آراء

د. ناجح إبراهيم يكتب: أكرم مسيحي عربي

16-1-2022 | 16:28

إذا سألتني من هو أعظم مسيحي عربي في التاريخ، أجبتك على الفور "حاتم الطائي" الذي قال عنه الشاعر الفارسي سعدي الشيرازي: "حاتم الطائي لم يعد موجودًا لكن اسمه الجليل سيبقي مشهورًا بالفضيلة إلى الأبد، فقد وزع عشور ثروته في الصدقات في كل مكان".

وحاتم الطائي يعرفه الجميع؛ أنه أكرم العرب جميعًا، وجده الشاعر الشجاع "امرؤ القيس" وأمه "عتبة بنت عفيف" وكانت ذات يُسر وكرم حتى حجر عليها إخوتها لشدة كرمها،  وقد نشأ حاتم على غرارها؛ حتى أصبح مضرب المثل في الجود والكرم،  وكان سيدًا لقومه طيء والتي تقع الآن في منطقة حائل بالسعودية، وبقايا قصره موجودة حتى الآن، وكانت العرب لا تسيد أحدًا إلا إذا كان شجاعًا وكريمًا.

حاتم كان يوصف بالآتي: "يصدق قوله فعله، إذا قاتل غلب، إذا سئل وهب، إذا سابق سبق، وإذا أسر أطلق، وكان يقسم بالله ألا يقتل أحدًا في شهر رجب المحرم، كان ينحر كل يوم عشرًا من الإبل ليطعم الناس".

وفي إحدى المرات لم يكن لديه في الدار شيء؛ فعلل أولاده حتى ناموا رغم جوعهم، فجاءت امرأة باكية: يا أبا عدى أتيتك من عند صبيةٍ يتعاوون كالكلاب جوعًا، فكره أن يردها أو يذكر لها جوعه وأولاده، فذبح فرسه وأطعمها وأطعم أولاده وكل الجائعين من قومه، حتى لم يتركوا له شيئًا وهو يتضور من الجوع.

مات حاتم الطائي قبل بعثة النبي"صلي الله عليه وسلم" الذي أعجب بقصته التي روتها ابنته سفانة والتي أسرتها مع المئات من قومها جيوش الإسلام وهرب شقيقها عدى سيد قومه مع الآلاف من القبيلة، فقامت سفانة تحدث الرسول"صلى الله عليه وسلم"قائلة: هلك الوالد وغاب الوافد فإن رأيت أن تخلي عني ولا تشمت بي الأعداء من قبائل العرب فإني ابنة سيد قومه، وإن أبي كان يحب مكارم الأخلاق وكان يطعم الجائع ويفك العاني ويكسو العاري وما أتاه طالب حاجة إلا ورده بها معززًا مكرمًا"، فقال الرسول أطلقوها كرامة لأبيها لأنه كان يحب مكارم الأخلاق"وأطلق معها قومها جميعًا، وقال عليه السلام "يا سفانة هذه الصفات التي ذكرتيها إنما هى صفات المؤمنين" وأوصلها مكرمة معززة إلى قومها في بني طييء وأعطي أمانًا للقبيلة كلها، إكرامًا لخصال هذا الرجل الكريم حاتم الطائي.

ولذلك قالت سفانة وكانت حكيمة عاقلة لشقيقها عدي بن حاتم الطائي:اذهب إليه فإن كان نبياً فآمن به وإن كان ملكاً فلن تظلم عنده وسيكرمك، فذهب إلي رسول الله فأكرم وفادته وأجلسه علي الوسادة الوحيدة في منزله وجلس الرسول علي الأرض، ورآه من غير حاجب ولا حراس ولا أبواب وليس له هيلمان "ولا برستيج" الملوك فقال أليس هذا بملك، ثم دار بينها حوار رائع أسلم بعده حاتم بن عدي طواعية وكان له دور كبير في إنقاذ قومه من الردة، وكان مثل أبيه في الكرم والرجولة والشهامة، وكان أبو بكر وعمر يعرفان قدره ومكانته.

وهكذا معادن الذهب والفضة، فقد قال مرة لعمر بن الخطاب : ألا تعرفني فقال له الخليفة العادل :" كيف لا أعرفك، آمنت إذ كفروا ، وعرفت إذ أنكروا ، ووفيت إذ غدروا ، وأقبلت إذ أدبروا"، وذلك عرفانا بموقفه يوم ارتد العرب عن الإسلام بعد وفاة النبي الكريم"صلي الله عليه وسلم"ولكن عدى قاد قومه لمناهضة الردة فحماهم مرة أخرى من مصير المرتدين البائس.

سلام علي الكرام الشجعان في كل زمان ، ولا عزاء للجبناء والبخلاء.

نقلاً عن الأهرام المسائي
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
د. ناجح إبراهيم يكتب: الإداري العظيم النبي "محمد"

من أول وأشهر من كتب عن عبقرية الرسول صلي الله عليه وسلم الإدارية عباس العقاد، وكان يردد الإدارة ليست نصوصاً وقواعد لأنها موجودة في الكتب والمجلدات،

د. ناجح إبراهيم يكتب: الأبطال الثلاثة

كان أستاذاً للباطنة كلى بطب إسكندرية، يحسن إلى المرضى الفقراء، يكرمهم غاية الإكرام، لا يأخذ من مريض فقير ولا يتيم شيئاً، يعاملهم برقة وكرم وعلم وكأنه تقاضى

د. ناجح إبراهيم يكتب: كرامة الأنبياء أم أوروبا

قرب منتصف الليل دق طفلان باب د/محمد الليثي استشاري الجلدية، فتح الرجل الباب فوجد طفلين كل منهما يحمل كيساً، دفعا الكيسين للدكتور الليثي، وشارفا علي الانصراف، فتحمها فوجد في أحدهما لحماً والآخر خبزاً

د. ناجح إبراهيم يكتب: نفحات شهر رمضان

الصيام هو أقدم فريضة عرفتها الإنسانية وهي من العبادات الثابتة مع كل الرسل والأنبياء والرسالات، فقد أمر آدم عليه السلام أن يأكل من ثمار الجنة إلا شجرة واحدة

د. ناجح إبراهيم يكتب: أمي.. لن أنساك ما حييت

أفضل كتاب قرأته هو أمي، أفضل حكمة تعلمتها كانت من أمي، لا توجد في العالم وسادة أنعم من حضن الأم، ولا وردة أجمل من ثغرها

د. ناجح إبراهيم يكتب: أمي.. قيثارة السماء على الأرض

الأم هي قيثارة السماء التي تعزف أجمل ألحان الإحسان والرحمة في الأرض،ولولاها لتحولت الأرض إلي غابة، ولأصبحت المصلحة والأنانية هي السائدة،إنها رائدة الرحمة والإحسان بلا حدود

د. ناجح إبراهيم يكتب: مستشفى نيل الأمل.. أسطورة خيرية مصرية

رجل أعمال سكندري من صناع المعروف والخير لم يقصده أحد في معروف إلا وبذله,حياته التجارية والخاصة طوال 44 عامًا من التجارة هادئة وارفة الظلال مصحوبة دوماً بالتجارة مع الله ولكنها بصورة فردية غير مؤسسية

د. ناجح إبراهيم يكتب: لا .. لتكذيب معراج النبي

ما من نبي إلا أكرمه الله بالمعجزات التي تخرق العادات وتعطل نواميس الكون وسننه ويعجز عن فعلها سائر الناس، وذلك تكريماً وتشريفاً للرسول من جهة وشاهداً وبرهاناً علي صدق نبوتهم ورسالتهم

مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة