آراء

مروة الطوبجي تكتب: رئيس بدرجة إنسان

12-12-2021 | 14:31

هى أشياء لا تشترى، محبة خالصة أودعها الله قلوب ملائكته على الأرض من ذوي الهمم، فهم لا يعرفون الرياء ولا المجاملة يتصرفون من تلقاء مشاعرهم، ويقولون ما يمليه عليهم قلبهم الأخضر النقي، فكل من شاهدوا فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي وسط أبنائه القادرين باختلاف وهو يضحك من قلبه، وهم يحتضنونه بشغف وحب تأثروا كثيرًا ووصلت الرسالة إلى الدنيا كلها.

هذا الرجل لن يتكرر وليس مجرد رئيس دولة، بل هو إنسان وأب ورجل أرضى ربه وضميره فحبب فيه خلقه، فهؤلاء الأطفال لديهم حساسية وشفافية كرادار يلتقط جمال الروح والطيبة والمحبة الخالصة، ويعرفون دون إشارة من يحبهم ويعمل على مصلحتهم، فصفاء النفوس يدركه هؤلاء الصغار، فراحوا يطلقون الضحكات البريئة والكلمات الحلوة لتأتي عبارة برافو يا سيسى بنحبك يا سيسى مع قبلاتهم في الهواء لتمنح الرئيس شهادة ثقة وانتصار تفوق ملايين عبارات الشكر والثناء، وربما تكون خيرًا وأقوى من شهادات السياسيين والمؤرخين، فبرافو الممنوحة من قلب البراءة إثبات صادق لا يشوبه نفاق ولا قواعد ولا بروتوكول، مشهد قوي فاجأ الجميع، نافذ للوجدان والقلب، فتدفقت الدموع وخرجت الضحكات من القلب.

 نعم ففخامة الرئيس رجل إنسان بكل ما تحمله الكلمة، فهو عطوف ومعطاء لا يكل ولا يمل من العمل من أجل مستقبل مصر، محب لشعبه بإخلاص لا يترك الهفوة، ويفني كل حياته من أجل رفعة هذا الوطن، وكل ما يتحقق من مشروعات إنسانية كحياة كريمة وكل المبادرات العملاقة دليل على اهتمامه بالمواطن المصرى بكافة أطيافه، وعندما شاهدت فخامته مع ذوي الهمم فى احتفالية (قادرون باختلاف) وجدت رجلا آخر عفويا حنونا صادقا، يتحدث من القلب عن أسرته وحياته وقدوته، ولا يخجل من أن يعترف بتقصيره تجاه أصدقائه بسبب العمل، متواضع ترى إيمانه فى عمله، رب أسرة كبيرة هى مصر، فلا خوف علينا ولا جزع فهو رئيس تلك البلاد وحاميها، ولا عجب أن تحولت مصر فى عهده إلى دولة حقيقية تزدهر وتتقدم يوما بعد يوم.

وأعتقد أن سر سعادة الرئيس وإشراقة وجهة وهو وسط أبنائه وبناته من ذوي الهمم أن الله منحه رسالة طمأنة، وجاءته الإجابة بأنه موفق ومحبوب من القلب بعبارات الأطفال برافو يا سيسي، فتأثر وشعر بأنه أدى المهمة الصعبة، وحصل على الجائزة الربانية وهي حب الناس، وبدوره استجاب فورا لأحلام الملائكة، ففى اليوم التالي انضم أحمد طارق إلى النادي الأهلى ليلعب فى فريق السباحة، وحلقت بسملة بطائرة فى سماء السعادة، ورافقها أصدقاؤها فى رحلة لن تنساها، وفى يوم الاحتفال أمر الرئيس بتحويل الأوراق الرسمية بطريقة برايل للمكفوفين كما تمنت مريم محسن، وقدم عبدالرحمن عرام برنامج صباح الخير يا مصر ليصبح أول مذيع من ذوي الهمم كما حلم.

وقد منح فخامة الرئيس ذوي الهمم قرارات خمسة وهي تضمين المشروعات المنفذة ضمن حياة كريمة بكافة المتطلبات الخاصة بذوي الهمم، والتوسع في مجالات تأهيل المعلمين بأسس التواصل بذوي الهمم لتمكينهم من أجل التفوق علميا وعمليا، وإنتاج الأعمال الدرامية والثقافية لإبراز قدرات ذوي الهمم وإسهاماتهم، أيضا قيام كافة الهيئات الشبابية والرياضية بتوفير أنشطة لذوي الهمم لصقل مهاراتهم، وصياغة برامج لتدريب وتشغيل ذوي الهمم في مختلف المجالات، وختاما أقولها من القلب برافو يا ريس، حصدت حب الناس ورضا الرب، ولك كل الشكر والتقدير، وتحيا مصر برئيسها الأب والإنسان وتحيا مصر بشعبها وشرطتها وجيشها.

نقلاً عن نصف الدنيا
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
مروة الطوبجي تكتب: وكان "الاختيار".. هو القرار الذي أنقذ مصر

مصر محمية ومحروسة ومُؤَمَّنة بصقورها ورجالها الوطنيين الشرفاء ممن وضعوا أرواحهم على كفوفهم فى الأوقات العصيبة؛ ليحفظوا أمن هذا الوطن ومقدراته، بينما

مروة الطوبجي تكتب: في حضرة السيدة انتصار السيسي

مررت بفترة عصيبة تقلبت فيها ما بين الفقد والمرض بعد سفر أولادي للعمل بالخارج ولم أحتمل فراقهم، وبرغم ظني بأنني امرأة قوية انهرت رغما عني وخاصمني قلمي، وبت أعيش بلا روح حتى جاءتني طبطبة الرحمن

مروة الطوبجي تكتب: تمكين المرأة في الجمهورية الجديدة

أنا وزير المرأة كلمات رد بها فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي عندما سئل عن احتمالية تعيين وزيرة للمرأة مستقبلا، فنزلت كلماته بردًا وسلامًا على قلوبنا لطمأنتنا نحن نساء مصر

مروة الطوبجي تكتب: "العودة معًا" لنصنع مستقبل شباب العالم

وجوه شابة من 196 دولة بالعالم من أرض الفيروز يبعثون برسالة حب وسلام وإصرار وتحدٍ، صرخة إنسانية من شباب خرجوا ليحلوا قضايا الكرة الأرضية بعد جائحة كورونا، حلقوا في أسراب حاملين الحلول والقضايا

مروة الطوبجي تكتب: قل "مركز تأهيل" .. ولا تقل "سجن"

بداية جديدة تشهدها مصر فى سجل حقوق الإنسان فمن حق كل مصري مهما كان ذنبه أن يحظى ببداية جديدة وفرصة ثانية فى عهد فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، بات للمصريين

مروة الطوبجي تكتب: الصعيد يُولد من جديد

قلب مصر النابض مصنع الرجال، منبع العباقرة وأعلام الفن والأدب والسياسة، الصعيد أرض الجنوب الخصبة التي أنبتت خيرًا وحضارة وأصالة وصبرًا على الإهمال والأهوال والأحزان

مروة الطوبجي تكتب: مصر تتسلم رئاسة الكوميسا

مجد جديد تحققه مصر تحت قيادة فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي لتؤكد جدارتها واستحقاقها وقدرتها على قيادة المنطقة ودورها ومكانتها على الصعيد الدولي، وذلك

مروة الطوبجي تكتب: نساء بلا مأوى يردن حلا

(هى دي شكرا بعد العمر ده كله، بعد ما ضحيت وكبرت وتحملت كل شيء علشان بيتي وعيالي أترمي في الشارع، بعد ما كبرت وهزلت وراحت صحتي وفلوسي والأهل ماتوا والولاد

مروة الطوبجي تكتب: مصر دون طوارئ

يسعدني أن نتشارك معًا تلك اللحظة التي طالما سعينا لها بالكفاح والعمل الجاد، فقد باتت مصر بفضل شعبها العظيم ورجالها الأوفياء، واحة للأمن والاستقرار في

مروة الطوبجي تكتب: القائد الإنسان والعبور إلى المستقبل

شهدت الندوة التثقيفية التي أقيمت بمناسبة احتفالات الذكرى الـ48 لنصر أكتوبر المجيد وبعنوان العبور إلى المستقبل حوارًا إنسانيًّا مؤثرًا بين فخامة الرئيس

مروة الطوبجي تكتب: مجاهدات على الجبهة

يحتفل التاريخ بنضال المرأة المصرية فى كل العصور، خصوصًا فى أوقات الحروب، ولكننا مع مرور الذكرى الثامنة والأربعين لحرب السادس من أكتوبر 1973، يجب أن نتذكر

الأكثر قراءة
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة