واحة المسائى

لا يفوتك .... من وحى قصص بحيرة المنزلة عام 1956 وملتقى الأقصر للتصوير

9-12-2021 | 15:51
لا يفوتك  من وحى قصص بحيرة المنزلة عام  وملتقى الأقصر للتصويرلايفوتك ...... من وحي قصص بحيرة المنزلة عام 1956 و ملتقى الأقصر للتصوير

ــ حفل "ستاند آب كوميدى مكس" بساقية الصاوى فى السابعة مساء اليوم بساقية الصاوى.

ــ معرض "الملحمة" للفنان وليد جاهين بجاليرى ديمى بالزمالك؛ حيث تتيح لك الأعمال بالمعرض أن تستعيد أجواء وطنية خاصة، ذلك إنها مستلهمة من وحى قصص بطولة الشباب عبر بحيرة المنزلة 1956، القصة كلها تدور حول الدور البطولى والكلاسيكى لأفراد الأسرة وأسر أخرى تعبر بحيرة المنزلة من بورسعيد إلى دمياط فى عام 1956..


عن هذه التجربة المرتقبة قال الفنان وليد جاهين: "بشعور يغلبة الشوق كانت دائمًا ما تحكى الأم ملحمة العبور من شاطئ إلى آخر يقابله وهى فى سن الثانية عشرة.. فهى واحدة من تسعة أبناء خمسة شباب وطفل وأختين.. القصة كلها تدور حول الدور البطولى والكلاسيكى لأفراد الأسرة وأسر أخرى تعبر بحيرة المنزلة من بورسعيد إلى دمياط فى عام 1956.. لم يكن الخيال يستدعى تفاصيل المشهد ولم يكن هذا هو القصد التشكيلى المراد.. وإنما ما ثبت فى الذهن من حواديت الأم والتى كانت مرارًا وتكرارًا تؤكد الحالة الملحمية التى أظهرها هؤلاء الشباب من العون والتكاتف والحماية.. وكأننا أمام ملحمة كلاسيكية أبطالها نحن.."

يضم المعرض ستة وعشرين عملًا فنيًا يتضمن تفاصيل الحكاية وأبطال الملحمة الذين ظهروا بأجسام نورانية وأضواء بيضاء يقول الفنان: "لم أجد من ذاكرة حواديت الأم ملامح لهم سوى هذا الضياء الذى يسمو بانفعالاتهم إلى الحد الأعظم من الحماية والمثابرة.. وهم فى سلام تام وكأنها البداية ليوم جديد عبر المنزلة، فتمنحهم السمات المثالية والكلاسيكية للشخوص روعة الملحمة ودفء المشهد الذى لم تنسه الأم".

ولد الفنان وليد جاهين بمحافظة الشرقية (دلتا النيل) عام 1974، وتخرج فى كلية الفنون الجميلة جامعة الإسكندرية عام 1997، حصل على درجة الماجستير فى (الأيقونات القبطية وإعادة اكتشافها من وجهة نظر معاصرة) عام 2005، ثم حصل على درجة الدكتوراه فى (المستجدات التكنولوجية وأثرها على فن التصوير المعاصر) نهاية عام2010، بعد أن اختار موضوعًا ارتبط بتجربته الفنية وشغفه الأصيل فى التعامل مع المُسطح التصويرى قدم فيها بحثًا تميز بتجربة فنية خالصة وأخرى معملية يستفيد منها طلاب فن التصوير.

ــ إذا كنت من عشاق التصوير، يمكنك الاستمتاع بروائع فنية عبر زيارتك لملتقى "الأقصر" للتصوير فى دورته الرابعة عشرة والمستمر حتى الأحد 19 ديسمبر الجاري؛ حيث يمكنك مشاهدة أعمال سبعة فنانين من خارج مصر هى: مـارات بيكييــــف "كازاخستان"، ميلكــا فويوفيتش "صربيا" فاسيليـس جالانيــس" اليونان، الحبيب بيدة "تونس" ، د. صبيح كلش "العراق "، عوض أبو صلاح "السودان"، كمال أبو حلاوة "الأردن"،  إلى جانب أعمال تسعة فنانين مصريين هم: أحمد سنبل، حسام صقر، دعاء حاتم، رانيا فؤاد، فارس أحمد، كريم حلمى، ماهر جرجس ، محمد بنوى، محمد عرابى.

كما يشارك من شباب الورشة: أحمد يحى البدوى، آية عبد المنعم، بلال قاسم، خالد العجيزى، ريهام قاسم، سلمى العشرى، محمود عاشور، هدير زردق.

ــ جرعة فنية تشكيلية يحتضنها جاليرى ديمى بالزمالك حيث بضم مجموعة من لوحات ومنحوتات الفنانة مونل جنحو فى أحدث معارضها تحت عنوان "هذا الجسد الذى يسكننى"
تقول الفنانة "قد يبدو اسم المعرض عنوانًا لرواية ولكنه عنوان لما يحدث فى جسدنا منذ القِدم .. فهذا الجسد يرهقنا، يتحدى البعض منّا فى كيفية التعامل معه، يشغل حيز كبير من تفكيرنا .. يسعدنا ويشقينا، يحتاج إلى الانطلاق أحيانًا وإلى الهُدنة أحيانًا أخرى وإلى الترويض فى كثير من الأحيان. هذا الجسد يحتاج أن يُحبّ، أن يُحترم" .
مونل جنحو  فنانة مصرية من أصول متعددة الثقافات، تخرجت بمرتبة الشرف من كلية السياحة والفنادق، غيرت وظائفها عدة مرات لتصل أخيراً إلى حلمها الأول "أن تصبح فنانة"، التحقت بالعديد من المدارس وورش العمل الفنية فى مصر وفلورنسا، شاركت فى العديد من المعارض منذ عام 2012، لها مقتنيات لدى أفراد بمصر والخارج.

وتقدم الفنانة ما يزيد على 40 عملًا من بينها أعمال نحتية لأول مرة يستمر عرضها حتى 16 ديسمبر الجارى.

 

تابعونا على
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة