رياضة

المجموعة الثانية.. صراع ثلاثي

18-1-2022 | 17:46
المجموعة الثانية صراع ثلاثيالمجموعة الثانية .. صراع ثلاثي

السنغال تواجه مالاوي بحثا عن الفوز الثاني والصدارة

غينيا وزيمبابوي لقاء عصيب في رحلة الحصان الأسود

كتب-هشام شاهين: يرفع منتخب أسود التيرانجا شعار الحذر، أمام المنتخب المالاوي، في اللقاء الحاسم الذي يجمع بين المنتخبين، اليوم، ملعب كويكونج ستاديوم بمدينة بافوسام الكاميرونية، في السادسة مساء، في إطار مباريات الجولة الثالثة، للمجموعة الثانية في ختام دور المجموعات لبطولة أمم إفريقيا.

ويحتل منتخب السنغال المركز الأول برصيد 4 نقاط بالتساوي مع غينيا، بينما يحتل مالاوي المركز الثالث بـ3 نقاط.

ويدخل منتخب السنغال مواجهة مالاوي، وهدفه الأول تجنب المفاجآت، على أمل تصدر المجموعة الثانية من غينيا، التي تلعب في نفس التوقيت أمام زيمبابوي، ووفي حالة احتلال منتخب السنغال المركز الثاني، فإنه سيصطدم بثاني المجموعة السادسة، فيما تمنحه الصدارة، فرصة اللعب مع أحد أصحاب المركز الثالث من المجموعات الأولى أو الثالثة أو الرابعة.

وساهمت البداية الموفقة للسنغال وغينيا في المجموعة، في وقوفهما على أرض صلبة قبل خوض جولة الحسم، حيث استهلا مشوارهما بالبطولة بالفوز 1-0 على زيمبابوي ومالاوي على الترتيب.

ويكفي المنتخبان السنغالي والغيني، التعادل في الجولة الثالثة للصعود رسميًا للأدوار الإقصائية، لكنهما سيبحثان بكل تأكيد عن صدارة المجموعة، من أجل مواجهة منافس أسهل نسبيا بدور الـ16..

وربما ستكون نقطة التعادل أمام السنغال كافية لمالاوي، لبلوغ الأدوار الإقصائية للمرة الأولى في تاريخها، بعدما عجز عن اجتياز مرحلة المجموعات في مشاركتيه السابقتين عامي 1984 و2010.

كما أن الخسارة من السنغال، ربما لن تقف حائلًا أمام صعود مالاوي للدور المقبل عبر التواجد ضمن أفضل 4 منتخبات حاصلة على المركز الثالث، ليواجه إما نيجيريا، التي ضمنت صدارة المجموعة الرابعة، أو متصدر ترتيب المجموعة الثالثة.

وفي حال خسارة مالاوي من السنغال وفوز زيمبابوي على غينيا، سيظل منتخب مالاوي محافظًا على المركز الثالث، رغم تساويه حينذاك في رصيد 3 نقاط مع زيمبابوي، وذلك بعد فوزه 2-1 في المواجهة التي جرت بينهما بالجولة الثانية يوم الجمعة الماضي.

ويخوض منتخب السنغال المباراة بتشكيلة شبه مكتملة، بعد تعافي الرباعي المصاب بكورونا "ساليو سيس ونامباليس ميندي وباب ماتار سار وفامارا ديهيو".

ويسعى أليو سيسيه المدير الفني لأسود التيرانجا، لتحقيق الفوز لتجنيب صدامات قوية في دور الـ16.

في المقابل، يحلم منتخب مالاوي بالتأهل للمرة الأولى في تاريخه إلى الأدوار الإقصائية، وذلك بالحصول على نقطة التعادل من السنغال، بعد نجاحه في تحقيق الفوز على زيمبابوي.

ويعول الفريق كثيرا على مهاجمه جابادينهو مهانجو، لصنع الفارق.

وفي المجموعة نفسها، يلتقي منتخب غينيا، مع المنتخب الزيمبابوي، في مواجهة صعبة، لكلا المنتخبين، في التوقيت نفسه، السادسة مساء، على ملعب أحمد أهيدجو.

منتخب غينيا، يسعى لتأكيد صدارته للمجموعة، بعدما نجح في الحصول على أربع نقاط، بالفوز على مالاوي، والتعادل مع السنغال، ويخشى في الوقت نفسه، من المفاجآت، على الرغم من حظوظه الموجودة، حتى في حالة الخسارة، للدخول في أفضل أربع توالت في المجموعات الستة.

في المقابل، يتمسك زيمبابوي، بالأمل الأخير، بتحقيق الفوز، فقط، مع خسارة مالاوي أمام السنغال، وكل شيء وارد في عالم الساحرة المستديرة

اقرأ أيضًا:
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة