Close ad

أماني القصاص تكتب: الدولة المصرية وواحة سيوة

12-12-2021 | 02:02

طريق طويل يبعدنا عنها، سمعت كثيرًا عن عدد ساعاته وصعوبته، وعن مطار موجود قد يعمل أحيانًا بشروط صعبة، ورحلات توقيتاتها غير محددة وبأسعار مبالغ فيها.
 
بعد سنوات من الخوف قررت المغامرة وتلبية (نداء الحلم القديم)؛ بزيارة واحة السحر القابعة وسط صحراء مصر الغربية، في الطريق المؤدي إليها وجدت عملًا وطرقًا أخرى موازية جديدة، وطريق العودة يتم تمهيده ورصفه ليتحمل مرور عربات النقل الضخمة؛ المحملة يوميًا بأطنان من الملح الخاص بالتصدير، وقتها أدركت أن التطوير قد يمر من هنا، أو أنه قد اقترب الوقت لتعمل الدولة هنا أيضًا، في هذه المنطقة بعد أن عانت من الإهمال لقرون كاملة.
 
بعد أكثر من ثماني ساعات متواصلة بالسيارة وصلنا، في البداية بالطبع وجدنا أنفسنا بين منازل ونُزل بسيطة معظمها من "الكرشيف" وهو الملح الصخري الذي يتميز به المكان منذ آلاف السنين، وبنوا به مدينتهم القديمة (شالي)؛ التي رعى الاتحاد الأوروبي - بالتعاون مع وزارة السياحة والآثار - مؤخرًا ترميمها؛ تمهيدًا لأن يدرجها اليونسكو في قائمة التراث العالمي.
 
وتعتبر "قلعة شالي" - التي يزيد عمرها على ألف عام - شاهدًا على جزء مهم من تاريخ مصر، وطمع كل غازي في خيرات الصحراء الغربية؛ لدرجة أن أهلها بنوا لأنفسهم قلعة يحمون بها أنفسهم وخيرات واحتهم، رحل الغزاة والسكان وبقيت القلعة شاهدة على التاريخ.
 
- بمجرد الوصول تجد نفسك محاطًا بآلاف من شجر النخيل المثمر الواصل لعنان السماء، وبالرغم من الفقر الواضح على الشوارع المهملة منذ عشرات السنين والبساطة الطاغية على كل مكان، ولكنك تتيقن أنك في جزء آخر من العالم يتجلى فيها اسم الله (البديع).
 
كانت الزيارة في نهاية موسم الصيف، هذا معناه نهاية وقت السياحة العلاجية والدفن بالرمال الساخنة؛ بغرض التخلص من مشاكل العظام نظرًا لخصوصية ومكونات وحرارة الرمال في الجبال والكثبان الرملية شديدة الحرارة هناك، ورغم أهمية هذا الموسم لكن المستفيدين منه قطاعات محدودة جدًا من السياحة الداخلية الآتية في مجموعات تنظمها شركات السياحة المتواضعة لمدة يومين أو ثلاثة وبأقل الأسعار، ونادرًا ما يتم تسويق هذا النوع من السياحة دوليًا؛ بالرغم من أهميتها، وبالرغم من اشتمال الواحة على معجزة بحيرات الملح التي ثبت بالفعل شفاء من ينزل بها من أي أمراض جلدية، هذا غير العيون الكبريتية الطبيعية الساخنة والباردة التي أهدتها الطبيعة إلى أرضها.
 
- المكان مُبهر يجعلك تتساءل كيف اختص الله بقعة واحدة في أرضه بكل هذا السحر؟ وكأنه رسم كل ما فيها بيديه متجليًا عليها باسمه (الجميل) الذي تراه براقًا خاطفًا في شروق شمسها، ساحرًا في غروبها، خاطفًا حائرًا بين روعة نجومها وقمرها، متألقًا مع امتداد رمال صحرائها، وحكايات حُفرت على ملح تحجر حافظًا هويتها وطبيعة أهلها.
 
- تساؤلات كثيرة لماذا لم يتم تشغيل المطار المقام على أرض سيوة منذ زمن؟ ولماذا لم أجد مشروعًا يعرض أشغال نساء سيوة، بالرغم من توافر المكان لذلك في السوق القديمة، ومعلن عن أنها منفذ بيع تابع للشئون الاجتماعية؛ لكن على مدى أسبوع كامل - قضيته هناك - لم تفتح أبوابها لساعة واحدة، لماذا لا توجد خدمات صحية أو بنية تحتية مناسبة؟ ولماذا نجد تشوهات حضارية مستجدة على طبيعة الواحة، واستخدام أهلها التوك توك والتروسيكل والمباني الخراسانية، في حين أن طبيعة الواحة الهادئة لا تحتاج لكل هذا؛ بل يضيع هويتها؟ لماذا لا يوجد اهتمام بحياة سكان الواحة؟ ولماذا تمتنع نساؤها عن التعليم بعد المرحلة الابتدائية؟ ولماذا يتفشى فيها الزواج المبكر وغيره؟
 
 - حملت أسئلتي للخبير السياحي (الحاج) محمد حسن - كما يلقبه سكان الواحة - حيث إنه يعيش بها منذ حوالي عشرين عامًا، بالرغم من أنه قاهري، لكنه وقع في غرام المكان ولم يتركه لليوم، أجابني الحاج محمد حسن بأن الواحة مهملة منذ الأزل؛ بل إنها تطورت الآن، ويتوقع لها أن تتطور أكثر؛ خاصة بعد ترميم "قلعة شالي"، وكذلك بعد اكتشاف العيون الكبريتية وجبال الملح وبحيراته، لكن المشكلة الأولى التي تقف عائقًا أمام السياحة والتطوير هي غياب التسويق، بالرغم من ثراء وتفرد وخيرات هذه البقعة، فمثلًا شرم الشيخ والبحر الأحمرعمومًا معروف عالميًا، لذلك تكلفة تشغيل الطيران والمطار كله ليست ضخمة مثل هنا في حال عدم وجود رحلات داخلية ودولية منتظمة تُشغل ذلك، كذلك فإن بُعد المسافة وضعف مستوى الخدمات تخلق عائقًا ضخمًا أمام كل شيء.
 
ومنذ عدة أعوام أتى محافظ قوي لمرسى مطروح - التي تتبعها واحة سيوة إداريًا - وقرر الحفاظ على طابعها البدائي من طرق بناء وانتقالات، وكذلك وضع خطة رائعة لتطويرها؛ لتصبح مقصدًا سياحيًا دوليًا لائقًا لا ينقصه شيء؛ لكن المحافظ - للأسف - انتقل لمكان آخر قبل إتمام خطته، ولذلك لم يتم هذا التطوير.
 
وبالنسبة للرعاية الصحية وتعليم الفتيات.. وغيره، يخضع كله للعادات الصارمة التي تعيش بها السيدات هنا؛ فممنوع عليها أن تذهب لمستوصف أو مستشفى به طبيب رجل، كذلك ممنوع عليها أن تتعلم، ومن الطبيعي أن تتزوج الفتيات وهي دون العشرين، ولا تخرج من منزلها إلا نادرًا، وتقضي وقتها في المشغولات اليدوية البديعة.
 
لكن - للأسف - هناك أيضًا سوء في التسويق، وبالفعل هناك منفذ للبيع تابع للشئون الاجتماعية، لكن للأهالي حسابات في استئجار المكان مع قلة المبيعات؛ لذلك قد يدار المكان بعقلية الموظفين وليس أصحاب الشأن أو التجار، وتعرض المنتجات في عدد قليل من البازارات، لكن هذا بالطبع ليس كافٍيًا.
 
- نتمنى - مع كل مواطن سيوي أومصري يحب بلده ويقدر روعتها - أن تضع الدولة سيوة في خطة التنمية في أقرب وقت؛ فهي مكان متميز ومهم وآمن ومحمي بأهله من أي غريب متسلل من أي دولة أخرى، فكل أهلها يعرفون بعضهم، وجميعهم مسالمون تحكمهم قوانين البيئة الطيبة، فتنميتها من مصلحتنا جميعًا؛ للاستفادة من هذا الكنز الرباني الذي تم إهماله على طول الزمان.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
أماني القصاص تكتب: الله يدعو

في كل يوم وساعة يدعونا الله، ويفتح لنا أبواب القرب والود والقبول، له بالطبع أيام أقرب من أيام وأفعال أقرب من أفعال وكلمات أقرب من كلمات، يرشد أرواحنا بوصايا ورحمات جميعها لوصل واتصال وود ومحبة

أماني القصاص تكتب: طلاق غيابي

منذ أيام وفي خطاب هام أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي علي تعجبه من انتشار دعوات تحقير المرأة لدرجة السماح بالاعتداء عليها أو ضربها، رغم أن حضارتنا وأخلاقنا ودياناتنا تمنعنا عن ذلك

أماني القصاص تكتب: صناعة التفاهة

خبر عاجل في جريدة مهمة يتساءل: كيف حافظت عروس الإسماعيلية على مكياجها بعد أن ضربها العريس وأهله وسحلوها - لقاء خاص مع الكوافيرة

أماني القصاص تكتب: اضربوهن

لماذا نجادل اليوم في رجل يريد تربية زوجته وإجبارها على طاعته واحترامه والخوف منه؟ ومن الذي يمنع الزوج عن ضرب زوجته

أماني القصاص تكتب: أصحاب السينما

ضجة عارمة أثارها فيلم أصحاب ولا أعز المعروض علي منصة نتفلكس بسبب جرأة موضوعه وطريقة تناولها، لم أشاهد الفيلم للأسف ولم أقف عنده كثيراً لكن توقفت عند طوفان التأييد المطلق

أماني القصاص تكتب: الدولة والمعيلات

شابة مصرية لا توفق في زواجها رغم إنجابها أربعة أطفال أكبرهم ثمانية أعوام والأصغر عامان، كالمعتاد يتخلى الرجل عن الأسرة وتُجبر المرأة أن تتولى رعاية الأربعة

أماني القصاص تكتب: تساؤلات حول واقعة معلمة الدقهلية .. والتعليم أيضًا

سيدة شابة جميلة، تتطوع وتجتهد وتعلم أبناء الناس في إحدى المدن الحكومية المصرية، وتحصل على جائزة المعلمة المثالية بإجماع الآراء، تخرج السيدة ذات يوم في

أماني القصاص تكتب: الأخ بين المفترض والواقع

ألقتْ بكَ المقادير في يمِ الحياة طفلًا يتيم الأبوين فقيض الله لكَ أختًا ما كانت امرأة سوء ولا بغيًا، بصرت بك عن قربٍ وأنت لا تشعرْ

أماني القصاص تكتب: "يعني إيه راجل"؟

قد لا نحتاج في مجتمع آخر غير مجتمعنا المصري أو العربي لطرح مثل هذا السؤال البديهي المراوغ: يعني إيه راجل ؟ سؤال جاد جدًا ليس فانتازيًا

شيرين وغرفة التذكارات السوداء

نحمل ما اختبرناه في طفولتنا على أكتافنا طوال حياتنا، فالطفل الطبيعي بين أسرة سوية يهون حمله في الحياة مهما واجه بعد ذلك، والطفل المعذب يظل حمل الألم يؤرقه طوال عمره،

البابا فرنسيس .. فقير وراء جدران الفاتيكان

لم توجد الكنيسة لتدين الناس بل لتضعهم وجهًا لوجه مع المحبة الخالصة النابعة من روح ورحمة الله

قائمة مريم

من يؤتمن على (العرض) يؤتمن على المال!!