اقتصاد

رئيس الغرفة التجارية ببورسعيد يعرض مشكلات التجار عند التسجيل المسبق للشحنات

8-12-2021 | 18:45
رئيس الغرفة التجارية ببورسعيد يعرض مشكلات التجار عند التسجيل المسبق للشحناتجانب من الاجتماع
سلمى الوردجي

نظمت الغرفة التجارية بمحافظة بورسعيد، برئاسة محمد سعده، اليوم الأربعاء، المؤتمر الرابع لنظام التشغيل المُسبق للشحنات (ACI)، وذلك بمقر الغرفة، بحضور عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، ومنى ناصر، مساعد وزير المالية لشئون المتابعة وإدارة مشروعات تطوير مصلحة الجمارك، وأحمد أبو الحسن، رئيس الإدارة المركزية لشئون مكتب رئيس مصلحة الجمارك.

وخالد ناصف، مستشار التكنولوجيا والجمارك بشركة MTS، وعادل اللمعي، عضو مجلس الشيوخ ورئيس غرفة ملاحة بورسعيد، وقيادات مصلحة الجمارك وقيادات شركة MTS، ورئيس وأعضاء مجلس إدارة شعبتي المستخلصين، والأشغال البحرية بالغرفة التجارية بدمياط، ومستخلصي الجمارك بمحافظة السويس، وأعضاء جمعية مستثمري جنوب بورسعيد، وجمعية مستثمري المنطقة الحرة العامة، ورؤساء وأعضاء الشعب التجارية ورجال الأعمال، والسادة أعضاء مجلس إدارة الغرفة ببورسعيد.

وأكد المحافظ، خلال كلمته بالمؤتمر، أن منظومة التسجيل المُسبق للشحنات (ACI)، تهدف لحماية المواطن المصري من البضائع مجهولة الهوية أو المصدر، وتقليل زمن الإفراج وبالتالي تكلفة الإفراج عن البضائع، واستخدام البيانات والمستندات الإلكترونية والاستغناء عن المستندات الورقية، وذلك تماشيًا مع التحول الرقمي في كافة المجالات ببورسعيد.

كما تطرق للحديث عن التطورات التي أجراها مجلس إدارة الغرفة التجارية للتيسير على المواطنين أثناء تلقي الخدمات المختلفة.

وأشار محافظ بورسعيد إلى أن هناك تطورا كبيرا في مستوى العمل بالنظام، ويتم العمل باستمرار من جانب الجهات المختصة لتوفير كافة التسهيلات التي تضمن سبل الراحة للمستورد وإتمام عملية شحن وتداول الحاويات بسهولة ويسر.

ولفت إلى أن المنظومة الجديدة تساهم في تسهيل حركة تداول الشاحنات عبر الميناء، وتحقق الربط الآلي من خلال منظومة الشباك الواحد، وأنه سيتم الانتهاء من النظام الورقي داخل الجمارك، وستكون كافة المستندات الجمركية إلكترونية بما يحقق الشفافية والمصداقية.

ومن جانبه، رحب رئيس الغرفة التجارية ببورسعيد، خلال كلمته بالمؤتمر، بمحافظ بورسعيد عادل الغضبان، والحضور والمشاركين بالمؤتمر.

وأشاد بحرص محافظ بورسعيد على حضور المؤتمر لدعم جهود الغرفة لحل مشكلات المتعاملين مع النظام الجديد.

واستعرض جهود الغرفة التجارية ببورسعيد منذ بداية طرح نظام الـ(ACI).

ووجه الشكر والتقدير لقيادات وزارة المالية ومصلحة الجمارك على الاستجابة للمطالب التي تم طرحها بالمؤتمر الثالث الذي انعقد في 21 سبتمبر 2021، وهي الموافقة على تسجيل السلع المستعملة برسم المنطقة الحرة (الملابس - قطع غيار السيارات) كوحدة واحدة (لوط)، على أن يتم الإفصاح عن بعض الأصناف في الفاتورة المبدئية وقبولها في الـ(ACI) بهذا الوصف.

وحل مشكلة التسجيل للشخص صاحب شركتين بنفس الاسم عند إدراجهما على النظام، والموافقة على نظام التسجيل بمخازن "الترانزيت" ومخازن الاستثمار بتسجيل المخزن كمستورد وأن كل من يتعامل مع المخزن بالاستيراد غير مطالب بالتسجيل لأن المخزن هو المستورد الأساسي المسجل بالنظام، والاتفاق على تشكيل غرفة عمليات مركزية في القاهرة وغرف عمليات فرعية بكل ميناء تعمل على مدار 24 ساعة.

وطالب سعده خلال المؤتمر، باستثناء قطع غيار السفن الواردة بالشحن البحري للسفن العابرة من التسجيل، والتي ترد للسفن العابرة نتيجة لأعطال طارئة أو أعمال صيانة ضرورية، مما يستلزم تزويد هذه السفن بقطع غيار ومستلزمات التشغيل عن طريق شحنها فورًا من مالك السفينة غير المسجل بنظام التسجيل المُسبق للشحنات.

وعرض رئيس الغرفة المشكلات التي واجهت منتسبي الغرفة بعد تطبيق النظام ولم يبت فيها حتى الآن، وهي تأخير خروج البضائع من الموانئ المصرية رغم تطبيق نظام الـ(ACI) وسداد الرسوم الجمركية قبل وصول البضائع، مما نتج عنه سداد مبالغ مالية كبيرة (أرضيات - غرامات)، وأن الكشف والتثمين في ميناء الوصول.

وعدم ظهور الفاتورة الإلكترونية رغم صحتها والتأخير في ظهورها لأكثر من 20 يومًا بعد اتصالات عديدة وإرسال إيميلات لخدمة العملاء، وعدم تدريب موظفي خدمة العملاء على حل المشكلات التي تواجه المستخدمين والرد على الاستفسارات والمشكلات بردود نمطية غير مجدية.

وأضاف أنه ظهرت أيضًا مشكلات التوقيع الإلكتروني وعدم قبول «الفلاشة» على الموقع، وبطء النظام وتعطل الموقع المستمر، وكتابة أسماء الموانئ باللغة العربية مما يصعب البحث عنها في نافذة.

وهناك مطالب بعيار ثابت لطريقة ربط «البوليصة» على النظام أحرف أو أرقام، وصعوبة إدراج الفاتورة الخاصة بالشركات الكبرى والتي تصل بياناتها إلى 40 سطرا، وعدم وجود مستودعات الترانزيت بالبر الشرقي في بور فؤاد على المنظومة، حيث أنه عند القيد بدفاتر 46 يتيح النقل فقط لشركة بورسعيد لتداول الحاويات أو ميناء شرق بورسعيد أو ميناء آخر.

وطالب رئيس الغرفة التجارية ببورسعيد بضرورة رفع كفاءة البنية التحتية بكافة الموانئ المصرية لتطبيق منظومة التسجيل المُسبق للشحنات بالشكل المطلوب، وذلك لمواجهة مشاكل البطيء والأعطال المتكررة للنظام، لتتناسب مع ما تبذله الدولة المصرية من جهود كبيرة لتطبيق منظومة التحول الرقمي بكافة المجالات.

كما عرض أعضاء الشعب التجارية ورجال الأعمال المشكلات التي واجهتهم وتمت مناقشتها خلال المؤتمر، ومنها وجود بعض البنود تأخذ رقم (ACI) بسهولة وأخرى تتطلب موافقات، وعند رفع المستندات يجب رفع الفاتورة مرة بصيغة PDF المتعارف عليها عالميا، ومرة بصورة EXCEL غير المتوافق مع الأنظمة العالمية، وعند إدخال الوزن بالطن في «شيت الأكسل» يتحول إلى قطعة أو كيلو في النافذة، وعدم القدرة على حذف المرفقات، وموقف الاسم باللغة الإنجليزية عند وجود خطأ، وعدم القدرة على تعديل الاسم في حالة وجود خطأ به، وعدم القدرة على التوقيع الإلكتروني على النافذة للمرفقات أكثر من ورقتين، وطول زمن الإفراج الجمركي.

وشهد الاجتماع استجابة مصلحة الجمارك لمطلب الغرفة التجارية ببورسعيد بالموافقة على استثناء قطع غيار السفن الواردة بالشحن البحري للسفن العابرة من التسجيل بنظام الـ (ACI).

ومن جانبها، أكدت منى ناصر، مساعد وزير المالية لشئون المتابعة وإدارة مشروعات تطوير مصلحة الجمارك، على أنه بدأ تطبيق النظام في الأول من أكتوبر الماضي فقط، وأن الأداء في تحسن مستمر، وأن المشكلات والشكاوى تقل تدريجيًا بشكل ملحوظ، وأنهم حريصون على حلها وإزالة كافة المعوقات.

وأشارت إلى أنه سيجري تقييم المنظومة ككل في شهر يناير من العام المقبل بعد مرور 3 أشهر على تطبيقها، وأنها ستحضر إلى بورسعيد خلال شهر يناير مرة أخرى لمناقشة وضع المنظومة، والاستماع لكافة المطالب والشكاوى والعمل على حلها.

تابعونا على
كلمات البحث
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة