أخبار

وزير السياحة والآثار: كشف آثري جديد في سقارة والإعلان عن تفاصيله مارس المقبل|حوار

20-1-2022 | 10:04
وزير السياحة والآثار كشف آثري جديد في سقارة والإعلان عن تفاصيله مارس المقبل|حوارالدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار مع مندوب الأهرام
عمر المهدي

ضم وزارة «السياحة والآثار» ساهم في نجاح حدث المومياوات الملكية واحتفالية طريق الكباش

 السياحة الإفريقية والأوروبية على رأس الأولويات 2022

 مشروع تطوير القاهرة التاريخية يساعد في الترويج للسياحة والحضارة المصرية 

دعم غير مسبوق من القيادة السياسية 

 

كشف الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار عن أهم الملفات التي تعمل عليها وزارة السياحة والآثار بالتعاون مع المجلس الأعلى للآثار والهيئة العامة لتنشيط السياحة، مشيرا إلى أن ملف السياحة يحظى باهتمام ودعم كبير من القيادة السياسية.

وأضاف العناني، في حواره لـ«بوابة الأهرام»، أن مشروع تطوير القاهرة التاريخية يساعد في الترويج للسياحة والحضارة المصرية، مؤكدا أن الوزارة تولي اهتماما كبيرا بقطاع السياحة الإفريقية والأوروبية في عام 2022.

 

ولمزيد من التفاصيل إلى نص الحوار كاملا:

 

- بداية.. ما الأسواق السياحية التي تستهدفها الوزارة في عام 2022؟ 

الوزارة وضعت إستراتيجية كبيرة لدعم القطاع السياحي المصري خاصة بعد التغلب على أزمة فيروس كورونا، ونجحت في فتح أسواق جديدة في العالم كله.

وتستهدف الوزارة،  خلال عام 2022، السياحة الإفريقية وتنشيط التعاون في مجال السياحة مع دولة المجر.

 

- حدثنا عن ما تم إنجازه في المشروعات الأثرية؟

- الوزارة تعمل على عدة مشروعات أثرية منها قصر الأمير محمد على في شبرا والمقرر افتتاحة خلال الفترة المقبلة، وعن الآثار الإسلامية العمل، يسير على قدم وساق بمسجد جامع عمرو بن العاص في مصر القديمة، وسيتم الانتهاء من ترميم جدران المسجد بحيث يستقبل المصلين خلال شهر رمضان المقبل في أبريل 2022.


كما أن الوزارة تعطي اهتماما كبيرا لملف السياحة الدينة خاصة أنه يتم ترميم مساجد وكنائس ومعابد في جميع محافظات الجمهورية.

 

- ما الفوائد التي تعود على القطاع  من مشروع تطوير منطقة القاهرة التاريخية؟

مشروع القاهرة التاريخية من أهم وأبرز المشروعات القومية الضخمة التي تعمل عليها كثير من مؤسسات الدولة المصرية، ممثلة في وزارة الإسكان والتنمية المحلية ووزارة السياحة والآثار، وفور الانتهاء من هذا المشروع الضخم، سوف يحدث نقلة كبيرة وتشيطا في حركة السياحة المصرية خاصة عقب النجاح الكبير الذي شهده افتتاح متحف الحضارة المصرية بالفسطاط، كما أن القاهرة التاريخية كنز كبير وتعمل وزارة السياحة والآثار بالتعاون مع كافة مؤسسات الدولة للترويج لهذا المكان الرائع والذي سوف يكون له دور كبير في الترويج للسياحة والآثار المصرية القديمة.

 

- أهم ما تم إنجازه  في  مشروع تطوير منطقة أهرمات الجيزة؟


مشروع تطوير منقطة أهرمات الجيزة من المشروعات التي تعطي له الوزارة اهتماما كبيرا، خاصة بعد افتتاح "مطار أسفنكس"، وتمهيداً لافتتاح المتحف المصري الكبير، ووزارة النقل  تعمل على قدم وسائق من أجل إنشاء بنية تحتية قوية وإحداث طفرة فريدة من نوعها داخل قطاع الطرق والنقل والمواصلات مما يساهم بشكل كبير في عملية الترويج السياحي لجميع الأماكن السياحية المصرية.

وتعمل الوزارة على إنشاء مطعم أخر في منطقة أهرمات الجيزة مثل المطعم الذي أقامه رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس وفقا لاتفاق معه، ومن المقرر أن يفتتح خلال شهر رمضان المقبل ليكون جاهزا لاستقبال الزائرين.

 

- ما هي الإيجابيات التي عادت على وزارة السياحة والآثار عقب ضم الوزارتين؟

 

ضم وزارة السياحة والآثار، ساهم بشكل كبير في نجاح الأحداث والفعاليات التي نظمتها الوزارة مثل حدث "موكب المومياوات الملكية"، وحدث احتفالية "الكشف عن طريق الكباش بالأقصر"، والنهج الذي انتهجته الوزارة في إقامة الاحتفاليات العالمية، ساهم بشكل كبير في الترويج السياحي لمصر، لما لهما من عظيم الأثر في الترويج السياحي لمصر.

 

- هل هناك نية لإقامة أحداث مثل حدت الأقصر والمومياوات الملكية؟


نعمل على تنظيم  احتفالية كبيرة  خلال الفترة المقبلة في منطقة  سانت كاترين، وسوف تساهم هذه الاحتفالية في الترويج السياحي الكبير لهذه المنطقة، خاصة أن سانت كاترين تعد مصدرا من أهم مصادر السياحة الدينية في مصر والشرق الأوسط، وكل هذه الأحداث لم تكلف الوزارة أي أموال.


والقطاع الخاص له دور في هذه الأحداث حيث يتم توقيع مجموعة من الاتفاقيات لكي تتم هذه الأحداث بشكل احترافي،  لتحقيق المنفعة لجميع الأطراف، وحدث سانت كاترين سينال إعجاب جميع المصريين والأجانب، وهناك خطة للتطوير تضعها الوزارة على رأس أولوياتها تنشيط السياحة بمنطقة سانت كاترين.

 

- ما أهم الاكتشافات الأثرية التي تعمل عليها الوزارة خلال الفترة المقبلة؟


البعثة الأثرية المصرية برئاسة الدكتور مصطفي وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، نجحت في الوصول إلى كشف أثري جديد في منطقة آثار سقارة، وهذا الكشف سوف يتم الإعلان عن تفاصيله خلال شهري مارس أو مايو المقبل، والآن العالم أجمع يتحدث عن سقارة عند اكتشاف أي كشف أثري جديد، مما يساهم بقوة في زيادة أعداد السائحين لزيارة هذه المنطقة الأثرية.

 

- ما هي أبرز وأهم  المشروعات الأثرية التي  انتهت منها الوزارة؟


منطقة آثار سقارة تحديدا والتي كان لها النصيب الأكبر من الاكتشافات الأثرية وإزاحة الستار عن أسرار جديدة عن الحضارة المصرية القديمة، وتم الكشف عن مجموعة من أكثر من 100 تابوت خشبي ملون وكذلك اكتشاف المدينة الذهبية في الأقصر والتي تم اختيارها ضمن أفضل ١٠ اكتشافات أثرية في العالم لعام ٢٠٢١. 


وعلى صعيد المشروعات التي تم الانتهاء منها والافتتاحات، تم افتتاح عدد من المتاحف المصرية منها المتحف القومي للحضارة المصرية واستقباله لموكب المومياوات الملكية، ومتاحف شرم الشيخ والغردقة وكفر الشيخ والمركبات الملكية ببولاق، ومتحفي مطار القاهرة الدولي، بالإضافة إلى افتتاح هرم زوسر ومقبرته الجنوبية بسقارة، وإعادة فتح مقبرة رمسيس الأول للزيارة بعد ترميمها، وافتتاح ٣ محطات من مشروع إعادة إحياء "مسار العائلة المقدسة"، بعد تطويرها، وافتتاح وكالة الجداوي الأثرية بالأقصر، ومشروع الكشف عن طريق الكباش بالأقصر، وقصر البارون بحي مصر الجديدة. 

- ما هي استعدادات الوزارة لعام 2022؟


عام 2022 هو عام استثنائي ومميز، حيث سيشهد مرور 100 عام على اكتشاف مقبرة الملك توت عنخ آمون، وكذلك مرور 200 عام على فك رموز الكتابة المصرية القديمة ونشأة علم المصريات، كما أن دعم الدولة لقطاع السياحة والآثار لم يتمثل فقط في تمويل المشروعات الأثرية فحسب، بل امتد ليشمل عددا من التشريعات التي تم سنها في مجال الآثار والمتمثلة في تعديل قانون حماية الآثار رقم ١١٧ لسنة 1983، حيث تم استحداث مادتين حول تجريم الاتجار غير المشروع في الآثار المصرية في الخارج وتسلق الآثار، بالإضافة إلى قانون باعتبار المتحف المصري الكبير هيئة عامة اقتصادية تتبع الوزير المختص بشئون الآثار، وقانون بإنشاء هيئة المتحف القومي للحضارة المصرية كهيئة عامة اقتصادية تتبع الوزير المختص بشئون الآثار.

- ما النسبة التي وصلت إليها حجم الأعمال بالمتحف المصري الكبير؟ 


حجم العمل بالمتحف الكبير يسير بخطى ثابتة ، حيث وصل الإنجاز في الأعمال الهندسية له لحوالي 99% ، وتم نقل وترميم أكثر من 55 ألف قطعة أثرية، والانتهاء من تثبيت 100% من القطع الثقيلة بالبهو والدرج العظيم، والانتهاء من عرض أكثر من ٨٠٪ من مجموعة توت عنخ آمون بفتارين العرض الخاصة به، كما تم توقيع تعاقد مع تحالف حسن علام لتقديم وتشغيل الخدمات بالمتحف، بالإضافة إلى أنه تم نقل مركب خوفو من منطقة أهرامات الجيزة إلى المتحف المصري الكبير لتكون في متحف خاص بها وهو متحف مركب خوفو.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة