Close ad

عشماوي: الدراسات المبدئية على المبنى المكتشف بسيناء تؤكد أنه من طابقين | صور

10-1-2022 | 15:22
عشماوي الدراسات المبدئية على المبنى المكتشف بسيناء تؤكد أنه من طابقين | صور الكشف الآُثري الجديد المكتشف بجنوب سيناء
عمر المهدي

نجحت البعثة الأثرية المصرية العاملة بمنطقة وادي النصب بجنوب سيناء، التابعة للمجلس الأعلى للآثار، في الكشف عن بقايا مبنى كان يستخدم كمقر لقائد بعثات التعدين المصرية بسيناء خلال عصر الدولة الوسطى، وذلك ضمن مشروع تنمية سيناء 2021-2022.

موضوعات مقترحة

وفي هذا السياق، قال الدكتور أيمن عشماوي رئيس قطاع الآثار المصرية بالمجلس الأعلى للآثار، إن الدراسات المبدئية على المبنى تشير إلى أنه وقت تشييده كان يتكون المبنى من طابقين؛ الأول به صالتين وغرفتين وحمام ومطبخ، وسلم يؤدي إلى الطابق الثاني.

 واستطرد قائلا "إنه بمنتصف بعض الغرف داخل الطابق الأول عثرت البعثة على عدد من قواعد لأعمدة مما يشير إلى أنها كانت تستخدم لتثبيت وحمل السقف".

وتجدر الإشارة إلى أن وادي النصب يوجد به نقش للملك مرنبتاح، ونقشان للملك أمنمحات الثالث، بجوار المبنى المكتشف، حيث شهد عهد أمنمحات الثالث ذروة النشاط التعديني بسيناء ويوجد 59 نقشاً بجنوب سيناء لموظفين رسميين من عهده بمناطق وادي المغارة ووادي النصب وسرابيط الخادم.


 الكشف الآُثري الجديد المكتشف بجنوب  سيناء الكشف الآُثري الجديد المكتشف بجنوب سيناء

 الكشف الآُثري الجديد المكتشف بجنوب  سيناء الكشف الآُثري الجديد المكتشف بجنوب سيناء
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة