آراء

عماد رحيم يكتب: عقد كيروش .. صدمة غير متوقعة!!

20-1-2022 | 09:10

حتى أيام قليلة مضت؛ لم يكن كيروش المدير الفني البرتغالي لمنتخب مصر؛ يمثل أهمية للناس؛ فما تم إعلانه وقتها؛ كان راتبه الذي يقدر بـ 85 ألف دولار شهريًا؛ ورغم أننا في ظروف اقتصادية غير جيدة؛ تسمح بوجود راتب بهذا الشكل؛ إلا أن التعاقد مر؛ كما تمر غيره من الأمور!

حتى جاء أداء المنتخب في بطولة أمم إفريقيا المنعقدة الآن في الكاميرون مستفزًا؛ لتعلو علامات الدهشة وجوه الناس؛ فالأداء غير جيد على الإطلاق؛ وهنا نتكلم عن الأداء فقط؛ وليست النتائج!

هنا بدأ الحديث حول راتب كيروش؛ وكذلك تفاصيل التعاقد؛ وكانت الصدمة؛ فقد راجعت البيانات الصادرة عن الجهات المختصة بالتعاقد منذ سبتمبر الماضي؛ وكانت تومئ بقيمة عقد قدره 85 ألف دولار كما ذكرت سابقا.

لكن الصدمة فيما قيل منذ أيام قليلة؛ عن قيمة عقد تصل لـ 130 ألف دولار؛ وقيل 100 ألف يور؛ وقيل 180 ألف دولار للمدير الفني وللجهاز المعاون؛ لكن الصدمة الأكبر كانت في الشرط الجزائي في التعاقد؛ والذي يلزم اتحاد الكرة؛ بدفع قيمة عام ونصف من التعاقد؛ حال إنهائه قبل نهاية تصفيات مباريات كأس العالم؛ وضعف ذلك المبلغ؛ لو تم إنهاء التعاقد بعد الوصول لكأس العالم؛ أما النقطة التي تعلل بها مسئولو الاتحاد؛ واعتبروها إيجابية؛ فهي إنهاء التعاقد دون غرامات؛ فور خروج مصر من تصفيات كأس العالم.

أما لو تم إنهاء التعاقد بعد وصول مصر لكأس العالم؛ فسيأخذ كيروش ضعف المبلغ وهو قيمة عقده مرتين؛ أي مرتب ثلاث سنوات!!

وهو مبلغ خيالي بكل المقاييس؛ هل من المعقول الاتفاق مع المدرب على قيمة مالية ضخمة بهذا الشكل لمجرد الوصول لكأس العالم فقط؟

فتفاصيل العقد التي تم الإعلان عنها مؤخرا تؤكد ذلك؛ أليس هذا عبثًا لا يمكن قبوله؟

ولو حسبنا عدد المباريات التي يلعبها المنتخب حتى لوصول لكأس العالم؛ سنكتشف أن قيمة المباراة بالجنيه المصري خرافية؛ فقد لعب حتى الآن 4 مباريات ويبقي له مباراتان؛ أي أن عدد المباريات التي يلعبها المنتخب تحت قيادته للوصول لكأس العام 6 مباريات.

وهو ما يعني حاصل ضرب 180 ألف دولار * 18 شهرًا؛ بقيمة 3 ملايين و240 ألف دولار على 6 مباريات؛ فتصبح قيمة المباراة الواحدة؛ 540 ألف دولار؛ أي ما يعادل 8 ملايين و150 جنيهًا مصريًا!!

أرجو ألا نضع بقية المباريات في الاعتبار؛ لأنه يتعامل معها باعتبارها تجريبية؛ سيخرج منها بتشكيل يراه مثاليا ليدخل به كأس العالم!! هكذا يومئ أداؤه في بقية المباريات!!

لقد درب المنتخب من قبل مدربون مصريون؛ مثل الكابتن حسن شحاتة الذي حقق إنجازًا يصعب تحقيقه مرة ثانية؛ حينما حقق بطولة أمم إفريقيا ثلاث مرات متتالية 2006؛ 2008؛ 2010؛ وكان متاح التعاقد معه مرة أخرى؛ ولم يحدث.

ليظل التعاقد مع كيروش المدرب البرتغالي؛ علامة استفهام كبيرة جدا؛ تحتاج للتوضيح؛ لأن بنود التعاقد بشرطه الجزائي عجيبة للغاية؛ وهو ما يفسر طريقة تعامله في بطولة العرب وكذلك أمم إفريقيا؛ وهي بلا شك طريقة أثارت كل علامات الاستفهام!!

فهل هذا مقبول.. وكيف يمر؟

سؤالان في حاجة للإجابة؛ ليفهم الناس كيف يدار الأمر؛ فقد يبطل العجب حين يعرف السبب.

،،، والله من وراء القصد

[email protected]

كلمات البحث
عماد رحيم يكتب: فقه الترشيد (1)

يبدو أننا على وشك الدخول في معترك الأزمة الاقتصادية العالمية؛ التي تسببت بها الحرب الروسية الأوكرانية؛ وهي أزمة سيعاني منها المجتمع الدولي لفترة ليست بالقصيرة؛

عماد رحيم يكتب: كيف يصوم هؤلاء؟ (2)

أبواب رحمة الله لا حدود لها؛ سبحانه وتعالى الرحمن الرحيم؛ ورغم ذلك هناك من يهرب منها ولا يلجأ إليها؛ دون استيعاب للسبب الذي يدعو لذلك

عماد رحيم يكتب: كيف يصوم هؤلاء!

شرع الله الصوم؛ ليهذب نفوس العباد؛ فالصوم يكون منقوصًا؛ ما لم تؤدى كل شعائره؛ من صوم عن كل الشهوات؛ وكذلك الذنوب والمعاصي؛ مع أداء الفرائض على الوجه الذي يرضي الله

عماد رحيم يكتب: أنا آسف (3-3)

على مدى حلقتين؛ تحدثنا فيهما عن الأسف؛ قيمة وقامة؛ أستطيع أن أؤكد أنه بمثابة فريضة غائبة؛ يتمنى عدد لا بأس به عودتها للوجود مرة أخرى؛ لاسيما أن الفطرة السليمة كما وضحنا في الجزء الأول تحض عليه

عماد رحيم يكتب: "أنا آسف" (1-3)

وأنا في طريقي للعمل صباح أمس؛ صادفت مشهدًا غريبًا؛ قد يكون تكرر مرات كثيرة؛ ولكن غرابته في تفاصيله؛ سيارتين تصادف مواجهتهما؛ بسبب ظروف الطريق؛ انتظرت إحداها حتى تتمكن الأخرى من ضبط سيرها

عماد رحيم يكتب: من يضبط الأسعار؟

فجأة بين عشية وضحاها ارتفعت الأسعار؛ هكذا دون سابق إنذار؛ قد تكون الحرب الروسية الأوكرانية نذير شؤم؛ ولكنها لم تبدأ أزماتها حتى الآن؛ كما أنه من المتوقع أن يشعر العالم بتداعيات تلك الأزمة تاليا

عماد رحيم يكتب: متى تُمنع إذاعة إعلانات الكركمين؟

على مدى سنوات كثيرة اعتاد الناسُ مشاهدة كم كبير ومتنوع؛ لإعلانات غريبة؛ بقصد شفاء الناس من أمراض مستعصية؛ تحدثنا عنها سابقًا؛ وقد طالبنا مرارًا وتكرارًا؛ بمراجعة المعلنين عنها؛ حفاظًا على صحة الناس

عماد رحيم يكتب: التواصل المنقطع

في بداية ثمانينيات القرن الماضي؛ أتذكر طلب إحدى الجارات الفاضلات كتابة خطاب؛ لترسله لقريبة لها؛ في محافظة قريبة من القاهرة؛ وأتذكر حرصها على أن يكون خطي

عماد رحيم يكتب: سوء الإدارة يقتل المعادي

يبدو أن هناك من يرغب في تحميل تبعات كوارثه لغيره، فمع ما تشهده البلاد من تطورات مبهرة؛ تطورات لا تستطيع أن تتجاهلها العين؛ نجد في بعض الأحيان من يعرقل تلك المسيرة الجميلة

عماد رحيم يكتب: الجمهور المصري .. حالة فريدة من العشق

حديثي عن المنتخب المصري ليس بغرض التقييم؛ سواء فنيًا أو رياضيًا؛ فهذا شأن المتخصصين؛ ولكن حديثي عن حالة الشعب المصري الجميل العاشق لكل ما هو مصري؛ المحب لوطنه ولكل ما يمثله بالفطرة

مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة