آراء

كمال جاب الله يكتب: السفر إلى الإمارات في "زمن كورونا وسنينها"

20-12-2021 | 05:18

أكتب من دولة الإمارات العربية المتحدة، وتحديدًا من العاصمة أبوظبي، التي وصلتها مساء يوم الجمعة الماضي، في زيارة سوف تستغرق أسبوعًا، وهي الرحلة الخارجية الأولى بالنسبة لي، منذ حلت على العالم لعنة كورونا وسنينها.

أحب السفر والترحال إلى درجة الوله، منذ وقت مبكر من العمر (68 سنة)، مسكون بالعبارة المنسوبة إلى الإمام الشافعي، رضي الله عنه، ونصها:

"تغرب عن الأوطان في طلب العلا، وسافر ففي الأسفار خمس فوائد: تفريج هم، واكتساب معيشة وعلم، وآداب، وصحبة ماجد، فإن قيل في الأسفار ذل ومحنة، وقطع الفيافي، وارتكاب الشدائد، فموت الفتى خير له، من قيامه بدار، هوان بين واش وحاسد".

في عام 1975، كنت لا زلت طالبا في الفرقة الثالثة بكلية الإعلام جامعة القاهرة، قسم الصحافة والنشر، حينما انضممت إلى قائمة الطلاب المصريين، المغامرين، الذين استهوتهم فكرة السفر إلى "بلاد خلق الله"، وتحديدا، إلى دول أوروبا.

عاصمة إسبانيا –مدريد- كانت محطتي الخارجية الأولى، وبلغ سعر تذكرة الطائرة المخفضة بنسبة 50 في المائة للطلاب وقتها، أي منذ أكثر من 46 عاما، مائة جنيه و60 قرشا، وكان مبلغا كبيرا جدا، دفعني إلى الاستدانة، وتقسيط سداده لسنوات.

في مدريد، التحقت بعمل "باليومية" متواضع، شيال، في سوق مركزي للجملة، وكان توقيته في الصباح الباكر، لمدة ساعتين، من الخامسة إلى السابعة، بعائد يومي 300 بيزيتا، نحو 3 جنيهات، كان معظم المتنافسين عليه من شمال إفريقيا.

بعد 10 أيام من الإقامة في مدريد، وبعد الحصول على تأشيرة دخول فرنسا، غادرت إسبانيا، مضطرا، بالقطار إلى باريس، لأن فرص العمل الصباحي المبكر، والاستمرار في أدائه، كانت في غاية الصعوبة، مما كان يضطرني –أحيانا- للمبيت في السوق.

أيضا، كان العائد غير مجز لتغطية نفقة الإقامة بـ غرفة مزدوجة، 125 بيزيتا، والمعيشة والانتقالات، وواجبات التوفير، لسداد مديونية تذكرة السفر، وتحويل مبلغ "بوكيت موني" قيمته 112 دولارا، المسموح به (50 جنيها) بسعر 39 قرشا للدولار(!!).

في باريس، لم تكن أحوال معيشتنا، نحن -الطلاب- المغامرين المصريين، وعسرها، أفضل يسرا من سابقتها بـ مدريد، وزاد عليها صدور أوامر سيادية مصرية، بتنظيم رحلات لطائرات مدنية مصرية، لإعادة من يقع منا في قبضة البوليس الفرنسي.

نجحت في الهروب من البوليس الفرنسي (عباس كما كان الطلاب المصريون يسمونه)، الذي كان يصطاد شبابنا العاطلين عن العمل، في المزارع والحدائق والميادين العامة، ويجري شحنهم فيما كان يسمى وقتها بـ "طائرة السادات".

سويسرا كانت محطة مغامرتي الخارجية الثالثة، في السنة نفسها، في سن الـ 22، وقد استطابت لي الإقامة والعيش والعمل، بمزارعها وفنادقها، لمدة 6 أشهر تقريبا.

الوصول إلى تلك الغاية الثمينة، رافقه رحلة شاقة من المعاناة، بدءا من مرارة الحصول على تأشيرة دخولها، والتحايل على ذلك بـ طبع ختم تأشيرة مؤقتة، simple transit، نتيجة لركوب قطار دولي سريع، عابر لأراضيها باتجاه إيطاليا.

ربع مدة الإقامة في سويسرا، 45 يوما، عمل متقطع، وبدون، بسبب عدم الحصول على تصريح عمل، أصلا، وإقامة في المزارع، واستضافة لدى زملاء ومغامرين مصريين آخرين، إلى أن توافرت فرصة عمل "غسل أطباق" بأحد الفنادق الفخمة.

هذه هي أول مرة، أبوح -كتابة- عن ذكريات شخصية، مثيرة وشاقة، تسبب فيها حبي وولهي بالسفر، مررت –خلالها- بالكثير من التجارب والخبرات، مستأذنا القارئ الكريم لروايتها، بقصد التهوين مما قد يقابله من مشقة، في حالة مجابهة أي مصاعب تتردد -حاليا- عن مصاعب السفر والترحال في "زمن كورونا وسنينها".

زيارتي لدولة الإمارات العربية المتحدة، الشقيقة، هي الخامسة، أولها، كانت في عام 2009، على ما أذكر، لحضور مهرجان دبي للتسوق، وكانت الإمارة تعاني اقتصاديا، وقتها، كغيرها من مناطق العالم، نتيجة للأزمات التي حدثت في 2008.

في الزيارات التالية، شهدت -بنفسي- كيف تجاوزت دبي الأزمة الاقتصادية، بمهارة، وبمساعدة الشقيقة الكبرى، إمارة أبوظبي، لتعم دولة الإمارات ما يمكن وصفه بـ النهضة الكبرى، وموجة تطوير وتحديث شاملة، شملت البشر والحجر.

هذه المرة، جئت إلى أبو ظبي في زيارة سياحية خاصة، تلبي هيامي، أولا، في عشق السفر، والإمارات، تحديدا، أصبحت مقصدا عالميا مبهرا لجذب الزائرين، وثانيا، جئت متأثرا بالدعاية غير المسبوقة التي رافقت فعاليات إكسبو دبي 2020.

في عام 2005، حضرت فعاليات "إكسبو آيشي"، التي جرت في اليابان، وكنت، وقتها، مراسلا للأهرام في بلاد الشمس المشرقة، وكان المعرض حديث الدنيا في ذلك الوقت، ورأيت -بنفسي- حجم الإعجاب الذي أبداه إمبراطور اليابان السابق، أكيهيتو وقرينته، خلال تفقدهما للجناح المصري، بطرازه الفرعوني المهيب.

اليوم، الإثنين، سوف أزور إكسبو دبي، بإذن الله، وقد سمعت، منذ وصولي إلى الإمارات، عن الحجم المهول لزائري المعرض، والجناح المصري، تحديدا، وبت أكثر شوقا لرؤية فيلم تسجيلي تخيلي (لم أره في المحروسة) عن مصر 2070.   

[email protected] 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
كمال جاب الله يكتب: جزر سليمان أقصر الطرق لشيطنة الصين

ضمن جهود الولايات المتحدة وحلفائها لشيطنة الصين، تعلقت الأنظار بحالة الذعر الواسعة، التي انتابت الدوائر الغربية، عقب التوقيع -مؤخرًا- على اتفاقية للتعاون

كمال جاب الله يكتب: زمن الوريث العظيم "كيم جونج أونيزم"

مساء يوم الجمعة الماضي، تابعت مراسم إحياء الذكرى العاشرة بعد المائة لمولد مؤسس كوريا الشمالية، كيم إيل سونج، سبقتها بأيام قليلة، احتفالات حاشدة، جرت في

كمال جاب الله يكتب: نانسي بيلوسي في تايوان.. "كش ملك"!

ماذا تريد واشنطن من تنظيم زيارة لـ نانسي بيلوسي، إلى مقاطعة تايوان الصينية؟ ألا تكفيها المواجهة الشرسة الراهنة مع موسكو في أوكرانيا؟ هل تسعى واشنطن لإشعال أزمة أخرى في آسيا، وتحديدا مع بكين

كمال جاب الله يكتب: صرخة مدوية لناجية يابانية من القنبلة الذرية

هذه الصرخة المدوية، استمعت إليها، عبر الفضائية اليابانية، NHK، لسيدة يابانية، سيتسوكو ثرولو، تبلغ من العمر 90 عامًا، شاهدتها، وهي تروي ذكرياتها المؤلمة،

كمال جاب الله يكتب: أوكرانيا وفلسطين والإعلامي الصيني "لي قونج"

توج رؤوسنا الابن البطل، لاعب الإسكواش المصري، علي عمر فرج، بشهادته الجريئة والمعبرة، عما يجيش في أعماقنا، من قهر وظلم وغرابة، عندما أشار في بث شاهده

كمال جاب الله يكتب: قراءة في "كف" رئيس جديد لكوريا الجنوبية

وسط انشغال العالم بتطورات الحرب الروسية ـ الأوكرانية، تشهد كوريا الجنوبية تحولات كبرى، في سياساتها الداخلية والخارجية، بدت ملامحها أكثر وضوحًا

كمال جاب الله يكتب: مناكفة الصين بملف تايوان.. لماذا؟ وإلى متى؟

لا يكاد يمر يوم واحد -تقريبًا- إلا ونطالع تصريحًا منسوبًا لمتحدث صيني، داعيًا عناصر انفصالية متهورة في تايوان للاحتكام إلى ضمائرهم، وعدم الانسياق وراء تحريض قوى أجنبية

كمال جاب الله يكتب: محرمات "نووي" اليابان.. وتداعيات الحرب الروسية - الأوكرانية

منذ 77 عاما، بقيت الولايات المتحدة هي الدولة الأولى، والأخيرة حتى تاريخه، التي فجرت قنبلة ذرية، وكانت هيروشيما، مسقط رأس عائلة رئيس الحكومة اليابانية،

مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة