راديو الاهرام

أنور عبدربه يكتب: حكايتي مع "اللورد" إبراهيم حجازي

12-1-2022 | 09:36

** لا أدري من أين أبدأ قصتي مع الراحل العظيم إبراهيم حجازي.. فمنذ اليوم الأول الذي تعرفت فيه عليه عام 1988، وجدت شخصًا مختلفًا عن الآخرين الذين قابلتهم في حياتي.. نشاط وحيوية وأفكار متوهجة واعتداد شديد بالنفس، وثقة في قدراته وإمكاناته، ونظرته الثاقبة التي تستطيع أن تفرز نوعيات البشر التي حوله.. عمومًا سوف أبدأ الشريط من أوله في هذه السطور..

ــ البداية كانت في مكتبه بالأهرام، عندما نصحني زميل بأن أذهب إليه لأنه مسئول عن اختيار صحفيين للعمل في جريدة الرياضية السعودية التي كان مديرًا لمكتبها في القاهرة.. وعرضت عليه نماذج من شغلي، وكان أكثره موضوعات من كرة القدم العالمية بحكم لغتي الفرنسية التي كانت تساعدني على قراءة كبرى الصحف والمجلات العالمية مثل الفرانس فوتبول والإيكيب والأونز وغيرها، فنظر عليه نظرة سريعة، وكان واضحًا أنه قد انتهى من اختيار من يريدهم للعمل بالصحيفة في السعودية، ولم يشأ أن يحرجني، ولكنه بذكائه المعهود، قال لي: سيبك من حكاية السفر، إيه رأيك تشتغل معي هنا في مكتب الرياضية بالقاهرة، وأعطاني موعدًا لمقابلته في 31 ش جزيرة العرب بالمهندسين، مقر صحيفة الشرق الأوسط وكل الناس والرياضية والمسلمون وغيرها من مطبوعات الشركة السعودية.. وذهبت في الموعد المحدد، وكانت بدايتي في العمل تحت قيادته، وكان عملي الأساسي وقتها في وكالة أنباء الشرق الأوسط، كمحرر ومترجم.

ــ ومرت الأيام هادئة.. أقدم "شغل يومي" أو كل يومين أو ثلاثة وأذهب للمكتب؛ سواء كان موجودًا أم لا، وأترك الشغل مع أخي وزميلي نصر القفاص الذي كان مسئولًا عن اعتماد الموضوعات نائبًا عنه، واستمر الحال على هذا النحو، إلى أن جاءت دورة سول الأوليمبية في كوريا الجنوبية، وكان الكل يتابعها، ويتابع منافساتها وبوجه خاص ألعاب القوي.

وقتها كنت منتدبًا لوكالة الأنباء الفرنسية لترجمة برقياتها إلى العربية من خلال "أ.ش.أ". وفي أحد أيام سهرتي بالوكالة، جاء خبر تعاطي العداء الكندي بن جونسون للمنشطات، وثبت ذلك من خلال عينة بوله، واعتبرت هذا سبقًا لا يمكن السكوت عنه، فاتصلت به تليفونيًا عند منتصف الليل تقريبًا، وأخبرته، فطلب مني أن أكتب تقريرًا حول هذا الخبر المهم وعرفت أنه سيسعى لنشره طبعة ثالثة؛ لأنه يعتبر انفرادًا لا يمكن تركه لليوم التالي، ولأنه كان له وضعه في الأهرام، فسارع بالاتصال بالمسئول في الديسك وطلب منه انتظار هذا التقرير.

وكان قد قلب صفحة الرياضة رأسًا على عقب وترك مساحة كبيرة على رأس الصفحة للتقرير مع صورة كبيرة لبن جونسون وعليها علامة إكس باللون الأحمر، وكان انفرادًا تحدث عنه الوسط الرياضي كله، لأن "الأهرام" وحده الذي نشر التقرير في ذلك اليوم، وبقية الصحف نشرته في اليوم التالي.

ويرجع الفضل في ذلك إلى إبراهيم حجازي ومهنيته العالية وقدرته على اتخاذ القرار وتنفيذه مهما تكن الصعوبات، وهي السمات التي يتميز بها عن كثيرين غيره، وظهر ذلك بعدها في كل الأفكار الجديدة التي ابتكرها وتصور الناس أن تنفيذها مسألة صعبة، بدءًا من تنظيم بطولات الإسكواش في ملعب زجاجي لأول مرة في تاريخ اللعبة، ومرورًا ببطولات التنس وغيرها من الأحداث الرياضية المهمة، ويحسب له أنه أول من استغل أهرامات الجيزة في تنظيم البطولات الرياضية، رحمة الله عليك يا إبراهيم حجازي كنت سابقًا لعصرك بفكرك المتوهج وعقليتك المستنيرة وإرادتك الحديدية، وحسمك في اتخاذ القرار في الوقت المناسب.

ــ بعد هذا السبق الصحفي الخاص بالعداء الكندي بن جونسون، وعدني "اللورد" كما يحلو لكل من يعرفه أن يناديه، بأن يعمل على تعييني في الأهرام، ولم أكن أعرف وقتها أنه في طريقه إلى إصدار مجلة رياضية جديدة تحمل اسم الأهرام الرياضي، وبالفعل نفذ وعده، ولم أكن وحدي وإنما كنا مجموعة منتقاة من مختلف المؤسسات الصحفية وتم تعييننا جميعًا في يوم واحد (نبيل عمر، نصر القفاص، محمد سيف، أسامة إسماعيل، يسري الفخراني، شريف عليش وأنا) وأطلقوا علينا في الأهرام، لقب الخبراء الأجانب!!، الذين استقدمهم إبراهيم حجازي للعمل في مجلته الجديدة، بينما القسم الرياضي بالأهرام به الكثير من الصحفيين الرياضيين، وكانت مشكلة وقتها، ولكنه بعزمه وإصراره وعلاقته الوثيقة بالأستاذ إبراهيم نافع رئيس المؤسسة، لم يكن شيء يقف في طريقه.

ــ وبعد ذلك القصة معروفة.. نجاحات متواصلة لإبراهيم حجازي في وليده الجديد "الأهرام الرياضي".. خبطات صحفية.. تغطية بطولات ودورات على أفضل ما يكون.. توزيع تجاوز كل الحدود، لدرجة أن بعض الأعداد الخاصة كانت تباع بكوبونات قبل طبعها.. أفكار خارج الصندوق.. حصيلة إعلانات بالملايين.. وكان إبراهيم حجازي وراء كل ذلك بعقله وقلمه وأفكاره المجنونة، وكلنا كنا وراءه، ولم يخذلنا أبدًا، فقد كان نعم القائد "الأستاذ" والأب والأخ والصديق.

ــ أما إبراهيم حجازي الإنسان، فحدث ولا حرج.. إنه يحتاج إلى "مجلدات" للحديث عن مواقفه الإنسانية وشهامته، وجدعنته، وأياديه البيضاء على جميع من يعملون في الوسط الصحفي وليس الأهرام وحده، بل البعيدين عن هذا الوسط أيضًا، ولعل ما كتبه عشرات الزملاء على مواقع التواصل الاجتماعي عنه وعن تجاربهم معه، خير دليل على أنه كان إنسانًا رائعًا، قبل أن يكون مهنيًا متميزًا ووطنيًا مخلصًا، ونقابيًا مقاتلًا، وبطلًا من أبطال حرب أكتوبر العظيمة.

ــ رحمة الله عليك يا إبراهيم حجازي وغفر لك وتجاوز عن سيئاتك وألهمنا جميعًا الصبر والسلوان على فراقك، وأسكنك الله الفردوس الأعلى من الجنة.. آمين يا رب العالمين.

كلمات البحث
أنور عبدربه يكتب: يا رجال المنتخب.. أرجوكم خيبوا ظني!

كعادته في اختياراته منذ مجيئه على رأس القيادة الفنية لمنتخب مصر، يفاجئنا البرتغالي كارلوس كيروش دائمًا، بمفاجأت بعضها سار والآخر مثير للدهشة والاستغراب، فباستثناء القوام الأساسي الذي يبدأ كل مباراة

أنور عبدربه يكتب: يا صلاح .. إبق في ليفربول!

نصيحتى المخلصة لنجمنا المصري العالمي محمد صلاح مهاجم ليفربول الإنجليزي، ألا يفكر فى ترك ناديه وأن يحاول التوصل إلى صيغة حل وسط بشأن راتبه، لأن الفلوس ليست كل شيء

أنور عبدربه يكتب: المدربون الألمان ودورسهم المستفادة!!

المدرب الألماني المخضرم يوب هاينكس يعتبرمن أهم المدربين الألمان في الأربعين عامًا الأخيرة وسبق له أن حقق مع النادي البافاري إنجازًا تاريخيًا عام 2013 عندما حقق الثلاثية البوندسليجا

أنورعبد ربه يكتب: حقًا .. إنها مقارنة منقوصة!

تعرض النجم الأرجنتيني الأسطورة ليونيل ميسي لاعب باريس سان جيرمان في الآونة الأخيرة لحملة هجوم شعواء، ووجهت له انتقادات قاسية من بعض خبراء اللعبة ومحللي

أنورعبد ربه يكتب: كرة القدم لعبة حلوة لا تفسدوها بتعصبكم الأعمى!

نجح أبناء القلعة الحمراء في انتزاع الميدالية البرونزية للمرة الثالثة في تاريخ مشاركات الأهلي في بطولة كأس العالم للأندية التي أقيمت بدولة الإمارات العربية

أنور عبدربه يكتب: منتخبنا الوطني محترم .. ولكن!

الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه .. خسرنا بطولة ولكننا كسبنا منتخبًا واعدًا ومبشرًا.. لم يكن أكثر المتفائلين يتوقع أن يصل منتخبنا الوطني إلى المباراة

أنور عبدربه يكتب: قمة "مصر/الكاميرون" .. بين تصريح "إيتو" و"روح الفراعنة" !

لا أرى أي مبرر للخوف من الحرب النفسية التي يشنها الكاميرونيون وعلى رأسهم نجمهم الكبير صامويل إيتو الذي أصبح رئيسًا لاتحاد الكرة في البلاد

أنور عبدربه يكتب: صلاح وجائزة "الأفضل"!!

لا أفهم حتى الآن سببًا وجيهًا يجعل كثيرين من المصريين في حالة حزن شديد، لأن نجمنا العالمي محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي لم يحصل على جائزة الكرة الذهبية لمجلة فرانس فوتبول

أنور عبدربه يكتب: صاروخ برازيلي يرعب المنافسين في ،،الليجا،، !!

وتبقى أرض السامبا البرازيلية ولاّدة للمواهب والنجوم الذين يتألقون في ملاعب العالم، شرقه وغربه وشماله وجنوبه، وتظل قادرة على استنساخ بيليه جديد ورونالدو الظاهرة في صورة مختلفة

أنور عبد ربه يكتب: من وحي مباراة مصر وتونس ** كفاية "إفتكاسات" يا عم كيروش!!

عشر ركنيات لمنتخب تونس مقابل ركنية واحدة لمنتخب مصر تلخص فارق المستوى بين المنتخبين في لقائهما بنصف نهائي بطولة كأس العرب

أنور عبد ربه يكتب: جائزة "The best" حاجة تانية خالص!!

انتهت القمة الكروية المصرية بين الأهلى والزمالك منذ أكثر من عشرة أيام، وفاز أبناء القلعة الحمراء عن جدارة واستحقاق 5/3، وخسر أبناء البيت الأبيض ولكنهم

أنور عبد ربه يكتب: "أبومكة" لن يفوز بالكرة الذهبية .. لهذه الأسباب!!

حتى لا يزايد أحد على ما سأكتبه لاحقًا أقول بداية: إننى من أكثر المحبين والمشجعين لنجمنا المصرى محمد صلاح، مثلى فى ذلك مثل الملايين من أبناء مصر والوطن

الأكثر قراءة
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة