ليل ونهار

رفض متزايد في الشارع الأوروبي لقيود كورونا رغم تزايد الإصابات

16-1-2022 | 16:30
رفض متزايد في الشارع الأوروبي لقيود كورونا رغم تزايد الإصاباترفض متزايد في الشارع الأوروبي لقيود كورونا رغم تزايد الإصابات

عواصم أوروبية – وكالات:

يتظاهر الآلاف بصورة شبه يومية في مختلف العواصم الأوروبية رفضا للقيود التي تفرضها الحكومات في مواجهة فيروس كورونا ومتحوراته بينما تتواصل المعركة العالمية على مختلف المستويات لاحتواء الجائحة.
في هذا السياق تظاهر آلاف الأشخاص في روما ضد سياسة الحكومة الإيطالية لاحتواء فيروس كورونا. وتجمع المتظاهرون في ساحة سان جيوفاني في لاترانو، شرقي مبنى الكولوسيوم.
وشددت الحكومة الإيطالية برئاسة رئيس الوزراء ماريو دراجي مؤخرا قواعد احتواء الجائحة وأدخلت التطعيم الإلزامي، من بين أمور أخرى، للأشخاص الذين تزيد سنهم على 50 عاما. واعتبارا من فبراير، ستفرض السلطات قيودا أخرى فيما تسجل ايطاليا البالغ تعدادها حوالي 60 مليون نسمة، حاليا أعلى عدد من الحالات منذ بداية الجائحة.
من جهة ثانية تجاهل أصحاب الحانات والمقاهي والمطاعم في جميع أنحاء هولندا قواعد احتواء كوفيد-19 في البلاد بفتح منشآتهم لعدة ساعات احتجاجا على الإجراءات الحالية، ورفعت الحكومة الهولندية جزئيا الإغلاق الصحي المفروض بسبب فيروس كورونا في جميع أنحاء البلاد يوم الجمعة، لكن يجب أن تظل المطاعم والمقاهي وكذلك المتاحف والمسارح ودور السينما مغلقة. وسُمح بإعادة فتح المتاجر والنوادي الرياضية لتصفيف الشعر والجامعات منذ السبت بعد أربعة أسابيع تقريبا.
وأوضح رئيس الوزراء الهولندي مارك روته أنه لا يمكن إنهاء الإغلاق تماما بسبب الزيادة الكبيرة في عدد الاصابات بالفيروس. وقال روته: "كل شيء في آن واحد غير ممكن، والخطر كبير للغاية". ومن المتوقع إجراء المزيد من التخفيف في نهاية يناير
أما الدانمرك فقد رضخت حكومتها للضغوط وأعادت فتح الأماكن الثقافية والترفيهية في أنحاء البلاد اليوم الأحد بعد إغلاقها لمدة شهر، حيث خففت الحكومة القيود المرتبطة بوباء كورونا على الرغم من ارتفاع عدد الإصابات.
وتم السماح مجددا باستقبال الجمهور في المتاحف وحدائق الحيوان والمتنزهات الترفيهية. كما سمحت السلطات لدور السينما والمسرح وقاعات الحفلات بفتح أبوابها لأول مرة منذ أربعة أسابيع، على الرغم من تحديد الأعداد.
وفي معظم الأماكن، يتعين على الزائرين ارتداء الكمامات وتقديم ما يثبت تلقيهم للقاحات أو تعافيهم من الإصابة بكورونا أو نتائج حديثة لفحوص تثبت أنهم غير مصابين بالفيروس، وذلك عبر تقديم شهادة صحية خاصة بفيروس كورونا. ومع ذلك، يستمر إغلاق الأماكن الترفيهية الليلية حتى نهاية الشهر الجاري على الأقل.
وسجلت الدنمارك، التي يقطنها 6 ملايين نسمة، أكثر من 20 ألف إصابة جديدة يوميا بشكل متكرر في الآونة الأخيرة. وبلغ العدد أمس السبت أكثر من 25 ألف إصابة جديدة خلال 24 ساعة.
وقد شهدت فرنسا وبريطانيا والمانيا احتجاجات متزايدة على مدى الأيام القلية اماضية رفضا لقواعد الإغلاق التي فرضتها الحكومات بينما تتوالى الإجراءات لفرض تلقي اللقاحات الجديدة.

اقرأ أيضًا:
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة