عرب وعالم

إستونيا: احتدام التوترات بين بوتين والغرب بسبب أوكرانيا يزيد التصعيد في البلطيق

9-12-2021 | 12:31
إستونيا احتدام التوترات بين بوتين والغرب بسبب أوكرانيا يزيد التصعيد في البلطيقإستونيا وروسيا
الألمانية

أكد وزير الدفاع الإستوني كالي لانيت أن احتدام المواجهة بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والغرب بشأن أوكرانيا تسبب في أقوى تصعيد للتوترات في دول البلطيق منذ انهيار الاتحاد السوفيتي قبل ثلاثة عقود.

ونقلت وكالة "بلومبرج" للأنباء عنه القول :"على مدار الثلاثين عاما الماضية، لم نشهد مثل هذه الأوقات والمواقف المضطربة في جوارنا"، محذرا من أن "دول البلطيق ستكون التالية في التعرض للضغوط"، دون أن يوضح التهديدات المحتملة.

وتوجد حدود مشتركة بين إستونيا، الدولة العضو في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، وروسيا. وقد حكمتها موسكو مع جارتيها في البلطيق ليتوانيا ولاتفيا لعقود حتى انهيار الاتحاد السوفيتي. ومنذ ذلك الحين، تشهد العلاقات توترات لأسباب من بينها وضع الأقليات الناطقة بالروسية في الجمهوريات الثلاث. وأصبحت منطقة البلطيق محورا للاهتمام الأمني للناتو منذ ضم بوتين لشبه جزيرة القرم عام 2014 ودعمه للانفصاليين في أوكرانيا.

وقال لانيت، الذي كان يعمل وزيرا للداخلية، إن حشد القوات الروسية على الحدود الأوكرانية "مثل الضباب" الذي لا تتضح نواياه.

وقال إن إستونيا، التي يبلغ عدد سكانها 3ر1 مليون نسمة، تعتزم زيادة الإنفاق الدفاعي إلى 32ر2% من الناتج المحلي الإجمالي في العام المقبل مقابل 29ر2% هذا العام، كما أنه سيتعين عليها زيادته في ظل الوضع الأمني "المضطرب للغاية".

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة