ليل ونهار

تحذير.. تزايد ضربات القلب يفتح الباب للزهايمر

8-12-2021 | 16:49
تحذير تزايد ضربات القلب يفتح الباب للزهايمر تحذير .. نزايد ضربات القلب يفنح الباب للزهايمر

ستوكهولم – وكالات:

وفقًا للإحصائيات الصادرة عن منظمة الزهايمر العالمية، من المتوقع أن يرتفع عدد الأشخاص المصابين بالخرف إلى 139 مليونًا على مستوى العالم بحلول عام 2050، من 55 مليونًا في عام 2020. ولا يوجد، في الوقت الحالي، علاج للخرف، ولكن الأدلة المتزايدة تشير إلى أن الحفاظ على نمط حياة صحي وصحة القلب والأوعية الدموية يمكن أن يساعد في تأخير ظهور الخرف وتخفيف الأعراض.
وكشفت دراسة سويدية أن كبار السن الذين يعانون من ارتفاع معدلات ضربات القلب معرضون بشكل متزايد لخطر الإصابة بالخرف.
ووفقًا لدراسة أجريت في معهد كارولنسكا، جامعة طبية في السويد، ونُشرت نتائجها في دورية Alzheimer’s & Dementia، يمكن أن يكون ارتفاع معدل ضربات القلب أثناء الراحة في سن الشيخوخة عامل خطر مستقل للإصابة بالخرف.
وأظهرت الدراسة، التي تابعت المشاركين لمدة تصل إلى 12 عامًا، أن الأفراد الذين لديهم معدل ضربات قلب أثناء الراحة يبلغ 80 نبضة في الدقيقة أو أعلى في المتوسط لديهم خطر الإصابة بالخرف بنسبة 55% أكثر من أولئك، الذين لديهم معدل ضربات قلب يتراوح بين 60 و69 نبضة في الدقيقة.
وأعربت منظمة الصحة العالمية عن قلقها من تزايد حالات الخرف على مستوى العالم، وهي متلازمة تتسم بحدوث تدهور في الذاكرة والتفكير، محذرة من أن قلّة من الدول لديها في المقابل خطة للمواجهة في هذا المجال.
وأفاد تقرير جديد أصدرته منظمة الصحة العالمية بأن أكثر من 55 مليون شخص في العالم مصابون بالخرف الذي يعود سببه الأكثر شيوعاً إلى مرض ألزهايمر. وتوقع أن يرتفع هذا العدد إلى 78 مليوناً بحلول سنة 2030 وإلى 139 مليوناً بحلول سنة 2050 بفعل شيخوخة السكان.
ومع أن الخرف الذي يؤدي إلى تراجع القدرة على أداء المهام اليومية يصيب في 90 في المئة من الحالات من تتجاوز أعمارهم الخامسة والستين،غير أنه لا يعتبر نتيجة حتمية للشيخوخة.
ورغم عدم توافر علاج للخرف، أظهرت دراسات أن في الإمكان تفادي نحو 40 في المئة من الحالات أو تأخيرها من خلال ممارسة الرياضة بانتظام والامتناع عن التدخين وتجنب الاستهلاك المفرط للكحول واتباع نظام غذائي صحي والحفاظ على وزن مناسب والتحكم بضغط الدم وبمستويات الكوليسترول والسكر في الدم. وتشمل عوامل الخطر الأخرى الاكتئاب وضعف المستوى العلمي والعزلة الاجتماعية والخمول الإدراكي.

 

 

تابعونا على
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة