آراء

محمد الشاذلي يكتب: "ميرزا" رئيس تحرير الأهرام الغامض

21-12-2021 | 15:01

كما سلك كثير من اللبنانيين طريقهم إلى مصر كصحفيين ومفكرين وتجار ومترجمين ودارسين، وصلت إلى القاهرة عائلة رئيس تحرير الأهرام عزيز ميرزا.

وهو شخصية غامضة في حاجة إلى المزيد من المعرفة، وأعترف بأن هذا البحث بدأ بسؤال من صديقي الإعلامي اللبناني زياد دندن، والذي بات مهتمًا بشكل كبير بتراث بيروت، إذ يسألني عن سنة ميلاد ميرزا وسنة وفاته بالقاهرة.

وظننت أن زيارة سريعة لمعلومات "الأهرام" ترد على كافة الأسئلة، أما الذي حدث فإنها راكمت المزيد من الحيرة والإجابات الناقصة.

في استمارة المعلومات عن عزيز ميرزا أنه ترأس تحرير "الأهرام" من عام 1948 إلى 1955 والحالة الاجتماعية: متزوج، وعدد الأولاد: ولدان، والجنسية:لبناني، والديانة: مسيحي، وتاريخ الوفاة: 21 ديسمبر 1969، ونشرت "الأهرام" في عدد يوم 22 ديسمبر 1969 نعيًا للراحل، بعنوان: فقيد كريم انتقل إلى رحمة الله المرحوم عزيز ميرزا "بك" رئيس تحرير الاهرام سابقًا، ورئيس تحرير الأبحاث الاقتصادية بالهيئة الأفروآسيوية. زوج كيتي دباس ووالد نقولا بالمكسيك وفرانسوا بالولايات المتحدة والدكتور جان بألمانيا الغربية وشقيق هنري ميرزا بمونت كارلو والمرحومين جورج وجبرائيل ميرزا وعم جوزيف ميرزا بكندا وقريب ونسيب عائلات ميزرا ودباس ودهان وخوري وكفوري وخياط وسالم وشلهوب وشقرا وجهشان وصياد مصر ولبنان وكندا وألمانيا والولايات المتحدة. 

وستشيع الجنازة اليوم الساعة الثالثة والنصف بعد الظهر من الكنيسة المارونية شارع بيروت بمصر الجديدة تلغرافيا 31 شارع عثمان بن عفان بمصر الجديدة.

وجاء في أرشيف "الأهرام": يجيد اللغات الثلاث العربية والانجليزية والفرنسية ويكتب بها جميعًا.. يميل إلى الأدب والفلسفة.. يميل إلى العزلة ويستغني عن الناس والاختلاط بهم بأدبه.. استقال من عمله بالوظائف العامة في حياته.. درس الاقتصاد.. ليسانس حقوق عام 1926.. وكيل الإدارة الأفرنجية بديوان جلالة الملك، مدير المعاشات بوزارة المالية، وكيل مصلحة الصناعة، ورئيس تحرير الاهرام (بالنيابة) واستقال سنة 1955.
وفي ورقة من الأرشيف ملحوظة: هناك صورة له وترجمة لحياته في مجلة "آخر ساعة" عدد 2 نوفمبر 1949 ص 35. 

أما مقالاته التي يحتويها الأرشيف فهي 17 مقالًا كتبها بعد الاستقالة، وكلها في مديح الاتحاد السوفيتي من تغطيته مرافقًا لرحلة وفد صحافي مصري إلى هناك، ونُشرت المقالات خلال الفترة من أغسطس إلى نوفمبر 1955، تقريبًا في الفترة التي قدم فيها استقالته من رئاسة التحرير.

استفزني النقص الفادح في المعلومات عن شخصية عزيز ميرزا التي وصفها موظف أرشيف "الأهرام" بـ "عُرف عنه أنه كان جافًا صامتًا، وكان مثل الرهبان، وكان مكفهرًا معزولًا عن الدنيا لدرجة أنه اعتذر لملكة هولندا عندما قدمت له سيجارًا؛ لأنه لا يدخن مخالفًا بذلك أبسط التقاليد". 

وأدهشني أن لا أجد مقالات لرئيس تحرير "الأهرام" في فترة غاية في السخونة وتكاد تكون أحد أهم الفترات المحورية في تاريخ مصر، حريق القاهرة وثورة يوليو ومحكمة الثورة، وأزمة مارس وجلاء الإنجليز.. لماذا لم يكتب؟! أم أنه لم يكن يمارس مهمة رئيس التحرير الفعلية، وترك الأمر لرئيس التحرير الأول أحمد الصاوي محمد، أو أن الرئيسين تركا الأمر لمدير التحرير نجيب كنعان. 

وكما جاء في كتاب مسعود ضاهر "هجرة الشوام.. الهجرة اللبنانية إلى مصر" (دار الشروق الطبعة الأولى 2009): 
"عزيز ميرزا ماروني الأصل من جبل لبنان، عمل في البداية مترجمًا خاصًا للملك فؤاد الذي لم يكن يتقن العربية جيدًا، فكان يلخص له الجرائد المصرية يوميًا". 

كان كاتبًا عاديًا له باع طولى في الصحافة والثقافة، تولى رئاسة تحرير الأهرام بالنيابة عام 1947، وذلك بعد وفاة أنطون الجميل، وتعين معه في الوقت نفسه أحمد الصاوي محمد، كأول تجربة لتعيين مصري وشامي في رئاسة تحرير الأهرام. لكن أصحاب الأهرام أوكلوا إلى نجيب كنعان إدارة التحرير عام 1948، واستمر فيها (كنعان) حتى عام 1957، حين عين هيكل لرئاستها".

كانت الصحيفة في زمان الصاوي وميرزا تعاني من الخسائر وتدني التوزيع وفكر أصحابها جديًا في بيعها، وهنا روايات عدة، منها رواية الأستاذ هيكل بأن: "علي الشمسي باشا هو من عرض المنصب عليه، وأنه وقع العقد بعد سنة من العرض، وأنه ظل رئيسًا لتحرير "آخر ساعة" و"الاهرام" معًا لمدة سنة".

ومن بين روايات أخرى أن الدكتور بطرس بطرس غالي رشح هيكل لأرملة جبرائيل تقلا من خلال صداقته لابنها بشارة، ورواية ثالثة لسكرتير عام حزب الوفد سعد فخري عبد النور في جلسة جمعتنا والصديق الكاتب الكبير سمير غريب: "أنه هو الذي رشح هيكل كصحفي شاب ولامع للوريثة، وبرر لها ذلك بنجاحه في مجلة "آخر ساعة"، وبأنه سيرفع توزيع الصحيفة، فهو أذن "الجنرال"، وهي جملة تفيد بالعلاقة القوية بين الزعيم والصحفي".

وعرفت من الأستاذ جورج ضرغام رئيس المركز الثقافي الماروني في القاهرة الذي يعمل على توثيق الشخصيات المارونية في مصر وإحياء تراثهم وإتاحته للباحثين، أن ميزرا بعد "الأهرام" ترأس تحرير جريدة "وطني" لصاحبها أنطون سيدهم، والتي تصدر في القاهرة صباح كل أحد، وذلك خلال الفترة من 21 ديسمبر 1958 إلى 13 أغسطس 1961، وأنه كاتب مقالاته في الصفحة الأولى تحت عنوان "من وحي وطني"، لكن لا هو ولا الأستاذ دندن ولا أقاربه في بيروت يعرفون تاريخ ميلاده.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
محمد الشاذلي يكتب: في ذكرى صفر المونديال

يبدو أن النسيان ليس آفة حارتنا فقط -كما قال نجيب محفوظ- وإنما تكرار النسيان يعد مأساة كبرى لا يمكن أن تمر من دون خطر حقيقي.

محمد الشاذلي يكتب: مجدي يعقوب.. يد الملاكم وقفاز الحرير (2 -2)

ونجح فريق طبي بريطاني بقيادته في تطوير صمام للقلب باستخدام الخلايا الجذعية، ويأمل د.مجدي أنه في خلال عشرة أعوام سيتم التوصل إلى زراعة قلب كامل باستخدام الخلايا الجذعية

محمد الشاذلي يكتب: مجدي يعقوب.. يد الملاكم وقفاز الحرير (1 -2)

الدكتور مجدي يعقوب أيقونة مصر الطبية في العالم ولا أعرف لماذا تتجاهله جائزة نوبل في الطب رغم اكتشافاته العلمية في تطوير جراحات القلب.. وتُطرح تساؤلات عدة لمعرفة السبب

محمد الشاذلي يكتب: مجدي يعقوب.. الرفق بالقلب المصري

أتصور أن اختيار الدكتور مجدي يعقوب لمدينة أسوان مكانًا لمركزه المختص في علاج قلوب الأطفال في مصر لم يكن عشوائيًا، ومع تقدير حنينه إلى الماضي، ولتلك السنة في المدرسة الابتدائية التي أمضاها هناك

محمد الشاذلي يكتب: نحن نزرع القمح

نزرع القمح منذ أيام الفراعنة، وللقمح قصة طويلة في مصر، هو القمح الذي مكن لسيدنا يوسف في الأرض بعد تأويل رؤيا الحاكم، عن السبع بقرات العجاف اللاتي يأكلن سبعًا من البقرات السمان

محمد الشاذلي يكتب: يوسف السباعي.. هذا أوان المتحف

كان يوم الجمعة 18 فبراير الماضي مناسبة لنتذكر الكاتب الراحل يوسف السباعي, فهو يوم ذكرى اغتياله في قبرص عام 1978 من قبل جماعة إرهابية فلسطينية أرجعت عملها إلى زيارة الرئيس أنور السادات للقدس

محمد الشاذلي يكتب: استعادة حلوان

يطرح إهمال مدينة حلوان وعدم الاكتراث بدورها السياحي والسكني والصحي أسئلة كثيرة عما يمكن أن نفعل بأنفسنا وبتراثنا المعماري والحضاري

محمد الشاذلي يكتب: أم كلثوم عقبة في طريق تطور الغناء المصري!!

كتب المثقف الكبير والصديق الدكتور محمد أبوالغار مقالًا يوم الثلاثاء 4 يناير 2022 في جريدة المصري اليوم تحت عنوان: منيرة المهدية في كتاب مثير عن الغناء

الأكثر قراءة
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة