Close ad

شيرين وغرفة التذكارات السوداء

18-12-2021 | 16:30

نحمل ما اختبرناه في طفولتنا على أكتافنا طوال حياتنا، فالطفل الطبيعي بين أسرة سوية يهون حمله في الحياة مهما واجه بعد ذلك، والطفل المعذب يظل حمل الألم يؤرقه طوال عمره، يظل الطفل الجائع للطعام في صغره على يد زوجة أبيه تقرصه بطنه من الجوع حتى لو امتلك طعام الدنيا وخزائنها عندما يكبر، يظل الطفل المعنف المحروم عاطفياً شاعراً بالدونية والنقص حتى لو أصبح نجم النجوم أو لهث خلفه الحب والأصدقاء، تظل الطفلة الجائعة للحب واضعة نفسها تحت الأقدام حتى لو صارت ملكة وناجحة وثرية، تظل الفتاة التي أهانها أبوها تجذب كل من يهينها مع سبق الإصرار والترصد، وكأن هذا هو الطبيعي الذي لا تعرف غيره مهما تأذت ومهما خدمتها الحياة فهي سجينة لمشاعرها الأولى مهما كَبُرت.

قد نتغير، نتجاوز المرحلة الصعبة والإحباط والألم بالعلاج النفسي والدواء أو بخبرات الحياة أو حتى بالانشغال الظاهري، قد نستطع ان نضحك ونختار الملابس المبهجة، نتنزه، نعمل، قد ننجح ظاهرياً، قد نتظاهر بتجاوز الألم لكن الحقيقية أننا نلف وندور داخل دائرته ولا تتغير مشاعرنا ولا تصرفاتنا في حق أنفسنا وبناء عليه تصرفات الآخرين معنا، والحل الوحيد هو أن ننظر بداخلنا ونتصالح مع ألمنا الداخلي لنتغير ونتجاوز حدود هذا الوجع والسجن والقهر الذي قد يُشكل حياتنا في الدنيا والآخرة.

مؤخراً سمعنا عن أزمة جديدة للمطربة شيرين عبد الوهاب وتصريحات نارية لعلاقة من المفترض أنها في غاية الخصوصية، بداية من الاتفاق مع صحفية الفضائح اللبنانية أن تستدرج "أبو زوجها" وتسجل له لتفضحه أمام الدنيا، وبالتبعية طبعاً تفضح زوجها الذي صرحت بعد ذلك بأنه (ليس رجلاً) طالما يعتمد على أموالها هي!!

هل أزمة شيرين هي فشلها في زيجة أو أكثر؟ هل أزمتها هي كم المشكلات التي يوقعها فيها لسانها؟ أم أنها وبعد عشرات الأزمات تحتاج لما هو أكبر من مجرد التعافي من علاقة سامة؟ هل تحمل شيرين بداخلها كما نحمل جميعاً بداخلنا غرفة تذكارات سوداء توجه سلوكنا وتشكل خريطة حياتنا حتى لو لم نعِ ذلك؟

لا يعنينا هنا جنوح المطربة (كبيرة الموهبة صغيرة الأفعال) ولا يعنينا عودتها لزوجها من عدمه ولا يعنينا حقيقة ما حدث بينهم، لكن يحزننا بالطبع أنها لا تعرف أنها شاءت أم أبت أنها نموذج وقدوة لكثيرات، كان يجب عليها الاهتمام بقوتها واستقلاليتها واعتزازها بنفسها، لا بتصريحاتها النارية المسيئة لطليقها وأسباب عدم إنجابها منه، أو نومها لأعوام على الكنبة!

لماذا لا تصمت شيرين (وكل شيرين) لتنظر بداخلها وتتصالح معه عسى أن تكبر نفسياً ولا تسمح لنفسها ولا لغيرها بإهانتها والتقليل من شأن روحك وكيانك الذي كرمه الله، أرسل الله لكِ مائة موقف ظاهرها سيء لكنها تحمل في باطنها رسالة تفيدك هي: لابد أن تعي ما تقولين أمام جمهورك في مصر وخارجها، لابد أن تبحثي عن معلمين ومستشارين ينقلون أسلوبك وطريقة كلامك لمستوى تتحدث به نجمة.

في فضفضة حكى النجم أحمد ذكي لصديقه الإعلامي محمود سعد أنه بعد وفاة أبيه واضطراره أن يعيش في منزل عمه ورغم كرم عمه وطيبة زوجته إلا أنه كان يعيش بينهم كالضيف الذي يخشى أن يشعر أن هذا بيته حتى في طعامه وشرابه كان ضيفاً، وبعد أن كبر الفتى وصار من أشهر نجوم السينما في مصر والوطن العربي وبعد أن تزوج وأنجب ثم ترك زوجته أو (فعل ما يجعل المؤسسة الزوجية تنهار) عاد ليعيش كل أيامه وحتى نهاية عمره كضيف دائم في فندق، نفس حياة طفولته التي لم يخرج من سجنها مهما نجح وكبر واستقل!!

مثل ذلك نجد عبدالحليم حافظ الطفل اليتيم الذي عاش بالملجأ ولم يشعر بالحب، كبر ونجح وملأ السمع والبصر، لكنه حَرَم على نفسه طوال عمره الحب ليس لأنه لم يأته، لكنه ظل مخلصاً لوجع الطفولة، وجوع الطفولة للحب والاستقرار واستمرأ حال الضحية الجائعة للعطف والحنان!

علي العكس نجد أم كلثوم الفلاحة الصغيرة التي رضعت المعاناة من الفقر والتمييز والقسوة كيف علمت نفسها وعملت على نفسها، فصارت أسطورة متكاملة ليست مجرد صوت موهوب أو نجمة عادية، تجاوزت سومة غرفة تذكاراتها السوداء وخلقت لنفسها غرفاً أخرى تليق بطموحها وحياتها الجديدة التي خلقتها لنفسها دون الرجوع للوراء أو السجن في آلامه. 

قد نجد نجمة كبيرة أخرى مثل أنغام التي نعلم جميعا كم عانت في طفولتها وفقدت معنى الأمان الحقيقي في أسرة مفككة، كيف تجاوزت وكبرت وعملت على نفسها كثيرًا، تمردت، أحبت، تزوجت، نجحت وفشلت، أخطأت وأصابت، لكنها تطورت نفسياً ومهنياً واحتفظت بشكل وسلوك النجمة القوية ولا يعني أحد ما كان خلف ذلك من آلام ودموع.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
أماني القصاص تكتب: الله يدعو

في كل يوم وساعة يدعونا الله، ويفتح لنا أبواب القرب والود والقبول، له بالطبع أيام أقرب من أيام وأفعال أقرب من أفعال وكلمات أقرب من كلمات، يرشد أرواحنا بوصايا ورحمات جميعها لوصل واتصال وود ومحبة

أماني القصاص تكتب: طلاق غيابي

منذ أيام وفي خطاب هام أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي علي تعجبه من انتشار دعوات تحقير المرأة لدرجة السماح بالاعتداء عليها أو ضربها، رغم أن حضارتنا وأخلاقنا ودياناتنا تمنعنا عن ذلك

أماني القصاص تكتب: صناعة التفاهة

خبر عاجل في جريدة مهمة يتساءل: كيف حافظت عروس الإسماعيلية على مكياجها بعد أن ضربها العريس وأهله وسحلوها - لقاء خاص مع الكوافيرة

أماني القصاص تكتب: اضربوهن

لماذا نجادل اليوم في رجل يريد تربية زوجته وإجبارها على طاعته واحترامه والخوف منه؟ ومن الذي يمنع الزوج عن ضرب زوجته

أماني القصاص تكتب: أصحاب السينما

ضجة عارمة أثارها فيلم أصحاب ولا أعز المعروض علي منصة نتفلكس بسبب جرأة موضوعه وطريقة تناولها، لم أشاهد الفيلم للأسف ولم أقف عنده كثيراً لكن توقفت عند طوفان التأييد المطلق

أماني القصاص تكتب: الدولة والمعيلات

شابة مصرية لا توفق في زواجها رغم إنجابها أربعة أطفال أكبرهم ثمانية أعوام والأصغر عامان، كالمعتاد يتخلى الرجل عن الأسرة وتُجبر المرأة أن تتولى رعاية الأربعة

أماني القصاص تكتب: تساؤلات حول واقعة معلمة الدقهلية .. والتعليم أيضًا

سيدة شابة جميلة، تتطوع وتجتهد وتعلم أبناء الناس في إحدى المدن الحكومية المصرية، وتحصل على جائزة المعلمة المثالية بإجماع الآراء، تخرج السيدة ذات يوم في

أماني القصاص تكتب: الأخ بين المفترض والواقع

ألقتْ بكَ المقادير في يمِ الحياة طفلًا يتيم الأبوين فقيض الله لكَ أختًا ما كانت امرأة سوء ولا بغيًا، بصرت بك عن قربٍ وأنت لا تشعرْ

أماني القصاص تكتب: "يعني إيه راجل"؟

قد لا نحتاج في مجتمع آخر غير مجتمعنا المصري أو العربي لطرح مثل هذا السؤال البديهي المراوغ: يعني إيه راجل ؟ سؤال جاد جدًا ليس فانتازيًا

أماني القصاص تكتب: الدولة المصرية وواحة سيوة

طريق طويل يبعدنا عنها، سمعت كثيرًا عن عدد ساعاته وصعوبته، وعن مطار موجود قد يعمل أحيانًا بشروط صعبة، ورحلات توقيتاتها غير محددة وبأسعار مبالغ فيها

البابا فرنسيس .. فقير وراء جدران الفاتيكان

لم توجد الكنيسة لتدين الناس بل لتضعهم وجهًا لوجه مع المحبة الخالصة النابعة من روح ورحمة الله

قائمة مريم

من يؤتمن على (العرض) يؤتمن على المال!!