية خط الدفاع وخوض لقاء الأفيال بأكبر عدد من عناصره الأساسية بحثا عن الفوز في اللقاء.

وكان المدير الفني عقد اجتماعا مع اللاعبين فور الإعلان عن مواجهة كوت ديفوار في دور الستة عشر أكد خلاله صعوبة المباراة مع ضرورة التحلي بالثقة في تخطي عقبة الأفيال ومواصلة المشوار في البطولة.

وقال كيروش أن المنتخب يعد مرشحا بقوة للتتويج ولا يجب الرهبة من المنافس والتعامل معه بقوة في أرض الملعب مشددا على أن الفراعنة لديهم فرصة ذهبية في الفوز وحصد بطاقة التأهل إلى الدور ربع النهائي.

ومن المقرر أن يواصل المنتخب اليوم تدريباته استعدادا للمباراة المقبلة وسط تركيز من جانب كيروش على علاج ظاهرة إهدار الفرص السهلة أمام المرمى وإخضاع ثلاثي الهجوم مصطفى محمد ومحمد شريف ومروان حمدي لتدريب مكثف على كيفية التعامل مع الكرات العرضية مع علاج ظاهرة غياب الحلول الهجومية في اختراق دفاعات المنافس من جانب عمر مرموش ومحمد صلاح والتسديد من خارج منطقة الجزاء التي تمثل أزمة كبيرة ونقطة سلبية في المنتخب ظهرت في مبارياته الثلاثة الأولى أمام نيجيريا وغينيا بيساو والسودان في لقاءات الدور الأول للبطولة.

وكان المعسكر شهد توترا كبيرا في الساعات الأخيرة بين المدير الفني ولاعبه رمضان صبحي الجناح الأيسر الذي طلب تفسيرا عن أسباب عدم مشاركته أساسيا في أي مباراة خاضها المنتخب في الدور الأول رغم جاهزيته فنيا وتألقه مع فريقه قبلها، وهو الأمر الذي أثار غضب كيروش بشكل لافت خاصة في ظل رفضه الحديث مع أي لاعب في الفريق عن أسباب الغياب من التشكيلة الأساسية في المباريات وتدخل وائل جمعة مدير المنتخب للسيطرة على مشاعر الغضب لدى رمضان صبحي خاصة في ظل امتلاك الفريق مواجهة صعبة للغاية مع الأفيال في الدور المقبل.

 
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة